المحتوى الرئيسى

الصمت جريمة ,و خطاب لا يروي العطش بقلم:إبن الجنوب

04/17 00:17

الصمت جريمة ,و خطاب لا يروي العطش. كتب إبن الجنوب, بين قرائنا الكرام مهما إختلفت الأراء , و بلغت حدة, نتفهمها, و بين نقاطا ساخنة بلهيب الثورة , سأرد على بعض الآراء, التي من حقها أن تقرأ ردا ,عندما يختلط على بعضنا الغث و السمين, و أبو البلاوي الذي يتحدث بالفطرة دون حسابات أو نوايا خبيثة , نشاركه الرأي, أن الثورة تحتاج إلى ثعالب تختفي بسرعة البرق ,و فضيحة فردان تكررت في عدة أماكن ,لأن الثوار يسقطون في الروتين , و هذا ما تعلمه سيد المقاومة, و تجنب السقوط فيه, لذالك أنا أركز دائما على الرجوع إلى التاريخ ,و الإستفادة منه, و قراءة أحداثه, سواء في سقوط الأنظمة, أو زعمائها , و أكدت مرارا إن مادة التاريخ أعلى ضارب لها في الكليات العسكرية . أما أبو سعيد وكلامه, حول إجماع مئات الملايين من المسلمين حول آل سعود !!!,هذه طرفة الأسبوع بإمتياز , أما موقفنا من النظام السوري ,فأنت ستقرأه الليلة بكل صدق, و هو يعبر عن راي عام, مستقل, حر, ليست له مصالح في إخفاء أي شى, و لا يدين إلا للقراء بعدم الخيانة , و لكن بادئ ذي بدء, إتركوني الليلة, أهنئ الشعب المصري,بحل حزب مبارك بارليف, المسمى الحزب الوطني ,من دائرة الأحزاب, في مجلس الدولة, و نقل ممتلكاته إلى الدولة,لأنه أفسد الحياة السياسية , و عاش فوق القوانين, و تدحرجت معه البلاد و العباد إلى الفقر, المدقع ,و النهب و السلب و الإجرام . القارئ الآن يريد معرفة كل شئ, سواء عن تعنت ,على عبد الله صالح و بالنواجذ ماسكا بكرسى في مهب الريح, و يستفز الجماهير اليمنية بقوله ,إنه باق حتى سنة 2013 !!!و بين بوتفليقة الذي ظهر علينا بالأمس بعد ثلاثة سنوات في صحراء سياسية قاحلة, إختار ليلة أمس ليتكلم بلغة بريجنافية في أواخر مسيرته . بين الأمس مع بوتفليقة ,و اليوم مع السيد بشار, في كلمته لأول إحتماع حكومته , خلت نفسى, أننا في قاعة, أحد فصول الدراسة, حيث نحاول إن نسترق بعض الأجوبة, من رفاق ,عن مشكلة رياضيات , مطالبون بحلها . وجدت بالأمس نفس الخطاب المتأزم, الخشبى اللسان, القبيح المنظر , على شكل هذه العبارة...إعادة صياعة جملة العدة التشريعية التي تقوم عليها فواعد الممارسة الديمقراطية ...هذا كلام بوتفليقة , يرد عليه السيد بشار, بعتاد أكله الصدأ ...حزمة القوانين الجديدة ستؤدي لتوسيع المشاركة مع زيادة الحريات ... !!! و تتواصل لعبة البينغ بونغ السياسية, من الشمال الإفريقي , فيرد بوتفليقة ...بضربة مرتعشة, من يد يسار ,هرم سياسيا, و أعفيكم من البقية, أثبتوا بها أنهم يواصلون تخديرنا بحبوب هلوستهم, إلى حد لم تعد تنفع ,فجسمنا تعود عليها ,و إذن اصبحت غير ذات جدوى …, من زمان كتبنا إن العالم العربي دخل نفقا ,لا أدري متى سيرى النور , و تلاحقت الهزا ئم ,و حانت فرصة لمزيد من القهر بحجة لا صوت يعلو....و تعرفون البقية . اليوم ما يحدث في سوريا ,يؤكد مخاوفنا ,حيث بدأت تتوضح المعالم للفوضى الخلاقة ,و كل الشعب الليبي مسؤول عنها , لأنه ترك الديكتاتورية تضرب في العمق . أما سوريا ,خلاص, سقط فيها حاجز الخوف, رغم المعاملة المجرمة مع ابناء بانياس, صورا بثتها اليوم قناة فرنسية Canal + الساعة 13.45, توقيت هانوي العرب , مغللون من الأقدام و الأيدى, مبطوحون أرضا ,و يركلون من قوات أمن مجرمة ,يضربون بمؤخرات البنادق و الركل على الوجه. سوريا النظام كما هو الحال في كل البلدان العربية , الذين إتكؤوا على عصا منع المتاسلمين ,و أنهم حصن ينبغى مؤازرته ,و هي أكذوبة العصر, سوريا اليوم نظامها يبحث له عن مخرج, بعدما إنفضح أمر إرهابها العالم أن بقائها سيحمى المنطقة من تفريخ جديد لحركات أو فصائل فلسطينية !!! و أنها القادرة الوحيدة على لجمهم , و لكن إفتضح الأمر, و الذين شاهدناهم ينزلون إلى الشارع في درعا, و بانياس, ليسوا متآمرون ,هو الشعب في ابهى و اقوى درجات العزة . لا يختلف إثنان من أن سوريا تعيش تحت حكم ليس بالديمقراطى ,و بما أنه ليست هناك نصف ديمقراطية , أترك لكم الإستنتاج, لأننى أعتقد أن النظام هناك يعيش خصومة مع الشعب , و لا يقبل باي وساطة نزيهة, و يعتبر نفسه أنه حامل الحقيقة . هاهو اليوم السيد بشار يتراس أول إجتماع لحكومة, لن تكون أحسن من سابقتها , و لن تكون قادرة على ضبط الشارع و على تفهمه, و توقه للحرية , بينما نقاط الثورة توسعت بهذا البلد الحبيب ,يقولون لنا إنها إحتجاجات ,و سنغير قانون التظاهر و نرسل برجال الأمن ليتدربوا على حماية التظاهرات المسموح بها !!! و لكنها غير محمية بقانون هذه المظاهرات ...مضحكة ... it is Funny ; و كما قال صحفي فرنسي Le discours du Président Assad ,prouve qu’il n’a rien compris, des aspirations de ce grand peuple. خطاب الرئيس الأسد اثبت أنه لم يفهم طموحات هذا الشعب الكبير .... نعم لم يفهم السيد الرئيس, أن الشعب يريد إسقاط النظام ,لأنه غير قابل للإصلاح ,حتى و إن أتى بكل قطع الغيار, من أحسن الجامعات ,و لو إنى إقترحت عليه ماركاتو عربيا ,على غرار المركاتو الرياضى . الغضب من درعا إلى اللاذقية ,حمص ,و بانياس, القامشلي ,حلب, حماة , ليس لأن الناس ليس لديهم ما يفعلونه, و لكن الوطن في خطر, و المسألة ليست بين التواضع و الغرور ... إخوتي في العروبة, إننا نشهد بداية السقوط ...الشعب لم يعد له ما يخسره . بقى لنا من باب ما نكنه لسيد المقاومة, نتفهم سكوته عما يتعرض له الشعب السورى, و لا تعذره عن عدم إدانة المعاملة, لأنها عندما تأتي من صديق لا يمكن أن نعتبره يتآمر على سوريا , فيصبح الصمت جريمة, و نحن لا نفهم إستنكار ما يتعرض له شعب البحرين ,و لا يطلق كلمة واحدة حول شعب جار ? لإن حسب رايي إنتصار الشعب السوري على الظلم هو إنتصار للمقاومة و العكس بالعكس . نعم إنتهى الشتاء العربي, و الصمت عما يحدث ,عن ثورات هذه الأمة ,و عدم تأييدها ,جريمة ,و خطاب نظام سوريا و الجزائر, لا يروي العطش. تصبحون على ثورة إبن الجنوب www.baalabaki.blogspot.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل