المحتوى الرئيسى

«الإخوان» والأحزاب يرحبون بحل الوطنى.. ومطالب بمنع أعضائه من العمل السياسى 5 سنوات

04/17 20:07

رحبت الأحزاب السياسية وجماعة الإخوان المسلمين فى عدد من المحافظات بقرار المحكمة الإدارية العليا، الأحد، بحل الحزب الوطنى وتصفية أمواله وإعادة ممتلكاته للدولة. قال رشاد عبدالعال، المتحدث باسم حزب الوفد بالإسكندرية، إن القيادات الوسطى فى الحزب الوطنى هى التى مولت الثورة المضادة، وأكد أن الوفد سيقدم طلبا للحكومة بمنع كل من دخل مجلسى الشعب والشورى والمجالس المحلية عن الحزب الوطنى، من الترشح فى أى انتخابات لمدة 5 سنوات مقبلة. وأصدر الائتلاف المدنى الديمقراطى الذى يضم 29 حزباً وحركة سياسية فى الإسكندرية، بياناً قال فيه: «نرحب بقرار المحكمة الإدارية العليا تجاه حزب أفسد الحياة السياسية فى مصر وساهم فى تدميرها». وقال صابر أبوالفتوح، القيادى بجماعة الإخوان المسلمين، إن القرار جاء متأخراً للغاية، وأتوقع أن تنتظم الحياة السياسية فى مصر بعد صدوره، لأنه يمثل تصحيحاً لمسارها. من جانبها، رحبت الجبهة الحرة للتغيير السلمى بحكم المحكمة الإدارية العليا بحل الحزب الوطنى ووصفته بـ«التاريخى»، وطالبت بسرعة تنفيذه لأن أحكام محاكم مجلس الدولة واجبة النفاذ فور صدورها. وفى المنوفية، أكد صبرى عامر، المتحدث باسم الإخوان المسلمين بالمحافظة، أن حل الوطنى يكمل مسيرة ثورة 25 يناير ويعرقل الثورة المضادة التى تقودها فلول الحزب الوطنى وكوادره. وأوضح خالد راشد، سكرتير لجنة الوفد بالمنوفية، أن هناك قرارا من الأمانة العامة للحزب بعدم السماح لأى من أعضاء الوطنى السابقين بالانضمام الى صفوفه، خاصة كوادره الحزبية. وأكد الدكتور نبيل الجارحى، نقيب الأطباء بالمنيا، أن الحكم يؤكد توجه المجلس العسكرى لتصحيح جميع الأوضاع السياسية والتنفيذية استجابة لمطالب المواطنين. وفى الشرقية، قال الدكتور فريد إسماعيل، عضو مجلس الشعب السابق عن «الإخوان»، إن الحكم يتوافق مع مطالب الثورة الداعية إلى محاربة جذور الفساد. وأكد الدكتور مجدى زعبل، منسق حزب الكرامة بالمحافظة – تحت التأسيس - أن ما وصفها بالغمة التى جثمت فوق صدور المصريين خلال 30 عاما، زالت بهذا الحكم، ورفض عاطف مغاورى، أمين حزب التجمع بالمحافظة، تعليق طلعت السادات، أمين الحزب الوطنى، على الحكم بأنه سياسى. فى المقابل، رفض اللواء أحمد مصطفى، أمين الحزب الوطنى المنحل بالشرقية، التعليق على الحكم، وقال: «سنشكل حزبا جديدا وسنحصد الأغلبية فى الانتخابات المقبلة»، مضيفا أن 99.9 % من أعضاء الحزب شرفاء، والوطنى فصل الفاسدين. وفى مطروح أكد فتحى فرج، رئيس المجلس المحلى السابق، أن حل الحزب الوطنى يعد الخبر الأهم فى مصر بعد ثوره 25 يناير، وفى البحيرة قال علاء الخيام، منسق الجمعية الوطنية للتغيير بالمحافظة: «كنا نأمل ألا يتم حل الحزب الوطنى، حتى لا يتفرق أعضاؤه على الأحزاب الأخرى، أو يشكلون حزبا جديدا، ليظلوا معروفين للشعب».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل