المحتوى الرئيسى

متحدث باسم المعارضة: قوات القذافي تقصف مصراتة ومقتل ستة على الاقل

04/17 21:31

صفاقس (تونس) (رويترز) - قالت المعارضة الليبية المسلحة ان القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي قصفت يوم الاحد مدينة مصراتة مما أسفر عن سقوط ستة قتلى على الاقل. وقال نازحون ان الظروف داخل المدينة المحاصرة تزداد سوءا.وقال المتحدث باسم المعارضة عبد الباسط مزيريق لقناة الجزيرة ان 47 شخصا على الأقل أصيبوا أيضا في القصف الذي وقع في وقت مبكر من صباح يوم الأحد على آخر معقل كبير للمعارضة في غرب البلاد.وتحاصر قوات القذافي مصراتة ثالث كبرى المدن الليبية منذ نحو سبعة اسابيع. ويعتقد ان مئات الاشخاص قتلوا هناك.وقال متحدث اخر باسم المعارضة يدعى عبد السلام لرويترز ان القتال يدور حول شارع طرابلس الرئيسي في المدينة وحول طريق تستخدمه الشاحنات الكبيرة في الشرق لكنه مغلق الان بسبب القتال.وقال "القناصة (في شارع طرابلس) يطلقون النار في كل اتجاه."على مدى ثلاثة ايام كان الامر صعبا للغاية. قوات القذافي تشن هجمات قوية. انهم يطلقون قذائف المدفعية والمورتر."وقال معارض اخر يدعى رضا ان القوات الحكومية قصفت المدينة في الصباح لكن المعارضين حققوا مكاسب في شارع طرابلس.واضاف في اتصال عبر الهاتف "وسط الشارع يخضع لسيطرتهم (المعارضين). مازال قناصو (الحكومة) يعتلون أسطح بعض المباني لكنهم محاصرون."ولا يمكن التحقق من رواياتهم من مصدر مستقل.وقالت المعارضة يوم السبت ان القوات الحكومية قصفت المدينة بالصواريخ وقذائف المورتر مستهدفة مصنعا لمنتجات الالبان بعد يوم واحد من اتهام جماعة حقوقية القوات الموالية للقذافي باستخدام القنابل العنقودية في قصفها لمصراتة. ونفت ليبيا هذا الاتهام.ويقول المسؤولون الليبيون انهم يقاتلون ميلشيات على صلة بتنظيم القاعدة تستهدف تدمير ليبيا وينفون قيام اي قوات حكومية بقصف مصراتة.لكن النازحين الذين وصلوا الى تونس المجاورة يوم الاحد ومن بينهم مقاتل معارض واحد على الاقل مصاب قالوا ان المدينة تستهدف بالقصف ليل نهار.وقال فتى يرقد في سرير بمستشفى في مدينة صفاقس التونسية "الناس يموتون كل يوم".وقام قارب تابع لمنظمة اطباء بلا حدود بنقل عشرات المصابين من ليبيا الى تونس.وقال الفتى انه قرر حمل السلاح مع احتدام القتال الشهر الماضي لكن قناصا اطلق عليه النار واصابه في بطنه وفخذه. وقال الفتى الذي يبلغ من العمر 17 عاما ورفض ذكر اسمه "بدأت القتال لان الجميع فعلوا ذلك."واجلت منظمة اطباء بلا حدود 99 شخصا من المدينة يوم الجمعة من بينهم 64 مصابا اصيب اغلبهم بطلقات رصاص او شظايا من قنابل.ووصل أحد المصابين الى المستشفى وقد لفت المحفة التي تحمله بعلم الثورة بألوانه الاحمر والاخضر والاسود.وقال ابراهيم علي الذي رافق جاره المصاب على متن قارب منظمة اطباء بلا حدود ان القتال في مصراتة يزداد ضراوة كل يوم وقال "الناس في فزع".وقال يوسف الذي وصل على متن قارب اخر تابع لنفس المنظمة قبل اسبوعين مع شقيقه المصاب انه ذهب للترحيب بالقادمين الجدد.واضاف "جميعهم قالوا الشيء نفسه. القوات الحكومية لا تتوقف عن اطلاق النار.ويقول سكان انهم محاصرون ومعهم الاف من العمال الوافدين حيث يواجهون نقصا حادا في الطعام والامدادات الطبية ولا يجدون الماء والكهرباء الا بشكل متقطع.وقال يوسف الذي قدم نفسه باسمه الاول فقط "الامر بشع. انها كارثة. بعض العائلات تحاول الذهاب الى مناطق أكثر أمنا ويعيش البعض الاخر في ظروف ضيقة ليكونوا في امان."وكرر يوسف مطالب المعارضة بالمزيد من التدخل السريع لحلف شمال الاطلسي.وقال "اهالي مصراتة يطالبون (الحلف) بفعل المزيد لانقاذهم."من ماري لوي جوموتشيان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل