المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:قوات القذافي تواصل قصف مصراتة والمعارضة تتحدث عن أزمة إنسانية

04/17 00:21

ليبيا: مصراتة تتعرض لقصف مكثف قصفت كتائب القذافي مدينة مصراتة، حيث سقط ما لايقل عن ثمانية قتلى. .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر قال متحدث باسم المعارضة المسلحة الليبية ان العقيد معمر القذافي مصمم على إحداث أزمة انسانية كبيرة في مدينة مصراتة التي تحاصرها قوات الحكومة منذ فبراير/ شباط الماضي. وقال المتحدث باسم المجلس الانتقالي الليبي ان على المجتمع الدولي ان يتردد في حماية المدنيين. هذا وتفيد الأنباء الواردة من المدينة بسماع دوى المزيد من الانفجارات وإطلاق النار ونقل عن المعارضة المسلحة قولها إن صواريخ غراد أطلقت على المنطقة الصناعية بالمدينة من قبل قوات القذافى، وهو ما لم يتأكد من مصادر مستقلة. وأفادت الأنباء الواردة من مصراتة السبت بسقوط أكثر من 100 صاروخ على المدينة المحاصرة. وقالت مصادر المعارضة إن قوات القذافي قصفت مناطق سكنية بقذائف الهاون.وأضافت المصادر أن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم في مواجهات في مصراتة. وقال جمال سالم المتحدث باسم قوات المعارضة إن قوات القذافي استهدفت مصنعا لمنتجات الألبان وآخر لزيت الطعام. ويقول أطباء فى المدينة إنهم يواجهون صعوبات جمة فى التعامل مع عدد الضحايا جراء القصف. وقد أعلن المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي عبد الحفيظ غوقة عن وجود قوائم بالأسلحة تم طلبها من الدول التي وصفها بالصديقة. مصراتة تحت الحصار منذ نحو ستة أسابيع وتشمل هذه القوائم الأسلحة الثقيلة. كما أعلن غوقة عن ترحيب المجلس الوطني الانتقالي برسالة زعماء الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والتي تقضي بضرورة تنحي العقيد معمر القذافي عن الحكم. نفي وقد نفت الحكومة الليبية اتهامات المعارضة ومنظمة هيومن رايتس ووتش باستخدام قنابل عنقودية في قصف مدينة مصراتة. وبينما شددت قوات القذافي حصارها للمدينة قال موسى ابراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية للصحافيين ردا على اسئلة حول موضوع القنابل العنقودية "اخلاقيا وقانونيا, لا يمكننا القيام بهذا بحق السكان المدنيين من شعبنا. لاستخدام هذه القنابل, الأدلة ستبقى اياما واسابيع". وأضاف "نعلم ان المجتمع الدولي سيأتي الى بلدنا قريبا. اذا, لا يمكننا القيام بذلك. لا يمكننا تجريم انفسنا, اذا ما كنا بالفعل مجرمين". ووصف موسى ابراهيم تقارير المنظمات الحقوقية بالخيالية، ودعا هذه المنظمات إلى زيارة كل المدن الليبية بما فيها مصراتة. ووأضاف "ندعوهم إلى أخذ شهادات من الجانب الآخر، هم يستندون الى شهادات متمردين أو اتصالات هاتفية ترد إلى مكاتبهم في العواصم الاوروبية". وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش إن هذه القنابل تمثل تهديدا للسكان المدنيين, سواء خلال الهجمات لانها تتسبب باضرار غير محددة الاهداف او بعدها بسبب استمرار وجود قنابل غير منفجرة على الأرض. كما نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية صور بقايا قنابل عنقودية وجدت في مصراتة. وتقول الصحيفة ان هذه القنابل من عيار 120 ملم مصنوعة في اسبانيا عام 2007 اي قبل عام من التوقيع على اتفاق دولي يحظر استخدامها على ان يبدأ العمل به ابتداء من العام 2010. ويقول مراسل بي بي سي في طرابلس جيريمي بوين إن ما كشف عنه في مصراتة مؤخرا يظهر إن حملة حلف الناتو لحماية المدنيين في ليبيا لا تسير كما ينبغي. التقدم غربا جاء ذلك بينما بدأت قوات المعارضة الليبية محاولة جديدة للتقدم غربا باتجاه مدينة البريقة. وقالت وكالة رويترز إن العملية الجديدة تبدو محاولة من مقاتلي المعارضة لاستعادة الأراضي التي فقدوها مؤخرا و فتح ممر يربطهم برفاقهم المحاصرين في مصراتة. وأكدت المعارضة أن بعض مقاتليها أقاموا بالفعل نقاط تفتيش في ضواحي البريقة لكنهم اضطروا للتراجع بعد تعرضهم لقصف عنيف من قوات القذافي. 1200 مهاجر وكانت سفينة انقاذ قد نقلت نحو 1200 مهاجر من العالقين في مصراتة الى مدينة بنغازي. وقال جيرمي هسلم منسق مساعدات في المنظمة الدولية للهجرة كان على متن السفينة انه يرجح وجود ما يتراوح بين ثمانية وعشرة الاف مهاجر في مصراتة. وقال ان القصف جعل من الصعب الوصول للعديد من المناطق في مصراتة واجبر سفينة المساعدات على مغادرة ميناء المدينة سريعا وهو ما يعني ضرورة اتخاذ قرارات صعبة بشأن تحديد من يحتاج لنقله اولا. تمكن كثير من المهاجرين من الاتصال بذويهم عبر الهلال الأحمر واضاف قائلا "لم نستطع الوصول للاكثر احتياجا اولئك المحتاجين للخروج بسرعة لان ذلك كان خطير للغاية." وقال بعض المهاجرين الذين كانوا متلهفين جدا للمغادرة الى حد ان موظفي الاغاثة خشوا من التسبب في تدافع اذا حاولوا اخراجهم وهو ما كان سيعقد عملية الاجلاء اكثر. والمهاجرون كثير منهم من بنجلاديش ومصر علاوة على البعض من السودان وسورية والعراق وتونس والهند ودول اخرى وقد نقلوا بحافلات إلى مخيم مؤقت للصليب الأحمر على ان ينقلوا بعدها الى الحدود المصرية. والعديد من المنقولين عاشوا في مصراتة لسنوات وقد جاء بعضهم الى ليبيا من بلدان اخرى عصفت بها حروب اخرى وهو ما يجعل من الصعب عليه العودة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل