المحتوى الرئيسى

مقتل تسعة جنود بينهم خمسة من الحلف الاطلسي في هجوم انتحاري بافغانستان

04/16 12:53

جلال اباد (أفغانستان) (ا ف ب) - قتل تسعة جنود هم اربعة افغان وخمسة من قوة الحلف الاطلسي في افغانستان (ايساف) السبت في هجوم انتحاري تبنته طالبان استهدف المقر العام للجيش الافغاني في شرق البلاد.وقالت قوة الحلف في بيان ان "خمسة جنود من ايساف قتلوا في هجوم للمتمردين في شرق افغانستان" من دون ان تحدد جنسياتهم.واكد المتحدث باسم ايساف الكومندان تيم جيمس لوكالة فرانس برس ان الجنود قتلوا في الهجوم الانتحاري على مقر قيادة الجيش الافغاني في ولاية لغمان في مكان غير بعيد عن جلال اباد كبرى مدن شرق افغانستان وعاصمة ولاية ننغرهار.واكدت وزارة الدفاع الافغانية ان "اربعة جنود افغان قتلوا واصيب ثمانية اخرون بينهم اربعة مترجمين" جراء الاعتداء.واضافت الوزارة ان الهجوم نفذه انتحاري كان يرتدي بزة للجيش.ويتمركز نحو مئة من جنود قوة ايساف في هذه القاعدة الواقعة في ولاية لغمان وهم مكلفون تقديم استشارات الى الجيش الافغاني وفق الكومندان جيمس.وفي اتصال مع فرانس برس، تبنى المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الاعتداء، وهو من بين الهجمات الاكثر دموية التي استهدفت قوة الحلف الاطلسي منذ انتشارها في افغانستان نهاية العام 2001.وكان ستة جنود من الاطلسي قتلوا في 12 كانون الاول/ديسمبر في جنوب افغانستان جراء هجوم.والهجوم على القاعدة الافغانية هو ثاني اعتداء انتحاري منذ بداية نيسان/ابريل في افغانستان. وهو ايضا الخامس في ثلاثة ايام الذي يستهدف قوات الامن الافغانية او الدولية في البلاد.والجمعة، تمكن انتحاري من دخول المقر العام للشرطة في قندهار، كبرى مدن جنوب افغانستان، ما ادى الى مقتل قائد الشرطة في هذه الولاية واثنين من حراسه الشخصيين.واعتبارا من تموز/يوليو وحتى نهاية 2014، سيسلم الحلف الاطلسي القوات الافغانية في شكل تدريجي المسؤولية الامنية في كل انحاء البلاد.ويدعم نحو 132 الف جندي من الحلف حكومة كابول في مواجهة متمردي طالبان الذين اطاح تحالف دولي بنظامهم العام 2001.وغالبا ما يلجأ المتمردون الى الهجمات الانتحارية او الالغام اليدوية الصنع في هجماتهم على عناصر الشرطة او الجيش الافغانيين والجنود الاجانب، ما يؤدي ايضا الى مقتل مدنيين.وفي 14 اذار/مارس، قتل 36 شخصا على الاقل واصيب نحو اربعين اخرين في هجوم انتحاري لطالبان على مركز للتجنيد في قندز بشمال البلاد.وشهدت جلال اباد في 19 شباط/فبراير الفائت هجوما هو الاكثر دموية في الاعوام الاخيرة، حين هاجم انتحاريون من طالبان مصرفا كان قصده عناصر من الشرطة لقبض رواتبهم. واسفر الاعتداء عن 38 قتيلا واصابة اكثر من سبعين.وحذرت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس من انسحاب متسرع لقوات حلف شمال الاطلسي من افغانستان مؤكدة ان اي قرار يتخذ على اساس سياسة انتهازية سيعود بالفائدة على حركة طالبان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل