المحتوى الرئيسى

ناشط مصري يخشى على الثورة بسبب تعثر الاقتصاد

04/16 23:18

واشنطن (رويترز) - حذر ناشط بارز في الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية بمصر من ان اقتصاد البلاد المتعثر يمثل خطرا على الحريات السياسية الجديدة بالبلاد وطالب بمزيد من المساعدات من المجتمع الدولي.وقال وائل غنيم مسؤول التسويق بشركة جوجل لمنطقة الشرق الاوسط والذي ظهر كقائد اسمي للاحتجاجات التي اندلعت في القاهرة اوائل هذا العام ان المتظاهرين الذين اطاحوا برئيس البلاد ربما يتخلوا عن الضغط من اجل المزيد من الحريات اذا ظل الاقتصاد في حالة تراجع.وقال غنيم (30 عاما) لرويترز "كمصري اشعر حقا بالقلق من امكانية حدوث ثورة مضادة اذا لم يتمكن الناس من تلبية احتياجاتهم الاساسية."وساهم ارتفاع الاسعار وزيادة معدلات البطالة في اندلاع الحركة الاحتجاجية الحاشدة التي اسقطت الرئيس حسني مبارك بعد ان امضى 30 عاما على رأس السلطة في اكبر الدول العربية من حيث عدد السكان.وتشير ارقام صندوق النقد الدولي الى ان الاقتصاد المصري بات الان في حالة اشبه بالجمود مع توقعات بألا تتخطى معدلات النمو واحد في المئة هذا العام بعد ان كانت التوقعات تشير الى خمسة في المئة قبل الثورة.وقال غنيم لرويترز في وقت متأخر يوم الجمعة على هامش اجتماع صندوق النقد الدولي الذي تحدث فيه عن الشباب والوظائف والنمو في الشرق الاوسط "أريد التأكد كواحد من الشبان الذين شاركوا في هذه الثورة من اننا نبذل قصارى جهدنا."وقال "انه التزام لمساعدة الاقتصاد على الانتعاش وان يؤدي كل شخص واجبه."وقلصت الانتفاضة الشعبية في مصر عائدات السياحة لشهر فبراير شباط بأكثر من النصف ومن المقرر ان تتراجع في عام 2011 ككل بنحو 25 في المئة.وتعتمد مصر على السياحة كأكبر مصدر للعملة الاجنبية وتمثل أكثر من عشر الناتج المحلي الاجمالي للبلاد وتوفر واحدة من بين كل ثماني وظائف.وقال وزير المالية المصري لرويترز يوم الخميس ان مصر تحتاج الى عشرة مليارات دولار للمساعدة في مواجهة الضغوط المالية المتزايدة بعد الانتفاضة الشعبية.وقال غنيم ان الاموال وحدها ليست الحل . وتابع "احيانا ما يكون المزيد من المال يعني المزيد من الفساد وعدد اقل من الحلول." وقال ان مصر تحتاج الى خبرة مؤسسات مثل صندوق النقد الدولي لمساعدة رجال الاعمال في دعم المشروعات الصغيرة وتوفير فرص العمل.وقال ان الاستثمار الخاص في السياحة والتصنيع امر ضروري على نحو عاجل ايضا لتعزيز النمو وازالة مشاعر الاحباط بين الفقراء في مصر بتغييرات في الكيفية التي تدار بها الدولة.وكان غنيم قد احتجز ثم افرج عنه بسبب دوره في الانتفاضة وساعدت خطبه المؤثرة خلال الاحتجاجات في شحذ همة الحركة المؤيدة للديمقراطية.ويدير المجلس الاعلى للقوات المسلحة شؤون البلاد منذ الاطاحة بمبارك واجرى المجلس تعديلا على الدستور لتوفير المزيد من الحريات. ومن المقرر اجراء الانتخابات البرلمانية في سبتمبر ايلول لكن بعض الاصلاحيين يشعرون بالقلق من انهم لن يكونوا مستعدين بحلول ذلك الموعد.وفي لجنة صندوق النقد الدولي قال غنيم الذي كان جالسا بجوار المدير الاداري للصندوق انه شعر بانه ليس في مكانه وانه يشترك في وجهة نظر الكثيرين من ابناء بلاده "بأن صندوق النقد الدولي كان جزءا من المشكلة لانه ساهم في بقاء الكثير من هذه الانظمة."وقال غنيم "مصر كانت مصابة بالسرطان والمجتمع الدولي يقدم لنا البنادول." وحث الحكومات الاجنبية والجهات المقرضة على "الضغط من اجل القيم التي يؤيدونها وليس من اجل المصالح التي يحمونها."وقال "العالم عليه التزام لانجاح (هذه الثورة) لان هذا يبعث بأفضل رسالة (للحكام المستبدين) في انحاء العالم. انظروا كيف كان الناس مسالمين من اجل تحقيق حريتهم. يجب الا يفسر هذا على نحو خاطيء."وتابع "لماذا يكون من السهل جدا توفير الميزانيات لقصف الدول في حين يكون من الصعب للغاية زيادة الميزانيات لبناء دولة عندما يفترض ان تكون النتيجة النهائية هي نفس الشيء وهي الحرية والديمقراطية ؟."من مانويلا بدوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل