المحتوى الرئيسى

البر: فرص الشباب للتقارب أكثر من القادة

04/16 22:51

أدَّى الدكتور عبد الرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد وأستاذ الحديث بجامعة الأزهر، صلاة الجمعة الماضية في مسجد المدينة الجامعية بجامعة القاهرة، وحثَّ البر- في خطبته- شباب مصر على العمل صفًّا واحدًا؛ لتنمية مصر في مختلف المجالات بعد النموذج الذي قدموه في ثورة الخامس والعشرين من يناير.   وأكد البرّ أن الأمم على مدار التاريخ تمر بها مراحل فارقة تغيِّر بها مجرى تاريخها، وإن فاتت على هذه الأمة تلك النقطة الفارقة فإنها تخسر كثيرًا وستندم كثيرًا، ولذلك فإنه يجب على كل العقلاء في هذه الأمة أن يستثمروا تراثها الرائع، وأن يستثمروا تاريخها المجيد، وأن يستثمروا حاضرها الحيّ الفتيّ القويّ لكي تمضي إلى مستقبل يضعها في مكانها الصحيح.   وأشار البر إلى أن هذه الأمة تعرَّضت لأسباب من الهدم في شخصيتها وأخلاقها وقيمتها وقامتها، فضلاً عن فقدان الرؤية الحقيقة لأي مستقبل؛ ما بدا لبعض الناظرين أن هذه الأمة ماتت أو كادت تموت، لكنها فاجأت الدنيا بأن عناصر السلامة والصحة لا تزال قويةً وإن لم تكن كاملةً، ولا تزال مشتعلةً وإن كانت مخبأةً؛ مما ملأ القلوب فرحةً بعد أن جعلت الكثير منهم في دهشة.   ووجَّه حديثه للشباب، قائلاً: "أيها الشباب، كل أمة فيها عناصر من عناصر السلامة والقوة، وفيها أيضًا من عناصر الهدم والفساد، ولا تزال هذه العناصر قائمةً بين عناصر الحق والباطل، وما شهدنا به اليوم وما رأيناه أثبت أن صوت الحق دائمًا هو الأقوى والباقي بإذن الله تعالى".   وتحدث البر عن المشروع الإسلامي، مؤكدًا أنه مشروعٌ نقيٌّ طاهرٌ وقويٌّ، ورأي أعداء الأمة أنهم لن يستطيعوا مقاومة هذا المشروع إلا بتفريق وتمزيق الوحدة بين أبناء هذه الأمة.   وأشار إلى أن الوحدة هي رهان المرحلة الحالية، خاصةً أن الشباب ضربوا أروع مثل في نبذ الخلافات إذا اتَّحد الهدف وبانت الرؤية، ورأينا هذا في ميدان التحرير، وفي جميع المدن والقرى، ولولا هذه الوحدة لكتب التاريخ شأنًا آخر، موضحًا أن الشباب ليس له تاريخ مليءٌ بالخصومات مثل القادة، ولذلك فإن أمامهم فرصةً كبيرةً لتجاوز ما فشل عنه سابقوهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل