المحتوى الرئيسى

شمسك لن تغيب أبا جهاد : بقلم الأستاذ زكريا فارس

04/16 22:15

بقلم الأستاذ : زكريا عبد العزيز فارس في ذكراك نجد أنفسنا نحن الفلسطينيين بحاجة إليك وبالذات في هذا الوضع الذي تعيشها القضية الفلسطينية من تشرذم وصراع وانقسام وغياب الوحدة واستقلالية القرار الفلسطيني بفعل تنظيمات وحركات فرضت نفسها على الشعب الفلسطيني وتريد أن تمرر مشروعها الحزبي والفئوي وتريد تمرير أجندات عربية وإقليمية لصالحها و مصالحها الخاصة تحت شعارات كاذبة هي من أثبت كذبها نتيجة ممارساتها الخاطئة ورهانها على الأوضاع و التغيرات الحاصلة في الدول العربية وبالذات ما حصل في مصر على أمل أن تأؤل الأمور لصالحها بعد التغير وسقوط نظام مبارك حيث أن حركة حماس تراهن كثيرا على وصول الأخوان المسلمين الحكم وبالتالي تغير الصورة نجاها لذلك نحن بحاجة إلى رجل مثل الشهيد أبو جهاد في صوته وحكمته وحنكته وعبقريته العسكرية وقدراته السياسية وأسلوبه الوحدوي والوطني وصدق انتمائه للأرض والوطن والقضية.وفي خضم هذه الأحداث والتغيرات التي تعصف بنا خارجيا وداخليا نحن بحاجة إلى أبا جهاد سيد الموقف والكلمة والعبرة الذي استطاع أن يشكل فلسفة المقاومة الفلسطينية و فكان حقا أول الرصاص وأول الحجارة انه تاريخ الثورة المقاتلة التي نفتقدها وما أحوجنا إليه بيننا حاسما للمواقف ومنصفا للشهداء والأسرى والجرحى والمعتقلين وضمانة لوحدتنا وإنهاء انقسامنا الفلسطيني الذي أصبح ورقة سياسية الكل يتجاذبها لصالحه ابتدأ من العدو الصهيوني والدول العربية صاحبة شعار المقاومة والممانعة و حركة حماس التي وجدت بالانقسام فرصة لوجودها وحماية مصالحها ومصالح قادتها القابعين في القصور الدمشقية وأنفاق غزة .وبنظرة وطنية ثاقبة وخاصة في تلك المرحلة التي تمر بها الساحة الفلسطينية وسط رفض تام من قبل حماس لكل من مشاريع الوحدة وإنهاء الانقسام لابد من وجود رجل ليكون صوتا وطنيا من اجل فلسطين ووحدة الجبهة الوطنية مثل أبو جهاد فهو الذي طالما أصر علي تشكيل القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة وكان الأسبق في تفعيل الروح المقاومة والأحرص علي الوحدة الوطنية هو القائد الذي نحتاجه اليوم ليكون بيننا موحدا تلبية لقرار الشعب الذي يريد إنهاء الانقسام . نحن في ذكراه الخالدة ندعو إلى وحدة البنادق الفلسطينية ووحدة النضال الفلسطيني ووحدة الهدف الفلسطيني مجددين التأكيد على أن الانقسام المستمر منذ قرابة أربعة أعوام هو واقع شاذ خطط له عدونا الرئيسي وهو الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني الفاشي , واقع شاذ من غير المنطق أن يستمر , ويجب علينا كفلسطينيين أن نعمل بكل الوسائل لإنهاء هذا الانقسام , الذي بدوره قسم الشعب الفلسطيني و جعل القرار الفلسطيني ألعوبة سياسية يلعب بها كل طرف خارجي وداخلي وفق أجندته الخاصة ومصالحه التي يرد بها تحقيق أهدافه على حساب الشعب الفلسطيني المقاوم صاحب أكبر ثورة عرفها العالم ضد أخس احتلال عرفته البشرية وبل يجب علينا كفلسطينيين وخاصة قيادته الرشيدة متمثلة بالسلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الفلسطيني ومتمثلة بالرئيس أبو مازن وبكافة فصائلها الوطنية العمل بكل جد وإخلاص والترفع عن المصالح الخاصة والفئوية وان نكون فوق المسؤولية الوطنية لعطاء الشعب الفلسطيني وكذالك الشهداء والجرحى والأسرى حفهم وحقوقهم في تحرير الوطن والإنسان من الظلم الذي وقع علية من جراء الانقسام والانقلاب الذي جلب لنا كل الضعف والتدخلات الخارجية التي وجدت لها مكان ومساحة على الساحة الفلسطينية والتي حارب قائدنا ومعلمنا ورئيسنا الشهيد البطل والزعيم الخالد أبو عماركل هذه الجهات التي تلعب في مقدرات الشعب الفلسطيني ويجب أن نستدعي الهمة الوطنية العالية والإرادة السياسية الحرة والرهان الصحيح على شعبنا ومصالحه العليا من اجل أن نستعيد الحرية وإقامة الوحدة وننتهي الانقسام تلبية لرغبات الشعب و لنكون من خلال وحدتنا الوطنية , مؤهلين فعلا وليس قولا لمواجهة الأخطار المحدقة والحقائق الصعبة مثل مخططات تهويد القدس وجنون الاستيطان وعربدة القوة الإسرائيلية فوحدتنا هي طريقنا الوحيد للصمود والبقاء والكفاح والنصر تلك هي التركة المقدسة التي تركها لنا القائد الوطني الكبير شهيد حركة فتح وشهيد فلسطين وشهيد الأمة خليل الوزير أبو جهاد والشهيد القائد والمعلم الأول ياسر عرفات أبو عمار وكل شهدائنا الأبرار.بالوحدة تحرر الأوطان بالوحدة نصعد للمجد بالوحدة ترفع كل الرايات بالوحدة نحلق في السماء ونركب قطار التطور والبناء للمستقبل جديد بالانقسام تسقط كل الرايات والأعلام الانقسام طريق التفريط بالحقوق والثوابت الفلسطينية. التحية لروح الشهيد الخالد أبو جهاد والتحية كل التحية لكافة شهداء فلسطين من كل الأطياف الفلسطينية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل