المحتوى الرئيسى

تفاؤل جزائري بترويض الأسود في الدار البيضاء

04/16 20:20

تسود حالة من التفاؤل لاعبي الجزائر بعبور المغرب، في المباراة التي تقام في الرابع من يونيو المقبل، ضمن الجولة الرابعة بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم بغينيا والجابون 2012. يأتي ذلك بعد أن شهد فصل الشتاء في أوروبا تألقا لافتا للاعبي المغرب، مثل مروان الشماخ ومنير الحمداوي وحسين خرجة، في الوقت الذي استعاد فيه نجوم الجزائر عافيتهم في فصل الخريف، والذي شهد انتعاشا كبيرا بتألق رياض بودبوز ومجيد بوفرة ورفيق جبور ورايس مبولحي. وقالت صحيفة "الخبر" الجزائرية، إن عددا آخر من اللاعبين استعادوا بريقهم في الفترة الأخيرة، على غرار حسن يبدة وجمال مصباح وزياني وغزال ولحسن، وكذا العودة التدريجية للمصابين قادير وقديورة. وأصبح جمال مصباح -لاعب وسط ليتشي الإيطالي- من أفضل اللاعبين في الكاليتشو، ولعب أساسيا في كل مباريات فريقه، ما جعله يتفوق الآن على نذير بلحاج الذي اقتنع بضرورة البقاء على مقعد البدلاء. ويأتي في الصف الثاني حسان يبدة، الذي اكتسب الثقة والخبرة اللازمتين للتألق مع المنتخب الجزائري مع نادي نابولي الذي أضحى معه قطعة أساسية منذ الفوز على كالياري ''1/''0 في مارس الماضي، حتى إن إدارة النادي تسعى لشرائه نهائيّا. وفي السياق نفسه استعاد كريم زياني كامل إمكاناته، بعد التحاقه بنادي قيصري سبور التركي، بعد أن عانى كثيرا من التهميش خلال تواجده في صفوف فولفسبورج الألماني، من خلال فرض وجوده كأساسي، حتى إنه لعب لحد الآن ضعف ما قدمه في ''البوندزليجا''. وعلى عكس هؤلاء، يبقي مهدي لحسن -اللاعب المنتظم- على فرض نفسه ضمن التشكيلة الأساسية لنادي راسينج سانتاندير الإسباني منذ بداية الموسم، وكان تألقه لافتا في شهر مارس الماضي، من خلال تمريرتين حاسمتين، وكذا دوره الكبير في استعادة الكرات، والذي لا يظهر جليا للعيان، مثلما فعله مع ''الخضر'' مؤخرا حيث خاض أحسن مباراة له أمام المغرب بالألوان الوطنية. يذكر أن المنتخب الجزائري يحتل المركز الرابع الأخير في المجموعة الرابعة العجيبة بالتصفيات، والتي يحتل فيها منتخب إفريقيا الوسطى المركز الأول برصيد الجزائر نفسه، ثم المغرب ثانيا برصيد 4 نقاط أيضا، ومنتخب تنزاينا في المركز الثالث بالرصيد نفسه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل