المحتوى الرئيسى

رونالدو يتعاطى مهدئات الأعصاب

04/16 17:36

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) هل يتناول المشاغب كريستيانو رونالدو مهدئات الأعصاب؟! سؤال في ظاهره بريء وفي باطنه مغرض، فاللاعب المتميز ونجم ريال مدريد الإسباني، هو مفتاح اللعب وطريق الفريق الملكي الوحيد نحو حصد لقب الكلاسيكو، لو كان الفوز في اللقاء لقبا في حد ذاته، والمشكلة الحقيقية أنها ليست مباراة وحيدة ولكنها 4 مباريات كلاسيكو، وهو ما يجعل الجماهير نفسها في حاجة لمهدئات أعصاب من جل عبور مباريات الكلاسيكو بهدوء نفسي. ولكن تبقى مشكلة النجم البرتغالي في انفلات أعصابه، فرونالدو يعد أبرز عيوبه هو الغياب الكلي له في المباريات الكبرى، منذ أن كان في مانشستر يونايتد، وحتى مع المنتخب البرتغالي فاللاعب يختفي مهاريا في اللقاءات الحيوية. ولسنا ها هنا لسرد التاريخ ومراجعة المباريات الكبرى التي فلتت فيها أعصاب نجم ريال مدريد، ولكن كان أبرزها وآخرها لقاء الكلاسيكو الأخير في الليغا الإسباني، عندما فلتت أعصابه تماما واحتك كثيرا بلاعبي برشلونة وأيضا مدربهم غوارديولا فيما أُعتبر خروجا خارج عن حدود اللياقة، وانفلات أعصابه وبصقه على الكاميرا بعد الخسارة من إسبانيا في كأس العام 2010.   ممارسة اليوغا وهذا الأمر يضع الكثير من علامات الاستفهام على رونالدو، ويجعل العلاج النفسي للاعب هو المهمة الأساسية لمواطنه ومدربه جوزيه مورينيو ومعه الطاقم الطبي النفسي للفريق الملكي، فرونالدو هو أمل الأبيض في الفوز بالكلاسيكو الأول والذي يضع ريال مدريد على بداية طريق تقليص الفارق مع الفريق الكتالوني. وبالتالي فهدوء أعصابه يعد المفتاح الأهم والأبرز لعبور رجال مورينيو لهذا الاختبار الصعب الذي يأتي بعد خسارة مذلة بخماسية في آخر المباريات. وقد يضطر مورينيو وطاقم الطب النفسي إلى كل الوسائل التي من شأنها ضبط أعصاب المهاجم البرتغالي التي يمكن أن تصل إلى الحقن بالمهدئات، أو تعريضه لجلسات "يوغا" قبل اللقاء للخروج من حالة التوتر التي تنتابه مع بداية مباريات الكلاسيكو أو المباريات الكبرى بصفة عامة. إنها لحظة الحقيقة أمام النجم البرتغالي القدير، فإما أن ينفي عن نفسه اتهام الإخفاق في المباريات الكبرى أو يثبتها إلى الأبد.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل