المحتوى الرئيسى

أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي يشيد بنتائج ثورة 25 يناير

04/16 14:49

القاهرة - (د ب أ) - أشاد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، اكمل الدين أحسان أوجلو، بما حققته الثورة المصرية ، قائلا إنها "حفرت مكانتها الكبيرة في تاريخ المنطقة و في تاريخ الثورات".وأكد أوجلو، عقب لقائه وزير الخارجية المصري نبيل العربي بالقاهرة اليوم ، على أهمية الثورة المصرية في "التحول الديمقراطي بالمنطقة ، مضيفا أنه بحث مع العربي الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي أجمع".وأشار الامين العام للمنظمة إلى عقد مؤتمر وزراء خارجية المنظمة في يونيو المقبل ، لافتا إلى إمكانية عقد القمة الإسلامية في بداية العام القادم بعد أن تم تأجيلها .وحول المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمة للفلسطينيين في قطاع غزة، قال أوجلو، إن العربي اكد له أن هناك قرارا مصريا بفتح معبر رفح نظرا لأن هذا "واجب إنساني وإسلامي ودولي ونحن ندعم هذا التوجه وسوف نتعاون مع الحكومة المصرية في إيصال المعونات".وحول رؤية المنظمة للتقارب المصري الإيراني قال أوجلو، إنه "لا شك أن هذا التقارب يصب في المصلحة الإسلامية العليا لأنهما من أكبر الدول الإسلامية ولهما مكانتهما الرفعتين ويجب أن يكون هناك تكامل أن تتطور العلاقات بينهما فيما يصب في خدمة الاستقرار بالشرق الأوسط وتكامل العالم الإسلامي .وفي معرض رده على سؤال حول دور المنظمة الإسلامية في التخفيف من حدة الخلافات بين السنة والشيعة في بعض الدول العربية والخليجية، قال أوجلو، "نحن لا نريد أن تتحول الخلافات المذهبية، وهذا واقع تاريخي، إلى صراع سياسي، خاصة أن تعدد المذاهب موجود منذ القرن الثاني الهجري ، مشيرا إلى أن المنظمة الإسلامية قد ساوت في قمتها عام 2005 بين الثمانية مذاهب وأكدنا أنها متساوية وهناك إجماع من الأمة الإسلامية على المساواة بينهما.وفيما يتردد حول إمكانية عقد القمة الإسلامية في دولة أخرى غير مصر، قال أوجلو، إن هناك إصرارا على عقد القمة الإسلامية في مصر بعد أن تم تأجيلها من مارس الماضي بعد ثورة 25 يناير ، مضيفا أنه بحث مع وزير الخارجية الموعد الجديد المقترح لها وانه من المقرر أن تعقد بداية العام المقبل بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، والتحول الدستوري في مصر.وحول رؤيته بشأن صعود التيارات الإسلامية المتشددة في المنطقة، أشار أوجلو، إلى أن "الغلو والتشدد في الدين أمر يتنافى مع روح الإسلام السمحة" وقد أصدرت المنظمة في قمتها الاستثنائية عام 2007 بالسعودية "وثيقة الخطة العشرية" موقف المنظمة والدول الإسلامية من الغلو والتشدد في الدين وذكرنا بسماحة الإسلام وانه دين وسطية وينبذ التطرف والغلو.اقرأ أيضًا:بان كي مون: إهانة القرآن الكريم اجراء ''مرفوض تماما''

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل