المحتوى الرئيسى

"من قلب مصر" تنظم يوما لليتيم بأسمنت الإسكندرية

04/16 14:18

نظمت جمعية من قلب مصر، بالتعاون مع شركه أسمنت بورتلاند، حفلا لأيتام منطقه وادى القمر، وضم الحفل أكثر من 60 طفلا وطفلة من الأيتام أقباطا ومسلمين. حيث أكدت أدارة شركه أسمنت الإسكندرية، أن مساهمتها فى إقامة يوم اليتيم لأطفال وادى القمر يأتى من حرص الشركة على تخفيف الأعباء عن كاهل أهالى المنطقة، والمشاركة فى مثل هذا اليوم يهدف إلى إسعاد الأطفال الأيتام ومشاركتهم فرحتهم، وأضافت إدارة الشركة إنها لا تدخر جهدا فى مساعدة الأهالى بالمنطقة، وأنهم سعداء بإقامة هذا الحفل مع أحدى الجمعيات التى تتمتع باحترام أهالى المنطقة، والدليل حضور ممثلين عن قيادات بالمنطقة من أقباط وسلفيين وأعضاء المجلس المحلى وقيادات تعليمية وحى العجمى. وأشارات إدارة الشركة أن رعاية منطقة وادى القمر تأتى من أولويات الشركة لأنه واجب مكمل لعمل الشركة، فى خدمة المجتمع المحيط بها، وأن الشركة تتنبى هذه السياسة منذ فترة طويلة وقال أشرف السيد رئيس مجلس أدارة الجمعية أننا قصدنا إقامة هذا الحفل بداخل ملعب الشركة لنؤكد على محاولات الشركة فى دعم وتنمية وادى القمر، والذى تضرر كثيرا من الشركة، ولكنها فى الوقت نفسه تحاول أن تحد من هذه الأضرار، سواء باتخاذ خطوات لمساعدات الأهالى، أو الحفاظ على البيئة. وقال الداعية محمود دسوقى إن الاحتفال بيوم اليتيم لا يكون يوما واحدا، بل هو ممتد طوال العام، لأنه واجب على جميع المسلمين، وأنه لا بأس بالاحتفال وإدخال الفرحة على قلوب هؤلاء الأطفال. وقال جورج حنا، إن احتفال اليوم بالأيتام له مذاق خاص، لأنه يضم الجميع، ليؤكد على أن المصريين جميعا يد واحدة ولا فرق بين قبطى ومسلم، ونحن هنا جميعا لا تستطيع أن نفرق بين ابن القبطى أو ابن المسلم، الجميع واحدة، وهذه رسالة واضحة أن مصر تتغير إلى الأفض. وأضاف محمد فريد مدير إدراة العامرية التعليمية أن مشاركة الأيتام من مدرسة وادى القمر والمكس تؤكد على أن رسالة المدرسة ليست مجرد تلقى العلم فقط، بل هى أبعد من هذا، وأن أحد أهداف العملية التعليمية هو إدخال البهجة والسرور على قلوب الأطفال. وأشار إيهاب خطاب مدير العلاقات العامة بمديرية التربية والتعليم، أن هناك تغير كبير أصبح موجودا بعد ثورة 25 يناير، وهناك خطة يتم وضعها بالمديرية لتتواصل المديرية والإدارات بالمجتمع المدنى ومنظماته، وأن مشاركة اليوم تهدف إلى توصيل رسالة تضافر جهود المجمتع الذى نراه اليوم، من خلال جمعية من قلب مصر، وشركة الأسمنت والمديرية والقيادات مختلفة تؤكد على أن مصر بالفعل تتغير إلى الأفضل. وأكد إبراهيم عبد العظيم نقيب معلمى الإسكندرية، أن دور المدرسة والمعلم لا يقتصر على إلقاء العلم، بل يمتد لخارج المدرسة، وليكن هناك تعاون مع منظمات المجتمع المدنى، من أجل تفعيل هذا الدور وهذا ما نراه اليوم. وتنوعت فقرات الحفل بين مسرح للعرائس، وأغانى لفرقة كورال قصر 26 يوليه، بقيادة الشاب حسنى المعاون، ومسابقات، وتقديم الهدايا للأطفال. حضر الحفل نقيب معلمين إسكندرية إبراهيم عبد العظيم، ومحمد فريد مدير إدارة العامرية التعليمية، وإيهاب خطاب مدير العلاقات العامة بمديرية التربية والتعليم، مندوبا عن مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، وصلاح عبدالله مدير إدارة العلاقات العامة بحى العجمى، والداعية السلفى الشيخ محمود دسوقى، والبربرى أبو شوك عضو مجلس محلى حى العجمى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل