المحتوى الرئيسى
worldcup2018

رئيس بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو يحذر من تكرار الأخطاء في ليبيا

04/16 14:02

- بروكسل- الألمانية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  حذر رئيس بعثة الأمم المتحدة (يونميك) في بريشتينا عاصمة كوسوفو المجتمع الدولي من أن يرتكب في ليبيا نفس الأخطاء التي اقترفها في تدخل مسلح سابق في كوسوفو.كان وزير خارجية فنلندا الكسندر ستوب، أثار الأسبوع الماضي نفس القضية، أي سابقة التدخل الأممي المسلح في كوسوفو، على خلفية العمليات الدولية الجوية حاليا ضد ليبيا.وكما يحدث في ليبيا، تدخلت القوة الجوية لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في كوسوفو بهدف واضح، وهو الحيلولة دون وقوع مذبحة إنسانية.وقال لامبرتو زانيير، رئيس بعثة يونميك في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) خلال زيارة له إلى بروكسل "هناك دروس يمكن أن يتعلمها المجتمع الدولي.. الدرس المهم هو أنه عندما تتخذ مبادرات من هذا النوع، يجب أن تكون هناك استراتيجية للخروج".وبمجرد انتهاء العمليات العسكرية في كوسوفو بعد 78 يوما، تولت الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي حكم الإقليم الصربي السابق لنحو عشر سنوات، وهو سيناريو مخيف لهؤلاء الذين يأملون في حل سريع للأزمة الليبية.وذكر زانيير أنه في كوسوفو "لم تكن هناك أي استراتيجية واضحة"، حيث "تأجلت بصورة مستمرة قرارات حول مسألة الهوية الرئيسية بروح (سنرى). وحتى الآن ما زلنا نرى".كانت كوسوفو أعلنت استقلالها عن صربيا في عام 2008 بدعم الولايات المتحدة ومعظم دول الاتحاد الأوروبي، غير أن صربيا عارضت تلك الخطوة، بدعم من قوى دولية رئيسية مثل روسيا والصين والهند والبرازيل وكوريا الجنوبية.وقال زانيير: "افترض سكان كوسوفو أنه كان يتعين على المجتمع الدولي أن يعترف بصورة أو بأخرى بالأحداث الواقعية.. لكننا شهدنا نتيجة مختلفة"، مشيرا إلى أن "جزءا كبيرا من المجتمع الدولي أيد صربيا".وأضاف "بإعلان الاستقلال، بدأت كوسوفو طريق الاستقلال لكن لم تتمكن من أن تقطع الطريق بأكمله. إنها لا تزال تقف في منتصف الطريق".وورد كوسوفو أيضا في أنباء صدرت في ديسمبر الماضي، عندما اتهم تقرير لمجلس أوروبا رئيس وزراء الإقليم الصربي السابق هاشم ثاتشي بالضلوع في عمليات تهريب أعضاء بشرية ومخدرات، وأيضا في عمليات تهريب أسلحة خلال العقد الماضي، تحت أنظار بعثة يونميك وباقي المجتمع الدولي.وقال زانيير إن بعثة يونميك جمعت بعض الأدلة من شهود عيان وسلمتها للمحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة التي لم تتمكن من التثبت منها وسط شكوك بأنه تم ترهيب شهود رئيسيين لإسكاتهم.وأضاف أن "الأمور غير المدونة" في تقرير مجلس أوروبا، معلومة لمعد التقرير، ممثل الادعاء السويسري السابق ديك مارتي "يمكن أن تؤدي لشيء مختلف"، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى إعادة فتح التحقيق في القضية.ومنذ عام 2008 تقلص دور حلف الأطلسي والبعثة الاأممية في كوسوفو بشكل كبير، في حين تولت بعثة مدعومة من الاتحاد الاوروبي مقاليد الأمور القضائية والشرطية.ولكن الأمم المتحدة ما زالت في بريشتينا كضمانة للدول التي لا تعترف بالاستقلال.وقال زانيير "ستظل يونميك هناك"، مشيرا إلى أن حلا على غرار ما يتم في البوسنة، حيث من المقرر خروج هيئة الإشراف الدولية المحلية من البلاد، "ليس مطروحا على الطاولة".تسعى يونميك أيضا للمساعدة على تسوية النزاعات اليومية المتعلقة بالوضع، على سبيل المثال، منع أحدث دولة في منطقة البلقان (كوسوفو) من تصدير سلع عبر أراضي جارتها (صربيا)؛ لأن المسؤولين الصرب لا يعترفون بأختام الجمارك في "جمهورية كوسوفو".يشار إلى أن هناك حوارا يتناول نفس المشكلات "العملية"، بوساطة من الاتحاد الأوروبي، دخل أمس الجمعة جولته الثالثة في بروكسل.وفي ظل إخفاق سابق للمجتمع الدولي، قال زانيير إنه من الضروري توضيح "قضية كوسوفو" بصورة أو بأخرى من قبل بروكسل التي يمكن أن تمارس تأثيرها على الجانبين عبر مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.يشار إلى أن زافيير وهو دبلوماسي إيطالي يخوض منافسة أمام مرشحين آخرين، تركي ونمساوي وبرتغالي، على رئاسة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومقرها فيينا، وهي منظمة تركز على الأمن وحقوق الإنسان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل