المحتوى الرئيسى

ممدوح حمزة مطالبًا منظاهرة علمية مع الباز: ''ممر التنمية'' مشروع فاشل

04/16 16:48

القاهرة - أ ش أانتقد المهندس الاستشارى والناشط السياسى الدكتور ممدوح حمزة مشروع "ممر التنمية" الذى يطرحه العالم الدكتور فاروق الباز، وقال: إن هناك العديد من المآخذ العلمية والهندسية والفنية على المشروع، ولاأرى جدوى اقتصادية من مشروع ممر التنمية الفاشل.وطالب الباز بالتوقف عن شرح وتسويق المشروع اعلاميا قبل دراسته واستقبال الملاحظات بشأنه من العلماء والمتخصصين .وأكد حمزة استحالة تنفيذ مشروع "ممر التنمية" لأن الهضبة الغربية لنهر النيل مرتفعة عن مستوى سطح النهر وهى هضبة جيرية لايمكن أن توجد بها مساحات زراعية تصل الى مليون فدان ، كما يستهدف المشروع ، إضافة الى شح المياه وصعوبة توصيل مياه النيل دون استخدام محطة رفع عملاقة مثل تلك التى تستخدم فى مشروع "توشكى".وأعرب الدكتور حمزة عن استعداده لإجراء مناظرة علمية مع الدكتور فاروق الباز حول جدوى مشروع "ممر التنمية" من كافة الجوانب،ومدى استفادة خطط التنمية والتوزيع الجغرافى فى مصر من هذا المشروع.ومن المقرر أن يلقى الدكتور ممدوح حمزة مساء غد "الأحد" محاضرة بمكتبة الاسكندرية بعنوان إعادة التوزيع الجغرافي للسكان وتنمية الصحراء الغربية"، يتناول خلالها الأسباب العلمية والهندسية لاعتراضه على مشروع "ممر التنمية".يقوم مشروع "ممر التنمية" على إنشاء طريق طولى يربط بين شمال مصر وجنوبها فوق الهضبة الغربية لنهر النيل بعيدا عن ممر النهر بمسافة تتراوح بين 8-10 كيلومترات ليتفادى فى طريقه منخفض القطارة وينحرف شرقا ثم غربا لتفادى بحيرة قارون فى الفيوم، ويتم ربط هذا الطريق بالوادى من خلال محاور عرضية تربطه بالمدن المصرية المختلفة فى الوادى والدلتا.يستهدف المشروع استيعاب 20 مليون مواطن مصرى وزراعة نحو مليون فدان يتم ريها من خلال المياه الجوفية ، أما الاستخدامات المنزلية والبلدية فيتم توفير المياه لها من النيل عبر أنبوب يقوم بسحب مياه النهر الى محطات على طول الطريق وأوضح الدكتور ممدوح حمزة أستاذ الهندسة المتفرغ بجامعة حلوان أن نقل 20 مليون مواطن مصرى من الوادى الضيق الى الأراضى الجديدة حول الطريق هدف غير قابل للتحقيق ولن يحل مشكلة الوادى ، كما لم تستطع المدن الجديدة فى 6 أكتوبر والشيخ زايد وغيرها اجتذاب أعداد كبيرة من المصريين للانتقال اليها، حلا لمشكلة التكدس السكانى فى القاهرة الكبرى.وأشار إلى أن المحاور التى ستربط بين طريق ممر التنمية والمدن فى شمال مصر وجنوبها ستخلق مدنا جديدة حولها تمثل عبئا على الوادى ولن تحل مشكلة التكدس السكانى فى المدن القديمة ، إضافة الى مساحات الأراضى المنزرعة التى يتم نزعها من الفلاحين لانشاء الطريق والمحاور،"ناهيك عن فروق المناسيب بالنسبة للمياه والتكلفة العالية للمشروع والتى تصل الى 24 مليار دولار أو ما يوازى نحو 180 مليار جنيه مصرى.وردا على ضخامة تكلفة المشروع، كان الباز قد أكد مؤخرا أن مستقبل مصر يحتاج أكثر من ذلك..واصفا المبلغ بالكلام الفارغ،فى ظل فوائده والإيجابيات التى تعود على البلاد جراء تنفيذه.ولفت إلى أن تمويل المشروع لن يكون من خلال الحكومة ولكن المصدر الأساسى له سيكون من الشعب،فالمشروع ملك الشعب،وذلك عن طريق إصدار سندات من البورصة تحمل إسم المشروع بقيمة تصل الى جنيه واحد فقط، مضيفاً أنه فى حالة عدم اكتمال المبلغ من تلك السندات، فالمشروع قابل لمشاركة المستثمرين سواء محلية أو أجانب.تجدر الاشارة إلى أن الدكتور فاروق الباز أكد أن دور الحكومة فى تنفيذ مشروع "ممر التنمية" سيقتصر فقط على سن القوانين لحماية المشروع..لافتا إلى أن البنية الأساسية للمشروع تحتاج 450 ألف عامل يتولون حفر الترع أو تسوية الشوارع ورصفها، مشيرا إلى أن المشروع يجب أن تتبناه الدولة كسياسة ،وألا يقتصر على حكومة بعينها أو وزير بعينه.ويتوقف الدكتور ممدوح حمزة عند موضوع التمويل،مؤكدا أن تمويل مشروع "ممر التنمية" عليه العديد من علامات الاستفهام،فاذا كانت تكلفة المشروع 180 مليار جنيه،وقيمة السهم جنيه واحد فان أقصى ما يمكن تحقيقه-باعتراف د.فاروق الباز- هو تجميع نحو 120 مليون جنيه من الاكتتاب العام بين المصريين،ويتم فتح بقية التمويل للاستثمارات العربية والأجنبية.وأوضح حمزة أن المصريين سيكتتبون فى المشروع إذا كانت له دراسة جدوى واضحة، وهو مالا يتوافر فى المشروع حاليا كما أن فتح باب الاستثمارات العربية والأجنبية سيمثل عودة مجددا لبيع أراضى مصر للأجانب وهى التجربة التى أثبتت فشلها فى مشروع " توشكى" وأرض الأمير الوليد بن طلال وغيرها.وأشار إلى ان فتح باب تمويل المشروع من جهات عربية وأجنبية يستهدف بيع مسطح كبير من أراضى مصر للأجانب تبلغ مساحته نحو 72 ألف كيلومتر مربع أو مانسبته 8 بالمائة من إجمالى مساحة مصر الكلية.وحول الهدف من طرح المشروع إعلاميا بدون دراسات جدوى واضحة، أكد حمزة انه لا يرى جدوى اقتصادية من مشروع ممر التنمية الفاشل الذى يطرحه الدكتور فاروق الباز.وقال:ان هناك "جدوى سياسية" تعمل وفق أجندة أجنبية غير وطنية والدليل حماس حكومة أحمد نظيف السابقة للمشروع رغم أنها لم تبدأ فى تنفيذه.وخلص حمزة للقول : انه مع فريق علمى يضم 25 عالما من خيرة علماء مصر فى المجالات المختلفة من بينهم الدكاترة: مغاورى شحاته، وصلاح الزغبى، ووفاء عامر، وجلال عثمان، وأحمد طلعت إضافة الى خبير المياه المصرى العالمى الدكتور أحمد فوزى دياب على استعداد لاجراء مناظرة علمية مع الدكتور فاروق الباز حول هذا المشروع، مشيرا إلى أن الباز لم يشارك فى مؤتمرات علمية تم تخصيصها لمناقشة المشروع.اقرأ أيضًا:فاروق الباز: الحكومة جادة في تنفيذ مشروع ممر التنمية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل