المحتوى الرئيسى

إبراهيم حسن: لم يتم طرد عوديه، ولن اعتذر للجزائر حتى يعتذروا لمصر، ولا تشمتوا فينا اليهود

04/16 16:22

نشرت جريدة "النهار" الجزائرية حوار مطول مع الكابتن إبراهيم حسن مدير الكرة بنادي الزمالك وأكدت الصحيفة ان حسن مازال مصرا على عدم الاعتذار إلا في حال تلقيه اعتذار من قبل الجزائر بداعي خطأهم في حقه في موقعة بجاية وكذا ما تعرض له المصريين في السودان إلى جانب اهانة علم مصر في الجزائر ، إلى جانب نقاط أخرى عديدة كانت محور هذا الحديث معه:في البداية .. ما سبب ابتعاد عودية عن المنافسة وعدم لعبه مع الزمالك مؤخرالا يوجد سبب معين ما في الأمر انه يعاني من إصابة حالت دون لعبه على أن يعود إلى المنافسة في اقرب وقت ممكنوما ذا عن صحة الأخبار التي تتحدث عن إمكانية طرده من "الشقة" في الزمالك بسبب عدم دفع المستحقاتهذا الخبر عاري تماما من الصحة وتم ترويجه من قبل إعلام هو معروف انه ضد الزمالك ، عودية يتواجد في وضعية حسنة وبإمكانكم أن تسألوه ومثل هاته الأخبار لا أساس لها من الصحة تمامابالعودة قليلا إلى الوراء وبالتحديد إلى لقاء الزمالك المصري والإفريقي التونسي ، أنت متهم بإثارة الأنصار وتحريضك لهم بالنزول إلى الملعب ما تعليقكهذا الأمر غير صحيح وكذب ، وكما قلت لك سابقا هناك إعلام هنا في مصر يستهدفني أنا وشقيقي حسام ومن ثم يستهدف الزمالك وبإمكانكم أن تسالوا الحكام الجزائريين كيف استمتنا في الدفاع عنهمهذا الكلام لمح إليه بيشاري لدى عودته إلى الجزائرلقد دافعت أنا وحسام على الحكام وعلى لاعبي الإفريقي وكل ما يثار ضدي هو محاولة لتشويه صورتنا ، وأتمنى من أعماق قلبي أن ينصفنا الحكم الذي نسيت اسمه ( يقصد بيشاري) ، أما ما يثار ضدي أنا وحسام فهذا من بعض الإعلام الذي ليس لديه ما يفعله سوى استهدافنا لكن لن ينجحوا في ذلكهناك اعترافات بالجملة من قبلكم في مصر بأنكم ضللتم في أزمة الجزائر هل ترى نفسك بأنك احد ضحايا هذا التضليلأنا تفاعلي كان مع الصور التي رايتها بأم عيني وبما عانيته في الجزائر في لقاء بجاية ، لكن لا يمكن الإنكار أن الإعلام في البلدين قام بتضخيم الأمور بشكل رهيب وهو الأمر الذي أدى إلى حدوث تلك الأزمة الكبيرة  أي أنا الإعلام في البلدين هو من يتحمل المسؤولية أنا تفاعلت مع ما شاهدته من صور وشهادات العائدين من السودانلكن الجميع اعترف بان هناك تضخيم وكذب ....أنا كما قلت تفاعلت مع هاته الأحداث ، لما أجد سيارة تدهس علم بلدي ما ذا تريدني أن افعل أن افرح مثلا ، لو كنت مكاني ماذا كان سيكون موقفك ، انظر هذا الأمر انتهى والحمد لله عادت الأمور إلى طبيعتها نحن والجزائر وكل الشعوب العربية أخوان ويجب أن نتحد ليس أنت نتفرق ، لا يجب أن نشمت فينا العدو وهم "الصهاينة" ، أنا لا مشكل لي مع الجزائر ولا اكره الجزائر بل احترمها وكل ما حدث مجرد أزمة "وعدت" بمعنى انك لست نادم على ما قلته اتجاه الجزائر من هجوم حاد ...أي هجوم أنا دافعت عن نفسي وعن بلدي مصر لا أكثر ولا اقل ، وإذا تلقينا اعتذار من قبلكم سنعتذر ، لان قوتنا في اتحادنا وليس تفرقنااتهمت في مصر بوقوفك ضد الثورة ، ما قولك ...أنا لما اندلعت الثورة كنت أنا وحسام خارج ارض الوطن ، لقد تم تحريف كلامنا من قبل هذا الإعلام المعادي لنا، أنا وشقيقي لسنا ضد الثورة كنا ومازلنا ضد اهانة الرئيس السابق لكونه كان رئيسا وعشنا معه في سلام بحيث لم يدخلنا في حرب ، وضد أن ينهار اقتصاد بلدي وان مازلت عند هذا الموقف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل