المحتوى الرئيسى

إبراهيم حسن : كنت ومازلت ضد إهانة مبارك واتساءل عن رد فعل الجزائريين إذا شاهدوا سيارة تدهس علمهم

04/16 12:52

أدلى إبراهيم حسن مدير الكرة في الزمالك بحوار مطول لإحدى الصحف الجزائرية تحدث خلاله عن بعض الأمور التي شغلت الوسط الكروي في البلاد مؤخراً بشأنه هو وتوءمه حسام حسن المدير الفني للزمالك. ونفى حسن في بداية حواره مع "النهار" الجزائرية أن يكون قد حرض الجماهير للنزول إلى أرض ملعب استاد القاهرة خلال مباراة فريقه أمام الإفريقي التونسي بدوري الأبطال، وقال "هذا الأمر غير صحيح وكذب .. هناك إعلام في مصر يستهدفني أنا وشقيقي حسام، ومن ثم يستهدف الزمالك، وبإمكانكم أن تسألوا الحكام الجزائريين كيف استمتنا في الدفاع عنهم." وأضاف "لقد دافعت أنا وحسام عن الحكام ولاعبي الإفريقي، وكل ما يثار ضدي هو محاولة لتشويه صورتنا .. أتمنى من أعماق قلبي أن ينصفنا الحكم الذي نسيت اسمه ( يقصد بيشاري)، أما ما يثار ضدي أنا وحسام فهذا من بعض الإعلام الذي ليس لديه ما يفعله سوى استهدافنا، لكن لن ينجحوا في ذلك." وعاد حسن للحديث عن أزمة الجزائر مع مصر، وفي رده على سؤال حول ما إذا كان قد تم تضليله بشأن ما حدث مع الجزائريين في مباراتي القاهرة وأم درمان، رد قائلاً "إن تفاعلي كان مع الصور التي رأيتها بأم عيني وبما عانيته في الجزائر في لقاء بجاية، لكن لا يمكن الإنكار أن الإعلام في البلدين قام بتضخيم الأمور بشكل رهيب، وهو الأمر الذي أدى إلى حدوث تلك الأزمة الكبيرة أي أن الإعلام في البلدين هو من يتحمل المسئولية .. وأنا تفاعلت مع ما شاهدته من صور وشهادات العائدين من السودان." وأضاف "لما أجد سيارة تدهس علم بلدي ماذا تريدني أن أفعل أن أفرح مثلاً، لو كنت مكاني ماذا سيكون موقفك، لكن هذا الأمر انتهى والحمد لله عادت الأمور إلى طبيعتها نحن والجزائر وكل الشعوب العربية إخوان، ويجب أن نتحد ليس أن نتفرق .. لا يجب أن نشّمت فينا الأعداء وهم "الصهاينة"، وأنا لا مشكل لي مع الجزائر ولا أكره الجزائر بل احترمها وكل ما حدث مجرد أزمة وعدت." ودافع حسن عن ناديه ضد ما نشرته بعض وسائل الإعلام بشأن معاناة المهاجم الجزائري محمد أمين عودية في مصر فيما يتعلق بالأمور المادية، حتى أنه بات مهدداً بالطرد من محل سكنه. وقال حسن "هذا الخبر عار تماماً من الصحة وتم ترويجه من قبل إعلام معروف إنه ضد الزمالك .. عودية يتواجد في وضعية حسنة وبإمكانكم أن تسألوه، ومثل هاته الأخبار لا أساس لها من الصحة تماماً." واختتم حسن حديثه عن موقفه ابان الثورة المصرية، حيث قال "لما اندلعت الثورة كنت أنا وحسام خارج أرض الوطن .. لقد تم تحريف كلامنا من قبل هذا الإعلام المعادي لنا، أنا وشقيقي لسنا ضد الثورة، لكن كنا ومازلنا ضد إهانة الرئيس السابق لأنه كان رئيساً وعشنا معه في سلام وأمان بحيث لم يدخلنا في حرب، وأنا أيضاً كنت ضد أن ينهار اقتصاد بلدي ومازلت عند هذا الموقف."انضم إلى اصحاب كورابيا على الفيس بوك وشاركهم برأيك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل