المحتوى الرئيسى

تضخيم الثروات... أم الثورات؟!

04/16 12:39

عبد العزيز السويد أهم عامل مشترك بين فريق الرئيس السابق حسني مبارك، المهزوم في مصر، هو تضخم الثروات، يقدم النائب العام المصري وجبة جديدة تلو الأخرى من أعضاء الفريق ربما يصل إلى الاحتياط والمعتزلين. تزوّجت السلطة بالمال فولد لهما وحش نهم حجب كرشه بصره وبصيرته، الوحش العملاق اسمه تضخيم الثروات، أما أهم عامل مشترك بين المصريين فهو تضخم الفقر والبطالة... والطحال. الأخير ابن شرعي للأول يرفض الاعتراف به. *** لا يمكن أن تنجح مؤامرة من الخارج إلا بدعم مؤامرات في الداخل، الأخيرة لا تبدو للوهلة الأولى أنها مؤامرات فهي مغطاة «بالنوقا والشوكولاتة».. مغرية يقطر لها اللعاب، تبدو صغيرة متخفية، والى أن تتضخم وتنفجر، يكتشف وقتها أن الحشوة ليست سوى هلام وصديد. في أكثر من دولة عربية تعيش اضطرابات تتذرع الأنظمة بمؤامرات خارجية لكنها تتناسى دعمها هذه المؤامرات بل واستنباتها بسوء الإدارة، بماذا يصنف الاستبداد والاستئثار والتفرد بالقرار إذا لم يكن مؤامرة رسمية بثياب الشرعية الدستورية أو الشعبية. *** هناك أمم تخطط للبعيد وأمم «تلخبط» للبعيد. *** تفوق ساركوزي على بلير، قلده ثم تجاوزه والعرب ملعب رحب. *** اتحاد المدونين العرب «ماخذ على خاطره» من إدارة «فيسبوك» بعد إقفال صفحة له، وبعض متصفحي الإنترنت العرب «زعلانين» على «فيسبوك» لإقفاله صفحة عن «انتفاضة فلسطينية»، فهل ينبه هذا إلى وعي «جديد» بالخطوط الحمراء لحرية الإعلام الجديد، المسموح بأيديكم عنكم لا يسمح به عن إسرائيل واليهود والصهيونية والهولوكوست بإصبع كائناً من كان. *** الزميل داود الشريان طالب بدعم ترشيح مصر للدكتور مصطفى الفقي أميناً عاماً - جديداً - للجامعة العربية، أضم صوتي إلى صوته وأطالب دول مجلس التعاون الخليجي بدعم الترشيح، فلنسهم في عودة مصر إلى دورها العربي الطبيعي. *** حينما رجحت كفة إمارة أبو ظبي لاستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا»، قالت وكالة الأنباء الألمانية «السخاء العربي يعود بالنفع على أبوظبي»، الامتعاض الألماني له أساس، كانت «بون» منافساً فعرضت «أبوظبي» دفع كلفة تشغيل أمانة الوكالة «إلى الأبد»! بحسب تعبير الألمان. ولا مشكلة في ذلك استناداً إلى حكمة رجل الشارع «اللي تكسب به العب به»، لكن بون لم تخرج خالية الوفاض، إذ احتضنت مركزاً «للابتكارات والتقنية» يتبع الوكالة. الأسبوع الماضي أعلنت «أبوظبي» مقراً للوكالة ولها تهنئة مستحقة على بعد النظر، والمهم ألا تقنع الإمارة والإمارات بدور دفع الكُلف والحصول على إشادات إعلامية، وهي «ماركة» خليجية بامتياز، يجب أن تنتهي، فلا بد من الاستفادة بوضوح من الزبدة، وتكوين قاعدة من العقول الخليجية والعربية في هذا المجال وتوطينها - ، وأدعو الأمين العام لمجلس التعاون الجديد إلى نفض الغبار عن دور الأمانة السكرتاري، إلى المبادر.. في هذا الشأن وفي غيره. *نقلاً عن "الحياة" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل