المحتوى الرئيسى

أسوان ترفض إبقاء مصطفى السيد محافظًا

04/16 12:04

أسوان- حمدي طه: تباينت ردود أفعال أهالي محافظة أسوان حول إبقاء المحافظ اللواء مصطفى السيد في منصبه؛ حيث طالب مواطنون بضرورة تغييره لأنه شارك في دعم النظام المخلوع أثناء الثورة بالمظاهرات المضللة وعدم تقديمه أي جديد للمحافظة طوال فترة خدمته، فيما طالب البعض الآخر بإعطائه فرصةً جديدةً والحكم عليه.   وقال محمد مهلل- موظف بالأوقاف ومن قبيلة بني هلال بـ"خور عواضة" وعضو بالحزب الناصري لـ(إخوان أون لاين): "شيء غريب أن يستمر هذا المحافظ، فلم نرَ تنميةً حقيقيةً في المحافظة، وكل خطأ بالمحافظة يرميه على المحافظ السابق!، ولقد كان عدوًا للثورة بإخراج الموظفين من أماكن مختلفة عنوةً للهتاف للنظام البائد قبل التنحي، ويكفيه أنه أهمل الخط الشرقي من مدينة أسوان، فزاد الفقر والمشكلات، وحتى حي "الصداقة" الذي يتباهى به فالطريق إليه مليء بالحوادث، والحي به عديد من النواقص!.   ويرى حمادة بعزق مركز كوم أمبو: "أن المحافظ استمر لاستكمال حل مشكلة النوبيين، فضلاً عن أنه من الترسانة العسكرية، مؤكدًا أنه لا يتوقع رحيله إلا مع بداية رئيس جمهورية جديد".   وأضاف عبد الراضي عبد الباسط (معلم ومن قرية أبو الريش): "نحن نعتب على الرجل المحترم رئيس الوزراء حتى يبلينا باستمرار هذا المحافظ الذي أقلَّ ما يُوصف به أنه "خامل"، ونظن ظنًّا يقترب من اليقين أنه سرقنا هو ومعاونوه في كارثة السيول وتوابعها، وأدعو الشباب الصغير الواعي أن يشارك في حملة إبداء الرأي حول هذا المحافظ".   ويتساءل عبد الفتاح غزال بالتربية والتعليم: "لماذا الإصرار عليه بالرغم من أنه قدَّم استقالته للمجلس العسكري؟!، نعم له حسنات، ولكن.. أليس من الأفضل تغيير الدماء؟!".   ويتعجب عبد العال عبد الرازق أحمد (موجه بالتربية والتعليم بمركز إدفو) من الإصرار على المحافظ، معللاً ذلك بسكوته على مخالفات مستشفى كوم أمبو، وممارساته أثناء الثورة بتحريض بلطجية وتسخير سيارات حكومية بموظفيها بقيادة رئيس مدينة إدفو للهتاف لإنقاذ النظام البائد من التنحي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل