المحتوى الرئيسى

2-4-4: مورينيو وغوارديولا يفاجئان الجماهير بـ"النفس الطويل"

04/16 11:35

دبي- خاص (يوروسبورت عربية) يخفي البرتغالي جوزيه مورينيو والإسباني جوزيب غوارديولا مدربا ريال مدريد وبرشلونة على التوالي خطة قد لا تروق لمشجعي فريقيهما في الكلاسيكو الأول من أصل أربعة بين الغريمين محلياً وأوروبياً، ويتوقع أن يضع كليهما خطة تراعي سياسة "النفس الطويل" التي تتجسد في الابتعاد عن الرمي بكل الأوراق داخل ملعب "سانتياغو برنابيو" خوفاً من اللإصابات وابتكار عنصر المباغتة بتجريب خطط تكتيكية جديدة لا سيما من جانب الفريق الأبيض!. ربما يفاجئ مورينيو أنصار الأسرة الملكية بوجهة نظر فنية مغايرة تعتمد على تغيير في المراكز وطلب واجبات إضافية من لاعبين مبدعين بحجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والألماني مسعود أوزيل للعب دور فاعل أمام منطقة البارسا لتفكيك التراكيب التقليدية التي يلعب بها غوارديولا بطريقته المعهودة. الأقدر على التقاط الأنفاس الأولى بعقلانية ودهاء قد يبلغ مراده على مبدأ تحديد الهدف من كل مباراة في المواجات الأربع وقد يضحي بتجريب خطة معينة بحثاً عما هو أبعد من مباراة "الليغا" خصوصاً أن اللقاءات الثلاثة المتبقية ستقام في غضون أيام معدودة. "يوروسبورت عربية" تقرأ في عوامل الفوز لكلا الفريقين بحيادية، إذ أن أربعة عوامل تصب في مصلحة البارسا وأخرى ترجح كفة مدريد، فيما تطرح عاملين يؤيدا التعادل، وذلك على النحو التالي: عوامل فوز برشلونة العامل الأول: الهدوء والثقة بالنفس يصبان في مصلحة أبناء غوارديولا الذين يدخلون المباراة بروح معنوية عالية والفضل في ذلك يعود لنتيجة مباراة الذهاب الساحقة التي أثقلت كاهل مدريد بخماسية نظيفة جردت المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من كبرياءه وأفقدت مواطنه الأغلى في العالم كريستيانو رونالدو اتزانه عندما يلعب أمام ميسي على وجه الخصوص. العامل الثاني: صدارة الترتيب العام، إذ يبتعد النادي الكاتالوني في قمة الليغا بفارق ثماني نقاط عن فريق العاصمة الأمر الذي يجعل من اللقاء فرصة للمتعة بعيداً عن الضغوطات على لاعبي البارسا ويعطيهم إيجابية اللعب من أجل إرضاء جماهيرهم العريضة فلا شيء يخسرونه حسابياً على اللائحة في حالة التعادل على سبيل المثال. العامل الثالث: منطقة المناورة، إذ يتمتع برشلونة بخط وسط هو الأفضل في العالم في ظل وجود انييستا وتشافي وبوسكيتس والجناحين ألفيس وأدريانو، فضلاً عن الخيارات الكثيرة في جعبة غوارديولا لإسنادهم بورقة المالي سيدو كيتا. العامل الرابع: المرعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، حيث يشكل لوحده نصف الفريق وبإمكانه شغل مدافعي الريال ليمنح بقية زملاءه حرية الحركة خصوصاً إذا تراجع للخلف هرباً من الرقابة اللصيقة الأمر الذي يجعل من زميله المقاتل ديفيد فيا رجل الحسم المتوقع للكلاسيكو. عوامل فوز مدريد العامل الأول: دهاء المدرب مورينيو الذي يخفي للمواجهة مفاجآت كثيرة مما يجعله اللاعب رقم 12 في المباراة، فلا أحد بمقدوره توقع التكتيك الذي يمكن أن يبتكره هذا المدرب الفذ للتفوق على برشلونة وهو نفسه الذي قهر البارسا في الموسم الماضي بخطة "شيطانية" عندما كان مدرباً لانتر ميلان إذ لعب وقتها مدافعاً واعتمد على هجمات مرتدة متقنة ومعدة مسبقاً وقد يوظف رونالدو بصورة جديدة في كلاسيكو السبت. العامل الثاني: غيابات الخط الخلفي في البارسا، حيث سيغيب ثلاثة من أبرز نجوم كاتالونيا هم: قلب الأسد بويول ولاعب الارتكاز ماسكيرانو والصخرة إريك أبيدال بداعي الإصابة والمرض، الأمر الذي يسهل من مهمة رونالدو ورفاقه في إيجاد ثغرات مؤية لشباك فالديز. العامل الثالث: الأرض والجمهور يرجحان كفة النادي الملكي الذي يعتبر المباراة فرصة لرد الاعتبار واستعادة الهيبة المفقودة على اعتبار أن الخماسية التاريخية في مباراة الذهاب تعد ثقيلة للغاية على نجوم بحجم رونالدو وسامي خضيرة ومسعود أوزيل والحارس العملاق كاسياس. العامل الرابع: الضربات الثابتة، التي يتقنها رونالدو بخطواطه المدروسة وتوجيهاته الهندسية لمسار الكرة صوب المقصين الأيمن أو الأيسر لهز شباك فالديز من مختلف مواقع التسديد. عاملا التعادل العامل الأول: المباراة ستكون الأولى من أصل أربعة، حيث ينتظر الفريقين مباريات حاسمة أكثر أهمية على لقب كأس الملك ودوري أبطال أوروبا لذلك قد يلعب الطرفان بحذر كبير في المواقع الخلفية وربما يبحث برشلونة عن التعادل عبر خطة طويلة الأمد يهدف فيها لأبعد من إياب الدوري والتفكير الأساسي بدوري الأبطال. العامل الثاني: قد يخشى كلا الطرفين على أوراقهما الأساسية التي تتمتع بالنجومية مما يمنع مورينيو وغوارديولا المغامرة وتوجيه تعليمات صارمة على ميسي ورونالدو بالابتعاد عن المبالغة في المراوغات التي من الممكن أن تؤدي لإخراج أحدهما من حسابات المباريات الثلاث المتبقية! من محمد الحتو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل