المحتوى الرئيسى

شبح الإفلاس يطارد قنوات الدراما

04/16 11:16

حاتم جمال الدين -  رمضان مبروك فى بانوراما دراما Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  خطر الإفلاس شبح يحاصر قنوات الدراما، وذلك بعد تراجع الإنتاج الدرامى فى ظل الظروف السياسية التى تمر بها المنطقة العربية سواء بمصر أو فى سوريا، وبذلك تؤكد الشواهد غياب لافتة العرض الحصرى من على الشاشة العربية خلال موسم العرض الرمضانى القادم، والتى كانت من أهم ظواهر العامين الماضيين، وفى ظل توقعات خبراء السوق باستمرار هذه الحالة فى أسواق الدراما، يصبح على المسئولين فى تلك القنوات البحث عن حلول بديلة للهروب من شبح الخسارة والإغلاق.الإعلامية نهلة عبدالعزيز رئيس قناة النايل للدراما لا تتوقع تعرض قناتها لأزمة كبيرة فى رمضان القادم بسبب قلة الأعمال الدرامية، مشيرة إلى تصريحات رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون د. سامى الشريف عن توفير 10 مسلسلات للعرض هذا الموسم، وهو عدد مناسب جدا لتغطية قناتين متخصصتين فى مجال الدراما، لأنه لا يمكن الحكم على طاقة القناة بما حدث فى الموسم الماضى، والذى شهد تكدسا كبيرا للمسلسلات خلال شهر رمضان فى كل القنوات.وعلقت رئيس قناة نايل دراما بقولها: «أعتقد أن الموسم القادم سيكون فرصة للمشاهدة بشكل متوازن».وفيما يخص العناصر التى تراهن عليها فى التمييز وسط القنوات المنافسة قالت نهلة إن نايل دراما هى واحدة من قنوات ماسبيرو ومن هنا فهى شريك فى أكبر مكتبة دراما فى المنطقة العربية، وبذلك يمكنها الاعتماد على أرشيف ثرى يجعلها لها خصوصية ومذاق مميز بين باقى القنوات المتخصصة فى عرض الدراما التليفزيونية، مشيرة الى تجربة عرض أعمال الأبيض والأسود والتى حققت صدى كبيرا بين مشاهدى القناة.واستبعدت نهلة عبدالعزيز فكرة الاعتماد على البرامج كمادة جذب للجمهور، وقالت إن القناة تقدم برنامجين يتناولان موضوعات متعلقة بالدراما هما «المسلسلاتى»، و«فلاش» ولا توجد نية لزيادة جرعة البرامج.أكد أحمد المهدى مدير قنوات بانوراما دراما أن أزمة الإنتاج لن تستمر طويلا وسرعان ما ستتحسن الأحوال فى السوق بعد أن تستقر الظروف السياسية، وقال إن قنواته تحاول تجاوز هذا الموسم بدون خسائر ومن هنا فهى لن تشترى المسلسلات بالأسعار التى كانت متداولة فى العام الماضى، كما سيكتفى بشراء خمسة مسلسلات فقط، وسيلعب السعر دورا كبيرا فى الاختيار، ويجرى حاليا التفاوض على شراء أكثر من عمل، وانه تم بالفعل الاتفاق شراء مسلسل «مسيو رمضان مبروك أبوالعلمين حمودة» بطولة محمد هنيدى ونسرين إمام، وإخراج سامح عبدالعزيز، فيما أوضح أنه ربما يشترى مسلسلا أو اثنين من سوريا. وأضاف أن بانوراما دراما تعتمد بشكل كبير على إنتاجها من المسلسلات كعنصر تميز لها، وأنها تقوم هذا العام بإنتاج مسلسلين أحدهما تم الترتيب له قبل أحداث يناير، ويتم الآن استكمال تصويره وهو مسلسل «احنا الطلبة» تأليف أحمد عيسى، وبطولة محمد نجاتى وريم البارودى ومادلين طبر ومحمد رمضان ونيرمين ماهر وإخراج أيمن مكرم، أما المسلسل الثانى فهو سيت كوم يجرى التحضير له.ولم يستبعد المهدى فكرة تدعيم شاشته بعدد من المسلسلات التركية أو الإيرانية المدبلجة للعربية ولكن فى أضيق نطاق، بينما رفض تماما فكرة الاعتماد على برامج عن الدراما.ورغم تحفظ نانسى يوسف مديرة قناة ميلودى دراما عن الحديث حول خطط التعامل مع أزمة الإنتاج الدرامى، إلا أن المتابع لما تقدمه القناة على مدار الموسم الماضى يعرف جيدا أنها ستراهن على خلطة درامية متنوعة بين مسلسلين من مصر إلى جانب سيت كوم، ومسلسل سورى وآخر تركى مدبلج فضلا عن المسلسل الدينى الإيرانى الذى تحتكره ميلودى على الشاشة المصرية، وهذه الخلطة إلى جانب تنوعها تتيح للقناة فرصة التميز ولكنها فى نفس الوقت تعد أكثر اقتصادية من حيث التكلفة. أما فى قناة الحياة مسلسلات فالأمر أصبح أكثر غموضا خاصة بعد تراجعها عن المشاركة فى إنتاج أعمال درامية، وحتى الآن لم يفصح القائمون على القنوات عن كيفية تعاملهم مع الأزمة، وحتى إشعار آخر فإن القناة تقوم بعرض ما لديها من أعمال درامية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل