المحتوى الرئيسى

والدة اريجوني: لا اصدق ان تقتل غزة ابني الذي احبها

04/16 09:47

غزة: استنكرت اجيديا براتا والدة الناشط والصحفي الايطالي فيتوريوا اريجوني، الذي قتل بعد اختطافه على يد جماعة سلفية في غزة، مقتل ابنها المحب الاصيل لغزة على ايدي فلسطينيين،فيما نددت العديد من المنظمات الدولية بهذه "الجريمة البشعة".ونقلت وكالة "سما" الفلسطينية عن والدة اريجوني قولها " لا يمكن ان اصدق ان فلسطينيين قتلوا ابني فقد احبهم حتى النهاية وترك والده المريض بالسرطان من اجل اطفالهم".وحاول بعض الصحفيين الايطاليين واقارب اريجوني في قرية بولتسياجو شمال مدينة ميلانو الايطالية ان يمهدوا لها خبر مقتل ابنها في غزة بطريقة تدريجية عبر اخبارها في البداية بانه قد اختطف الا ان انكارها كان شديدا مرتبطا بهستيريا امومة باكية.وقام بعض الاصدقاء باخبارها بانه قد اصيب اثناء عملية الاختطاف فلم تصدق وقالت " اذا كانوا قد اختطفوه فلماذا يؤذونه؟؟ انا لا اصدق ذلك ..كيف يمكن لاناس اعطاهم كل شئ ان يؤذوه ويصيبوه بجراح؟"وكان اريجوني يخبر والدته "بان الغزيين يشبهون قومه في الملامح وحتى في مزاجهم الحاد ".ويشار الى انه ارسل مئات التقارير الى عديد الصحف ومواقع الانترنت الايطالية والعالمية لوصف ثورة غزة وعشقها للحياة.وعبرت والدته مستنكرة "غزة تقتل ابني ..انا لا اصدق .. غزة تقتل من احبها ..غزة تقتل من ترك اباه المصاب بالسرطان ليكتب نقارير عن معاناة اهلها" .ويتساءل صديق له "لماذا قتلوه ؟.. لماذا لم يفتحوا صفحته على الفيس بوك ليعرفوا من هو ولماذا ولماذا ولماذا ولماذا؟؟"واضاف " كنا نتوقع مقتله برصاص اسرائيل لانه مشارك دائم في مظاهرات الفلسطينيين قرب الجدار وكاد يفقد حياته في حرب غزة واصيب بيده في شمال القطاع".ويذكر ان مصادر امنية اكدت امس الجمعة مقتل المواطن الايطالي المختطف في مدينة غزة فيتوريو اريجوني على يد خاطفيه قبل ثلاث ساعات من مداهمة المكان الذي تم نقله اليه بواسطة مجموعة من التيار السلفي.وبحسب المصادر فإن جثة المختطف الإيطالي عثر عليها في منزل مهجور في منطقة مشروع عامر غرب أبراج الكرامة شمال غرب مدينة غزة،وهو أول أجنبي يقتل في قطاع غزة منذ أن سيطرت حركة "حماس" عليه في يونيو/ حزيران 2007.ومن جانبه ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون امس الجمعة ب"الجريمة المروعة".وقال المتحدث باسمه مارتن نيزيركي إن "هذه الجريمة ارتكبت بحق شخص كان يعيش ويعمل بين الشعب الفلسطيني في غزة"، مشيرا إلى أن "الأمين العام يطلب إحالة مرتكبي هذه الجريمة المروعة إلى العدالة في أسرع وقت ممكن".وفي سياق متصل نددت روما ب"القتل الوحشي" لناشط السلام الايطالي، معتبرة أنه "عمل عنف مشين وجنوني".وعبرت حركة التضامن الدولية التي كان ينتمي إليها اريجوني عن "صدمتها" بمقتله، وقالت مؤسسة الحركة هويدة عراف "صدمت وبكيت طوال الليل. لم أتخيل لحظة أنهم سيقتلون رجلا كرس نفسه جسدا روحا للفلسطينيين".ومن جانبه، أعربت باريس امس الجمعة عن "إدانتها الشديدة للقتل الجبان" للناشط اريجوني كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية.وقال المتحدث باسم الخارجية برنار فاليرو خلال مؤتمر صحفي إن "فيتوريو اريجوني لم يكن مناصرا للسلام وعاملا إنسانيا فحسب بل كان أيضا صديقا لأبناء غزة الذين عاش إلى جانبهم سنوات عديدة".وفي المقابل قال ايهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة "حماس" المقالة في مؤتمر صحفي امس الجمعة ان الحكومة "تستنكر" مقتل اريجوني وتعتبر أنها "جريمة بشعة لا تعبر عن قيمنا وديننا وعاداتنا وتقاليدنا".وأكدت أنها "ستلاحق باقي أفراد المجموعة وستنفذ القانون بحقهم".وأكد الغصين أن هذه "الجريمة لا تعكس الحالة الحقيقية لأجواء الأمن والنظام في قطاع غزة"، مشددا على أنها "الحادثة الأولى من نوعها منذ سنوات" في غزة.وجرى اعتصام الجمعة أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة تلبية لدعوة من حركة حماس "استنكارا لجريمة القتل".وتجمع العشرات من المتضامنين الأجانب وممثلي منظمات حقوق الإنسان في بيت عزاء أقاموه في حديقة الجاليري وسط مدينة غزة.وأعلنت "حماس" أيضا فتحها خيمة عزاء لاريجوني في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 16 - 4 - 2011 الساعة : 5:56 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 16 - 4 - 2011 الساعة : 8:56 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل