المحتوى الرئيسى

كلماتلا ترهبوا موسي أو البرادعي

04/16 02:16

حاول البعض بث روح الخوف والرهبة لكل من تسول له نفسه بالترشيح لمنصب رئيس الجمهورية‏,‏ بحجة انه علي الرئيس المقبل أيا كان البرادعي أو موسي أو الأشعل او البسطويسي أو من القيادات العسكرية السابقة‏,‏ ابتكار سياسة اقتصادية جديدة تتجاوز معضلتنا أو أزمتنا الاقتصادية الحالية‏.‏ وتحدي هؤلاء ان يكون بمقدور أي من المرشحين التوصل الي ميزانية أو موازنة عامة تلبي احتياجات مصر خلال المرحلة المقبلة وليس فقط مجرد عام مالي جديد. وطبيعي ان يضع هؤلاء وبالمناسبة هم من أقطاب الحزب الوطني, العربة أمام الحصان, إمعانا في إرهاب المرشحين من الاقتراب من القصر الرئاسي, علي اعتبار ان هذا المنصب لم يكن يستحقه سوي من تقلدوه سابقا أو الشخص الذي كان مرشحا بقوة لتقلده وهو جمال مبارك. ولا أدري كيف يقبل البعض ان يرتدي لباس البطولة, وهم بعيدون عنها تماما, خاصة أنهم كانوا من أعمدة الحياة السياسية في الفترة الماضية وهم الذين أسهموا بكتاباتهم وتصوراتهم في إشعال الغضب الشعبي حيال النظام السابق. وهم الذين هللوا بقدوم الابن المعجزة, باعتباره الشخص الذي يملك عصا سحرية لتغيير حال البلاد, وهم الذين تناسوا الفقراء والمعدمين, الذين قال عنهم تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات إنهم يمثلون نحو20% من الشعب المصري, لدرجة ان حاول بعض أبنائهم الهجرة بحثا عن حياة كريمة في الخارج ثم كانت مياه البحر مصيره الأبدي. وهنا اتفق مع رأي القارئ عادل عبد الناصر حسين. فبأي دم بارد يكتب هؤلاء ؟!. ألا يكفي ما فعلوه في السابق من تنظير وتمجيد.. فلتكف أقلامهم, او نقصفها. المزيد من أعمدة محمد أمين المصري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل