المحتوى الرئيسى

الظواهري ينتقد "تخاذل" العرب في دعم ثوار ليبيا ويحذر من احتلالها

04/15 18:21

انتقد الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في شريط فيديو بثته مواقع إسلامية "تخاذل" الحكومات العربية في دعم ثوار ليبيا في مواجهة نظام معمر القذافي وحذر من احتلال هذا البلد من قبل قوات حلف شمال الأطلسي.وقال الظواهري في التسجيل الذي أنتجته مؤسسة السحاب، الذراع الإعلامي للقاعدة "لماذا لم يتدخل العرب المتخاذلون لإنقاذ الشعب الليبي وأين الجيوش العربية؟ هل اقتصر دورها فقط على قمع الشعوب وأوكلت أمر التدخل في ليبيا للقوى الخارجية؟".ووجه الظواهري "تحية لهؤلاء الأحرار الشرفاء الذين أسقطوا نظامين من أفسد الأنظمة الحاكمة في بلادنا، نظام زين العابدين بن علي في تونس ونظام حسني مبارك في مصر، ويسعون اليوم لإسقاط نظام الطاغية الفاسد المفسد القذافي في ليبيا المجاهدة الصابرة الأبية".ودعا الظواهري وهو الجزء الخامس من سلسلة أطلق عليها اسم "رسالة الأمل والبشر لأهلنا في مصر"، الشعب المصري "وخاصة قبائل الصحراء الغربية على مساعدة ومساندة إخوانهم في ليبيا بالمال والدواء والغذاء والسلاح ومداوة جرحاهم".كما اعتبر أنه "إذا دخل الأمريكان وقوات الناتو (الأطلسي) إلى ليبيا فيجب أن يهب جيرانهم في مصر وتونس والجزائر وسائر المسلمين لقتال كل من مرتزقة القذافي وصليبيي الناتو".فى الوقت الذى أكد فية وزير الخارجية البريطانى وليام هيج أن قوات التحالف الدولى لا تنوى شن هجوم برى على نظام العقيد معمر القذافى وملتزمة بقرار الأمم المتحدة فى ذلك مشددا على عدم وجود نية لتقسيم ليبيا.وقال هيج فى مقابلة تليفزيونية الجمعة من برلين لا يمكننا إرسال قوات برية إلى ليبيا وأن قوات التحالف تقوم بمهمتها فى حدود قرارات الأمم المتحدة مؤكدا على استمرار الحلف فى أداء مهمته فى إطار تلك القرارات.وأضاف أن قرارات الأمم المتحدة تمنح التحالف الدولى الدعم الشرعى والاألاقى والدولى موضحا أن قرار 1973 يؤكد على عدم احتلال أى جزء من ليبيا.وحول حول ضرورة مساهمة الولايات المتحدة فى العمليات العسكرية للقضاء على نظام القذافى قال وزير الخارجية البريطانى ان واشنطن مازالت تقدم الدعم لحلف الناتو للانتصار على قوات القذافى, مشيرا إلى ان الناتو طلب فى الولايات المتحدة امداده بطائرات مقاتلة اضافية.وبشان وقف اطلاق النار وتأثيرة على تقسيم ليبيا أكد ويليام هيج ان المجتمع الدولى ليس لديه رغبة فى تقسيم ليبيا ويسعى إلى الحافظ على وحدة اراضيها موضحا ان الاعتراف الدولى بالمجلس الانتقالى لا يعنى تقسيم ليبيا ولكن يؤكد ضرورة تقديم المساعدة للشعب الليبى للتخلص من سيطرة نظام القذافى الذى اعلن الحرب على شعبه.يذكر أن وزير الخارجية البريطانى ويليام هيج قد شارك الأربعاء في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا في قطر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل