المحتوى الرئيسى

البرلمان الأوروبى لـ(شباب الثورة): لابد أن تضغطوا لفرض (رقابة دولية على الانتخابات)

04/15 10:17

- علياء حامد Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  نصحت المتحدثة باسم حزب الخضر للشئون الخارجية الأوروبية بالبرلمان الألمانى، عضو البرلمان الأوروبى فيولا فون كرامون، الشعب المصرى بضرورة الضغط لفرض رقابة دولية على الانتخابات المقبلة، وأن ذلك لن يتم إلا «بطلب من الحكومة المصرية»، مشيرة إلى أن تونس طلبت من الاتحاد الأوروبى أن يساعدها فى الإعداد للانتخابات المقبلة، وهو أمر لم تتعرض له مصر حتى الآن.كان عدد من ممثلى منظمات المجتمع المدنى وشباب الثورة عرضوا فى لقائهم بعضوى البرلمان الأوروبى «فرانشيسكا برانتنر» و«فيولا فون كرامون»، أهمية أن يضغط البرلمان الأوروبى على الحكومة المصرية عبر الوسائل الدبلوماسية لتحقيق ما وصفوه بـ«شفافية وديمقراطية النظام القضائى»، فضلا عن تسجيل الأحزاب فى الفترة السابقة على الانتخابات.واعترفت النائبتان، فى لقاء بعدد من الصحفيين، أمس الأول، بوجود مخاوف لدى أوروبا من تولى الإسلاميين الحكم فى مصر، وأوضحتا أن هذه المخاوف تستند على نماذج فى الشرق الأوسط، علاوة على غياب المعرفة الحقيقية بطبيعة الإسلام، إلى جانب تحذيرات الرئيس السابق مبارك للغرب على مدى عقود بأن «تولى الإسلاميين للحكم أشبه بالكابوس». وعن سبب تأخر الاتحاد الأوروبى فى إصدار قرار بتجميد أرصدة مبارك وعائلته ورموز النظام السابق، رجحت فرنشيشكا برانتنر، بأن تكون أزمة ليبيا قد ساهمت فى جذب انتباه الجميع نحوها، وقالت إنه بعد تفعيل معاهدة لشبونة أصبح المسئول عن إدارة خدمة العمل الخارجى الأوروبى اثنان فقط، مقابل أربعة فى الماضى، وقد وجدا أنفسهما أمام ملفات متعددة بدأت بتونس تلتها مصر ثم ليبيا، فى حين أن التأكد من الأرصدة وأماكنها يستلزم وقتا وإجراءات طويلة.ونفت ما أثير بأن الإبقاء على أموال مبارك وعائلته قد يكون فى صالح اقتصاديات الدول الأوروبية، مضيفة: «هذا غير صحيح على الإطلاق، فحجم اقتصاد الاتحاد الأوروبى يصل إلى 13 تريليون دولار، ولذلك فثروة مبارك أيا كان حجمها لا تمثل شيئا بالنسبة لنا، كما أن أمواله موجودة فى شكل عقارات وأصول وليست أموالا سائلة فقط».وحذرت برانتنر مما سمته «سرقة الثورة»، وضرورة الحذر والمتابعة المستمرة للتطورات، قائلة: «لا يمكن أن تجلسوا بهدوء وتقولوا لقد حققنا ما نريد، لابد من الطلب والضغط طوال الوقت».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل