المحتوى الرئيسى

أحمد سمير: الرائع عبد المنعم أبو الفتوح لا يصلح للرئاسة لأنه إخوان

04/15 21:50

عبد المنعم أبو الفتوح لا يصلح للرئاسة،هو شخص رائع لكنه عضو في الإخوان. ليس لدى إخوان فوبيا، ولكنى ــ فقط ــ اشترك في الرأي مع مجلس شورى الجماعة. الإخواني لا يصلح للرئاسة الآن.. شورى الإخوان لا يضم الحاقدين على الجماعة، ولكنه أدرك أن هناك تخوفات من الخطاب الإخواني قد تدفع لاصطفاف يكرر تجربة الانقضاض على الديمقراطية جزائر92، أو لنجاح انتخابي يقابله رفض خارجي كما حدث في فلسطين 2006. يمكنك كمتعاطف مع الإخوان أن تردد “نحن دعوة إسلامية رائعة والنظام شوهنا”، هذا سهل، لكن الأصعب مراجعة الخطاب الذي صنع الخوف من الإخوان مثل: 1 ـ شروط العضوية: الجماعة الآن تختار أعضائها، فمن يريد الانضمام يمر بمراحل المحب والمؤيد، وإما يجتاز المراحل أو يستبعد لملاحظات أخلاقيه أو تنظيمية، كلام لطيف لجماعة دينية، لكن كيف تريد أن “تحكمني” وأنا لا استطيع الاشتراك معك في مشروعك للنهوض بمصر، هل سيكون دوري أن اذهب بحماس لانتخابك كل خمس سنوات. لا توجد جماعة تطرح نفسها للحكم تختار أعضائها، و”وجهة نظر” لجنة مؤيد لا يمكن ان تكون هي من تقرر من يشارك في حكم وطن لابد من معايير لائحية واضحة للانضمام. 2 ـ الصبغة القانونية: جماعة الإخوان لم تتقدم بأي طلب لتكون جماعة قانونية.. تقول لي القوانين بالية.. جميل إذن نغير الجملة .. جماعة الإخوان لم تتقدم بأي طلب لتغيير القوانين البالية لتعمل في إطار قانوني من خلال جمعية مشهرة… صدقني هذا مثير للذعر. أنا وأنت نعلم أن هناك قاعدة اخوانية اسمها “جهرية الدعوة وسرية التنظيم”، لكن أنا سافل وقليل الأدب ولا أريد تنظيم سري يحكمني.. اعتقد ان الكثيرون على نفس القدر من قلة الأدب هذه. تريد أن تحكم هذا حقك، لكن عليك تقنين وضعك، لا تخدعني بثرثرة حول أن الجماعة لم تحل أصلا.. يقلقني هذا العبث ويسرب لي شعور انك تريد أن تحكمني وأنا مازلت لا افهم كيف تدفع اشتراكك الشهري وكيف تطعن في فصلك من العضوية ..كيف اثق فى ادارة وطن لمن لا اعرف كيف يدير شئونه الداخلية. 3 ـ الشعار الانتخابي: شعار الإسلام هو الحل ليس من ثوابت الإسلام ، وإذا كان الشعار يعرف الناس بفكرة الإخوان فمرحبا، أما إذا كان يدفع للتساؤل : لماذا تحتكرون شعار إسلامي بينما منافسوكم في الانتخابات اغلبهم مستقلون لا يحملون عداوة للفكرة الإسلامية فالأمر يحتاج مراجعة. 4 ـ شعار الجماعة : ما شعار الإخوان ؟ تقول لى سيفين ومصحف واعدوا.. إجابة خاطئة، شعار الجماعة هلال ومصحف، وعام 1947 تغير الشعار بسبب الحشد لحرب فلسطين، فتم استبدال الهلال بسيفين واعدوا.. اعدوا كانت هنا لليهود. عقب الحرب استشهد البنا ثم اشتعلت الخلافات حول المرشد الجديد، وبعد عدة أعوام لم يكن مقبولا إلغاء شعار يرمز للقوة أمام سلطه تحاول استئصال الجماعة. كان لابد من العودة للشعار”الأصلي”خلال التأسيس الثاني للجماعة في السبعينات، ولأنه لم يحدث تم استبعاد الشعار من الحملات الانتخابية والبيانات، فلا يعقل أن تتنافس معي في انتخابات اتحاد طلبة الكلية ويكون شعارك اعدوا، سأتصور انك تعد لي.. فما جدوى شعار أنت نفسك تتجنبه؟ ..شعار الإخوان لا يظهر أمام يهود ولكن أمام مصريين ينافسون الإخوان كالوسط واليسار والوفد. تقول لي هناك تطوير، أصدقك.. لكني لا استوعب لماذا لا تشارك في هذا التطوير، افهم أن تعترض على كل ما كتبت لأنك غير مقتنع به لكنى لا افهم الاعتراض لمجرد أن قيادة الجماعة لم تقرر. تناقشت مع شاب إخواني ونحن في التحرير حول كامب ديفيد فأكد لي أن الاعتراف بها غير جائز.. ممتاز واحترم رأيه.. بعد أيام أفاجأ به يحدثني عن حكمه قرار الجماعة بالاعتراف بكافة المعاهدات ، و يتكرر الأمر عندما تناقشت مع أخر عن رئاسة القبطي والمرأة فيدافع باستماتة وبعد أيام يحدثني أن البرنامج الجديد الذي استبعد هذه النقاط سليم و”الإخوة الكبار” يعرفوا أكثر. اعذرني.. هذا ليس انضباط تنظيمي لكنه عبث، هناك فارق بين الالتزام برأي الجماعة و بين ذهنية تبرر كل شيء، احترم ثقتك في قيادتك لكن عليك أن تقرر هل تريد أن تشارك بقية المصريين في مشروع لنهضة مصر من خلال حركة علنية مفتوحة أم أن همك الحفاظ على “تنظيم” مغلق تثق أنت به وتراه ربانيا نقيا. عزيزي الاخوانى.. انتم لا تصلحون ــ الآن ــ لرئاسة الجمهورية، لا أبو الفتوح ولا العريان ولا أي منتمى للتنظيم بشكله الحالي، ليس لأني اصدق هراء “الإسلاميون أشرار بالفطرة” ولكن لان هناك مشاكل موضوعيه عليكم علاجها أولا.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل