المحتوى الرئيسى

نجوم طره بقلم:نجلاء نصير

04/15 22:17

من كان يصدق أن يكون جمال وعلاء مبارك من نزلاء مزرعة طره،من كان يصدق أن يمثل الرئيس السابق مبارك للاستجواب،فبعد الرسالة الصوتية التي بثتها قناة العربية للرئيس السابق مبارك ،والتي اتسمت بالصلف والكبر مما أصاب الشارع المصري بالاستياء ،كان على أثرها أن أصدر النائب العام عبد المجيد محمود قرارا باستجوابه هو وعائلته في قضايا فساد مالي واستيلاء على أراضي الدولة وتورط في موقعة الجمل ،وكان نتيجة التحقيقات أن صدر قرار بحبس الرئيس السابق على ذمة التحقيق لمدة 15 يوما ،أرى أن الثورة البيضاء تتحرك نحو تحقيق أهدافها اسقاط النظام ،ومحاكمة رأس النظام والنظام بأكمله ،من كان يصدق أن حكومة كاملة تقطن خلف قضبان مزرعة طره فهم كما كانوا عصبة واحدة خارج طره ،أيضا عصبة واحدة خلف الأسوار، هل نحن نحلم؟! أرى أن الله سبحانه وتعالى أراد أن لنا أن نسعد بدماء الشهداء التي لم يعتذر أو يأسف لها هؤلاء الطغاة ، فنحن الآن لابد أن ننظر أمامنا ولا نلتفت لهذا العهد البائد وعلى القضاء أن يأخذ مجراه ونحن نثق أن العدل سيتحقق بإذن الله تعالى ،ولتبدأ خطواتنا نحو بناء مصر،ولنلتفت لملف نهر النيل الذي أهملته الحكومة السابقة، لاأدري ثقة منهم في قدرة مصر على التأثير على دول منبع النيل،أو من الكبر والصلف ألا يهتموا بدول المنبع ،فعلينا أن ننقذ مصرنا الحبيبة وندرك أنها أمانة في أعناقنا في هذه الفترة الحرجة ،ولا نترك لم يريد أن يلتف حول الثورة فرصة أن يجمل وجوها قبيحة سئمناها، مثل الحزب الوطني الحاكم ،الذي عاد في ثوبه الجديد تحت مسمى الحزب الوطني الجديد الذي يرأسه الآن طلعت السادات كان بالأمس يهاجم الحزب الوطني ،واليوم رئيسا له،أكثر من علامة استفهام تنتظرالرد، وكل من يتاجر بدماء الشهداء ونصب نفسه متحدثا رسميا عن الشعب، مصر في حاجة لمن يحبها لا لمن يريد أن يقتنص قطعة من الكعكة ،لابد أن نضرب للعالم بأسره أننا أهل للديمقراطية وأن الاسلام هو أول من أسس الدولة المدنية التي كانت برئاسة رسول الله صلى الله عليه وسلم ووضع أول دستور مدني في صحيفة المدينة، لا للفزاعات ،لا للوصايا ،لا للتعامل مع الشعب المصري على أنه بحاجة لمن يطعمه كطفل رضيع،نحن إن شاء الله سنعبر بمصرنا الحبيبة نحو الاستقرار والتنمية بإرادة رب العالمين وبقدرتنا الحرة على الاختيار فالفرصة سانحة أمامنا لغربلة كل الأطياف السياسية ،ولينظر كل طاغية لمصير مبارك الذي حكم الشعب المصري بالحديد والنار فأي مصير تختار السجن أم الفرار. 14 ابريل 2011 نجلاء نصير

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل