المحتوى الرئيسى

نزيه الحكيم يكتب: طره لاند

04/15 09:46

(حبس الرئيس السابق حسنى مبارك ونجليه خمسة عشر يوماً على ذمة التحقيق).. عندما وقعت عينى على هذا الخبر أجهشت بالبكاء، وانتابتنى سعادة غامرة ليس من باب الشماتة فى مبارك وعائلته، ولكن لأننى شعرت أن دماء الشهداء الذكية الطاهرة لم تذهب سدى، وأن المجهود الذى بذله الشعب المصرى فى ثورته التى انتفض بجميع طوائفه وألوانه من أجل القضاء على حقبة مضت، تحمل ثلاثين عاماً من الفساد السياسى والنهب والقهر، وتجويع الشعب والتفنن فى إذلاله من قبل العصابة الحاكمة، وأرهقه بالضرائب والغرامات والبطالة.. لقد طال الفساد كل شىء فى دولة مبارك، ولم يستثنَ جهاز أو مؤسسة، وذلك لأن الرأس كان فاسداً، فترك لنجله وزوجته الحبل على الغارب، ليعيثا فى الأرض فساداً ويزوجان السلطة لرأس المال، ويرتعان فى مصر على أساس أنها عزبتهم الخاصة، وأن هذا الشعب ليس من حقه، حتى أن يسد رمقه من الجوع، وبعدما انتابتنى تلك السعادة الغامرة تسلل إلى ذهنى فكرة جعلتنى أخشى من تأثير ضغوط خارجية أو داخلية على محاكمة عائلة مبارك، وليس معنى كلامى التشكيك فى قضاء مصر النزيه الذى عودنا على مصر العصور على الحق والعدل والأمانة. لكن هذه القضية التى نحن بصددها ليست جناية أو جنحة عادية، وإنما قضية شعب مصر، وأخشى ما أخشاه أن تتدخل السياسة وهى لعبة تحكمها قوانين أخرى، وتؤثر بالسلب أو الإيجاب على محاكمة مبارك وعائلته، نحن نريد محاكمة عادلة تتوافر له خلالها كافة الضمانات الفعلية، للدفاع عن نفسه أمام محكمة تشكلت تشكيلاً صحيحاً، وفقاً لأحكام القانون حتى لا نقع بعد ذلك فى خلاف حول محاكمة الرئيس المخلوع أمام القضاء العادى أم العسكرى، وأن تصدر بحقه وعائلته أحكاماً لا يشوبها ثمة عيب أو بطلان حتى تعترف الدول التى توجد فى بنوكها أموال منهوبة ومودعة فى حسابات الرئيس وعائلته بهذه الأحكام، ومن ثم نستطيع أن نستعيد كافة الأموال المنهوبة إلى مصر، وأخيراً لا أستطيع إلا أن أقول (بسم الله الرحمن الرحيم. يؤتى الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الملك وهو على كل شىء قدير صدق الله العظيم)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل