المحتوى الرئيسى

بيت لحم تحتفل بمهرجان الخس السابع عشر..شاهد الصور

04/15 04:16

بيت لحم - دنيا الوطناحتفلت قرية ارطاس جنوب بيت لحم، اليوم الخميس، بـ'مهرجان الخس السابع عشر'، الذي ينظمه مركز التراث الفلسطيني في القرية. وجرت فعاليات افتتاح المهرجان، الذي يقام هذا العام برعاية رئيس الوزراء سلام فياض، وبحضور محافظ محافظة بيت لحم عبد الفتاح حمايل، وإيمان جرار ممثلة عن وزير الزراعة ونايف العيساوي مدير الشؤون العامة بمكتب الرئاسة ببيت لحم ومدراء مديريات الوزارات المختلفة في المحافظة، والمؤسسات الأهلية، إضافة إلى حشد كبير من المواطنين. وأشار محافظ بيت لحم إلى جمال هذه القرية التي تسمى 'الجنة المقفلة'، لما تتمتع به من جمال الطبيعة وطيبة أهلها وسكانها، وتاريخهم الوطني الذي يعتز به كل فلسطين، فارطاس قدمت على مدار سنوات النضال الشهداء والأسرى والجرحى على مذبح الحرية والمقاومة، التي ما زالت مستمرة حتى يومنا هذا. وقال حمايل: إن السلطة والقيادة تولي ارطاس وغيرها من القرى المناضلة المقاومة الاهتمام الكبير، ولكن الإشكالية تكمن في الإمكانات، مشيرا إلى أهمية تعزيز الوحدة الوطنية للحفاظ على هذا الإرث الحضاري والتاريخي، الذي يعكس الوجود الفلسطيني على هذه الأرض، في الوقت الذي تحاول فيه إسرائيل تزوير كل شيء لتبرير استيطانها واحتلالها . وعبر عن اعتزازه بهذا المهرجان والتقليد المستمر منذ سبعة عشر عاما، في هذا المكان الذي يستحق اسم الجنة المقفلة، شاكرا مركز التراث الفلسطيني وكافة الجهات التي ساهمت في إنجاح فعاليات هذا اليوم . وأشار إسماعيل أسعد رئيس المجلس القروي في ارطاس، إلى الواقع الصعب الذي تعيشه القرية نتيجة الاستهداف الإسرائيلي لها، ومصادرة الأراضي ومواصلة بناء الجدار والتوسع الاستيطاني، داعيا إلى مزيد من الاهتمام من قبل الجهات الرسمية والأهلية بأهالي القرية وأراضيهم، سيما وأنهم يعتمدون على الزراعة في حياتهم . وأضاف: إن أهم ما يميز مهرجان هذا العام، أنه يتزامن مع الذكرى السنوية لاعتقال القائد مروان البرغوثي واقتراب إحياء يوم الأسير، مشيرا إلى فخره وأهالي ارطاس بتزامن هذه المناسبات. من جهتها أشارت جرار، إلى أهمية مثل هذه الفعاليات التي تحافظ على الموروث الحضاري والإنساني الفلسطيني على هذه الأرض، إلى جانب المساعدة في ترويج منتجات أرضنا الطيبة من مزروعات، خصوصا الخس الذي سمي المهرجان باسمه . وأشارت إلى أن هذا المهرجان يلفت الانتباه إلى العديد من القضايا التي يعاني منها المزارع، وبالتالي فإن هناك آفاق تفتح أمام المزارعين، مؤكدة على إن وزارة الزراعة تعمل في عدد من البرامج من أجل دعم المزارع والحفاظ على أرضه وإرثه، من خلال تعزيز صموده عبر هذه البرامج، مؤكدة حرص الوزارة والوزير على دعم المزارعين. وقدم الفنان عباس النمر عضو اتحاد المؤرخين العرب شرحا عن تاريخ ارطاس، وسبب تسميتها بالجنة المقفلة، متطرقا إلى العصور والعهود التي عايشتها هذه المنطقة، حيث توضح الآثار هذه العصور وهي: البيزنطية والرومانية والصليبية والإسلامية والعثمانية، مثمنا دور مركز حفظ التراث الذي استطاع من خلال مهرجان الخس، تعريف أبناء شعبنا بهذه الأماكن السياحية والتراثية والتاريخية، إلى جانب الترويج للقرية ومنتجاتها الزراعية. وتخلل المهرجان العديد من الفقرات، حيث قدم الشاعران أمان الله عايش ومحمد شحادة قصيدتان شعريتان، فيما قدمت فرقة ارطاس للتراث الشعبي وصلات غنائية ودبكات شعبية، وقدمت مجموعة المؤسسة العربية التعليمية فقرات فنية وأغاني تراثية شعبية مستوحاة من تراثنا وتاريخنا.   بعد ذلك، وزع ممثلون عن فعاليات وهيئات ومؤسسات ارطاس الخس على الحضور، الذين تجولوا في أقسام ومعارض المنتجات الزراعية والتراثية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل