المحتوى الرئيسى

البحث عن مانديلا العرب!

04/15 02:33

مشاري الذايدي الأكيد أن هناك أمورا لا يمكن الشك فيها ولا الجدال حولها، مثلا: زين العابدين بن علي حاكم مستبد، اعتمد الحل الأمني فقط لتنفيذ السياسات، حتى ولو كان بعضها سياسات رشيدة وجيدة، لكنه وبسبب السلطة المطلقة وصل إلى درجة الفساد المطلق، لأن الفساد المطلق نتيجة حتمية للسلطة المطلقة، هذا قانون عام يحكم الطبيعة البشرية. حسني مبارك، ورغم كل الإيجابيات التي قدمها لمصر في السياسة الخارجية والداخلية، خصوصا في الواقعية، وإتاحة المجال للحريات الإعلامية في الداخل، فإنه سار في مسار خاطئ في السنوات الأخيرة، وانعزل بالفعل عن الإيقاع العام، وترك المجال لكل من هب ودب من «تجار الشنطة» في مصر، مما تسبب فعلا في الإساءة إلى تاريخه. أما القذافي، فالحديث عنه بكل حال خارج المنطق والعقل! المشكلة الكبيرة في مثل هذه الاستقطابات الحادة بين معسكري الخير والشر، هي في ضياع الأصوات المستقلة وشخصية «القدوة» والرمز، لأن ما نراه الآن هو تحطيم لكل الرموز، فلا بد من وجود شخصيات استثنائية تملك «الكاريزما» الخاصة بها في كل وقت حتى تستطيع فعل ما لا يقدر الآخرون على فعله. هذه هي مشكلتنا الحقيقية، وإلا فإن هناك الكثير من العقول الحكيمة التي تملك كثيرا من الآراء الرصينة للخروج من هذه المآزق المتفجرة في العالم العربي.. بين سلطة تريد البقاء أو على الأقل الهرب من شهوات الوحش الجماهيري ونداء الانتقام، وبين معارضة تريد إنجاز كل شيء «الآن.. الآن وليس غدا» بحسب الأغنية الفيروزية الشهيرة. ليس لدينا مثل المناضل الأفريقي الكبير نيلسون مانديلا، الذي عبر بجنوب أفريقيا من «زنقة» الانتقام والانتقام المضاد، إلى دولة متعافية وطبيعية، في الحد الأدنى، بين البيض والسود، ولذلك فقد تدهورنا بدرجة مخيفة، وفقدنا صوت العقل والحكمة، أو لم يعد أحد يصغي إليه رغم وجوده. خذ لديك الدعوات الحادة والملحة لإعدام الرئيس المصري حسني مبارك، أقصد الإعدام المعنوي و«الشرشحة»، وربما الإعدام بالمعنى الجسدي حتى، رغم أنه انتهى عمليا منذ خطاب التنحي، فهل المطلوب هو تمريغ رئيس مصر السابق، رغم كل خطاياه وأخطائه، أو المطلوب طي هذه الصفحة، والتعالي على شهوة الانتقام، لسببين: الأول أن التعالي على الانتقام فيه رسالة أخلاقية لعهد جديد وثقافة جديدة وبعيدة عن شخصنة الأمور بهذا الشكل الفردي، والثاني فيه رسالة عملية لبقية من يتشبث بالسلطة من العرب إلى آخر رمق، بأنه إذا ما تخلى عن السلطة وتنحى فيمكن للشعب أن يوفر له خروجا آمنا، وبذلك نضمن ألا يحشر صاحب السلطة في الزاوية فيتحول إلى وحش يدافع عن نفسه حتى آخر قطرة من دمه كما قال القذافي؟ بناء الأوطان والثقافة الجديدة يحتاج إلى كثير من التبصر والتعالي على شهوات الانتقام، وقد كتب الزميل عادل الطريفي في مقالته الأخيرة في هذه الصحيفة بعنوان: «رجال الرئيس ورأس الرئيس» مقالة مهمة في شرح أزمة الثورات العربية تجاه صيغ رحيل السلطة. ربما نحتاج فعلا إلى «قدوة» وشخصية كاريزمية عربية في كل بلد، على غرار مانديلا، حتى يهدأ من حنق الجماهير، وذعر صاحب السلطة من الانتقام.. الذعر الذي يدفعه إلى التوحش في الصمود. نقلا عن (الشرق الأوسط) اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل