المحتوى الرئيسى

فرنسا ترغب في شن مزيد من الهجمات ضد مراكز القذافي اللوجستية

04/15 11:47

باريس: اكد وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه الجمعة ان فرنسا وبريطانيا تريدان توسيع الضربات الجوية لتشمل مراكز الخدمات اللوجستية ومراكز اتخاذ القرار في جيش العقيد الليبي معمر القذافي بدلا من البدء في تسليح المعارضة الليبية.وبسؤاله عما اذا كان الوقت قد حان لإرسال الأسلحة الى المعارضة قال لونجيه "هذا هو سبب أن فرنسا وبريطانيا تريدان اظهار تصميمنا بما في ذلك توجيه ضربات لمراكز اتخاذ القرار العسكرية في ليبيا او المستودعات اللوجستية التي لم تستهدف حتى الان".ونقلت وكالة "رويترز" عن لونجيه قوله لقناة " ال سي اي" التلفزيونية "لماذا.. لاننا اذا كنا نريد تجنب الحرب الاهلية... يجب تحييد قوة الجانب الآخر ولذلك فان الضربات التي نطالب بها لا تهدف الى تسليح المعارضة. ليس هدفنا تنظيم جبهة ... هدفنا عودة قوات القذافي الى ثكناتها".وتعهدت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة يوم الجمعة بمواصلة حملتهم العسكرية على ليبيا حتى يترك القذافي السلطة رغم ان المعارضة تقول ان حملتهم فشلت حتى الان في منع قوات القذافي من قتل المدنيين.وقال عضو بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض امس الخميس "ان الغرب يجب أن يكثف عملياته وان يفكر في تسليح المعارضة أو ارسال قوات لقتال قوات القذافي اذا اراد وقف قتل المدنيين في مدينة مصراتة المحاصرة بغرب البلاد".وقال سليمان الفورتية أثناء زيارة قصيرة لباريس "ان الاسلحة تصل الى المعارضين وان المنشقين عن جيش القذافي يدربونهم على استخدامها. ولكنه قال ان ثمة حاجة الى مزيد من المساعدة لوقف هجوم القذافي".وصرح لونجيه بأن فرنسا تقدر انه من الصعب على الولايات المتحدة أن تقوم بالمزيد من المشاركة في ليبيا نظرا لارتباطاتها طويلة الامد في العراق وأفغانستان وأكد على أهمية التوصل الى حل سياسي للازمة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الجمعة , 15 - 4 - 2011 الساعة : 8:20 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الجمعة , 15 - 4 - 2011 الساعة : 11:20 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل