المحتوى الرئيسى

الجيش المفتري عليه

04/15 15:54

متواطيء مع النظام السابق.. يتعامل ببطء مع جرائم الفساد.. يطلق نيرانه علي المتظاهرين في ميدان التحرير.. يعتقل شباب الثورة الشرفاء.. كلها اتهامات وجهها البعض لجيش مصر العظيم وهو منها براء.. وكانت جمعة التطهير وما صاحبها من أحداث شبيهة بموقعة الجمل أكبر دليل علي براءته حيث حاولت عناصر من "الفلول" احداث الوقيعة بين الجيش والشعب لإفساد ثورة 25 يناير وتحويلها من ثورة بيضاء إلي ثورة حمراء ليصبح الجيش والشرطة إيد واحدة ملوثة بدماء الشهداء!!الجيش فطن لتلك المؤامرة.. فهي ليست الأولي حيث سبقتها محاولات أخري كثيرة لإحداث الوقيعة بينه وبين الشعب.. ونجح في إحباطها.. أبرزها ما حدث في استاد القاهرة خلال مباراة الزمالك والافريقي التونسي وهو ما أطلق عليها "موقعة الجلابية".. والثانية الجمعة الماضية "جمعة التطهير" التي كشف فيها الجيش تورط فلول من النظام السابق في محاولة لإفساد صورته أمام الشعب.الجيش حامي حمي الثورة منذ اليوم الأول لخروجه من ثكناته يوم 28 يناير.. خرج ليحمي شعب مصر ويحمي ثورته.. وكان ذلك جليا حين أعلن في بيانه الأول انحيازه للشعب وتعهد بتحقيق مطالبه المشروعة وها هو يؤدي واجبه علي أكمل وجه.. وها هي مطالب الثورة تتحقق يوما بعد يوم.الجيش ليس مشغولا بالثورة فقط.. فهو يدير شئون دولة بحجم مصر تواجه المخاطر من الداخل والخارج.. ورغم كل ذلك يرفض بشموخ أن تمد له يد المساعدة بشكل يوحي بالتسول أو بالسكوت علي جرائم رأس النظام السابق.انه جيش مصر العظيم الذي حافظ علي ثورة 25 يناير بيضاء.. ولم يلوث يده بدماء المصريين الشرفاء.. دعوه يعمل.. ودعونا نعمل.. ولا وقت للاعتصام.* كلام في الهوا:فقرة سقطت سهوا من مقال الاسبوع الماضي: "لن أكتب حرفا فيه.. فالكلمة ان تكتب لا تكتب من أجل الترفيه" هذا ما كتبه ذات يوم الشاعر الراحل والرائع أمل دنقل ردا علي فتاة طلبت منه أن يكتب لها كلمة في الأوتوجراف الخاص بها.. وهذا ما عاهدت نفسي عليه ذات يوم بعدم الكتابة علي صفحات محبوبتي "المساء".. ولكن بعد أن مضي السبب وانقضي.. ها أنا أعود إليها.. ما أحلي الرجوع إليها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل