المحتوى الرئيسى

من القلب

04/15 15:54

في ديسمبر 2008 شنت إسرائيل عدة غارات جوية علي قطاع غزة قتل فيها عشرة من الجنود الإسرائيليين و1300 من سكان غزة أغلبهم من المدنيين من النساء والأطفال وقد رأت إسرائيل حفظاً لحياة جنودها أن تكتفي بشن الغارات الجوية وعدم قيام الجنود بغزو القطاع.هالت المعارك الأمم المتحدة تقدم مجلس حقوق الإنسان الدولي بالتحقيق في هذه الحرب وكلف مجلس برئاسة خاصة من جنوب افريقيا - يهودي - هو ريتشارد جولدستون بإعداد تقرير عن هذه الحرب أدان فيه كلاً من حماس وحكومة إسرائيل.ولكن الإدانة لإسرائيل كانت أكثر صرامة وجرأة منها لحماس.وقد هز التقرير العالم كله لأنه أوضح أن إسرائيل استهدفت بحربها المدنيين الفلسطينيين.المهم:إسرائيل لم تستسلم لهذا التقرير الذي أثار العالم ضدها فاستغلت يهود جنوب افريقيا وأسرة جولدستون الذين قاموا بضغوط مكثفة علي قاضي جنوب افريقيا تنشر مقالاً في صحيفة واشنطن بوست يوم 3 أبريل عام 2011 تراجع فيه عن اتهام لإسرائيل في حربها علي غزة.وقد أسعد هذا التقرير حكومة إسرائيل حتي أن وزير داخليتها دعا جولدستون لزيارتها والإقامة في ضيافته دليلاً علي أن تل أبيب قد تراجعت عن هجومها عليه وأن التقرير الجديد كما جاء في صحيفة واشنطن بوست يبرئ حكومة إسرائيل من الاعتداء علي المدنيين في قطاع غزة.ومعني هذا أن إسرائيل لم تستسلم لتقرير إدانتها بل ظلت تضغط علي جولدستون حتي تراجع عنه.وهذا يبين لنا ألا نستسلم لأي نداء يصدر عن واشنطن لصالح إسرائيل بل علينا ألا نكف عن الضغط علي أمريكا لتتراجع عن مواقفها المؤيدة لإسرائيل علي طول الخط.وعلينا أيضاً ألا نستسلم لمواقف الدول الأوروبية خاصة ألمانيا المساندة لإسرائيل وأن نظل نضغط ونحاول حتي تراجع الدول مواقفها وأن نحاول كسب العرب والمسلمين لصفها!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل