المحتوى الرئيسى

أميتاب باتشان لليوم السابع: ثورة المصريين أدهشتنى

04/15 20:45

إن كانت هوليوود هى منشأ صناعة الإبهار فى الفن السابع فبوليوود أو السينما الهندية هى التى تدغدغ ملكة الحلم بالعدل.. بالحب.. بالسلام.. تحت جلد مليارات البشر.. على امتداد جغرافيا الفقراء والمقهورين فى العالم الثالث.. وليس جديدا أن يكون نجم بوليوود الأوحد عبر أربعة عقود النجم الأسطورة أميتاب باتشان الذى أمتعنا بالعديد من أفلامه.. ووقف المئات من الشباب المصرى يستقبلونه على ضاف النيل حين زار القاهرة قبل ثورة 25 يناير. اليوم السابع قام بلقاء صحفى مع النجم اميتاب باتشان بمناسبة ترأسه مهرجان مسقط السينمائى الدولى، فحضوره الجميل كان دلالة نجاح للمهرجان فى دورته السادسة. أبدى أميتاب سعادته بالشباب المصرى ونجاحه فى تفجير ثورة 25 يناير وإصراره على تحقيق الديمقراطية بمصر، مشيراً إلى أن مصر التى عرفت بالأهرامات وأبو الهول ونهر النيل وصديقة الهند التاريخية أضيف لها معلم حضارى جديد هو ميدان التحرير رمز الحرية. وأشاد اميتاب باتشان بأداء النجوم المصريين وخاصة بالفنان الكبير عزت العلايلى والفنانة إلهام شاهين ولقائه بهما على هامش مهرجان مسقط وكذلك لقائه المخرجة كاملة ابوذكرى وعدد كبير من الفنانين والمخرجين المصريين بالإضافة الى كوكبة من نجوم العرب والخليج . وقدرة السينما المصرية على صناعة الواقع. وأشار إلى على أهمية المهرجانات السينمائية فى العالم العربى وخاصة مهرجانى القاهرة ومسقط وهذا المهرجان الأخير التقيت من خلاله بفنانين من جنسيات وثقافات مختلفة مما يمثل اثراء وتكريسا للهدف الذى يسعى اليه الفن السابع بشكل عام وهو تيسير عملية التواصل بين الشعوب.. ويضيف قائلا ان مهرجان مسقط يساهم فى تحقيق هذا الهدف.. حيث جمع نخبة كبيرة من الفنانين والمخرجين والأدباء والمتخصصين فى عالم السينما والدراما بشكل عام.. والذين ينتمون الى ثقافات مختلفة.. مهرجان تمكن من استقطاب العديد من السينمائيين – يقول باتشان - هو مهرجان ناجح.. فمثل هذه المهرجانات تجمع ثقافات وعادات وتقاليد لشعوب مختلفة .. ويتعرف كل منا على ثقافة الآخر وعاداته وتقاليده. وفى بداية حوارى معه قال لى: كيف حال مصر بعد الثورة؟ والتغيير والتحول الذى يحدث الآن؟ وأضاف اميتاب اتشان قائلا: أنا معجب كثيراً بمصر وسعدت جداً بزيارتى لمصر.. فزيارتى الأولى لمصر فى التسعينات كانت بالنسبة لى شئ مميز.. فقد فوجئت بالاستقبال الحار من الشعب المصرى عند وصولى مطار القاهرة.. وكنت منبهراً جدا بهذا الترحاب الغير عادى.. فكانت فعلاً مفاجأة أبهرتنى حين سرت فى شوارع القاهرة ورأيت مئات من الجماهير تلتف حولى .. وزاد من اعجابى بالشعب المصرى ثورة 25 يناير التى أدهشتنى وأعجبنى إصرار البشباب المصرى وقدرته على التغيير. هل تصلك تعليقات الشعب المصرى وإعجابه بأدوارك فى السينما الهندية؟ أنتم فعلاً شعب طيب.. وأنا سعيد اليوم بأننى أجلس مع إنسان مصرى.. فأنا أكن كل الحب والتقدير والاحترام لمصر.. وقد أدهشتنى وأذهلتنى ثورة الشباب المصرى وذكرتنى ببداياتى وقد رأيت حب الشباب لى عند نزولى مطار القاهرة الدولى منذ سنوات ورأيت الترحاب والاستقبال والإعجاب الشديد.. فكانت مفاجأة بالنسبة لى.. وبعد أن تجولت وزرت الأهرامات وأبو الهول وأماكن عديدة فى مصر.. أعجبت كثيراً بالحضارة المصرية والشعب المصرى الطيب الودود .. وأيضاً انبهرت بما رأيته فى مصر من أثار وأماكن سياحية كثيرة.. وأتمنى أن ازور مصر دائماً وباستمرار وأجلس أمام نهر النيل الخالد والساحر دائما. كانت لك تجربة فى السلطة كوزير للثقافة كيف أثرت فى مسيرتك؟ لا أحب الحديث عن تلك الفترة أنا فنان فقط أؤدى واجبى فى خدمة بلادى. لماذا تتهمك الصحف العالمية بأنك شخص مقل فى التصريحات أو التواصل مع الجمهور وأن مدونتك يكتبها مساعدوك؟ أنا إنسان يحب الحديث عما أنجزه فقط ولذلك أحب أن تتحدث عنى أعمالى السينمائية وليس الظهور المتكرر، أما مدونتى على الانترنت فهى التزام منى تجاه جمهورى الهندى والعالمى وهى التزام بموقف أكثر منها شغف بالكلام، فهناك الكثير من ينتظر أن أسجل كلماتى فى تلك المدونة، وهى مساحة جميلة أتواصل فيها مع المعجبين، حيث يسجلون انطباعاتهم وأستلم آراءهم وانتقاداتهم أيضا.. وهذا العمل يعتبر عملاً روتينياً يومياً كما أننى مخصص يوم فى الأسبوع لمقابلة من يريدنى. لكن فيلمك الأخير "با" انقلاب فى رحلتك السينمائية الطويلة كيف يقتنع جمهورك بهذا التحول من بطل إلى معاق؟ فيلم (با) وهو من الأفلام المهمة عندى حيث إن هذا الفيلم بنى على الأمل، فيكفى أن تكون قادرا على رسم أحلامك فى مخيلتك لتعيش الحياة كما يعيشها الآخرون وإن كنت معوقا، وبالحديث عن ذلك أود أن أشير إلى أننى زرت فى السلطنة عددا من الجمعيات الخاصة بذوى الاحتياجات الخاصة، وغيرها من الجمعيات التى التمست فيهم حب الرعاية والإقدام.. وقد تعاملت مع العديد من الأشخاص فى هذا الفيلم من ذوى الاحتياجات الخاصة، وأؤكد أنها مهمة صعبة، أن تكون قادرا على الاعتراف أن الطفل مصاب بإعاقة من نوع معين، ثم تترك الأهل وسط دوامة ورحلة طويلة للتعايش مع الحالة، وليس هذا فحسب، بل يدعو الفيلم أيضا إلى الإيمان بالمعلم، وهو ما قامت به بطلة العمل فى الفيلم حين اتكلت على المعلم وحين آمنت بقدراته وتوطدت ثقتها به، خرجت من الظلام الذى تعيشه إلى نور زرعه فى قلبها. وهل هناك مقارنة أو فرق بين أفلامك الأكشن فى وقت مبكر صنعت شهرتك وبين أدوارك الإنسانية المركبة؟ أنا من النوع الذى لا يقارن بين أدائه وأدواره فى الأفلام، فأنا أجسد كل دور على حده وفى النهاية أقيمه أيضا على حده، وكل دور له ظروفه وإبداعاته الخاصة التى أعيشها أثناء تجسيده.. ولكن فيلم ( با) كان من الناحية الجسدية تحدياً حقيقياً.. فقد عملت به بجهد أكبر وساعات عمل طويلة ولكن هذا الفيلم أستحق الجهد الذى بذلناه. وهل هناك دور معين تريد القيام به بعد هذه الرحلة الجميلة؟ لا أستطيع الجزم فى هذا الموضوع ولكننى أؤمن بالمخرجين وقدراتهم وأنهم يمتلكون الجديد لكل فنان.. ولو قدم لى أى عمل مكتوب بشكل جيد ومخرج مبدع ودور رأيت أنه جميل سأقوم بتجسيد هذا الدور. ما شعورك بأول تكريم فى مهرجان عربى؟ أنا سعيد بحضور هذا المهرجان وأود أن اشكر كل من فى سلطنة عمان على حسن استقبالهم وكرم الضيافة والترحيب الحار.. وأنا سعيد جدا بهذا التكريم والذى إن دل فإنما يدل على حب الجمهور لى ولما قدمته فى الفترة الماضية.. وأيضا يدل على الكرم العمانى الأصيل.. فأنا سعيد جدا بوجودى هنا وكنت أتمنى أن تطول هذه الزيارة لأتعرف أكثر على سلطنة عمان ولكن لظروف خاصة يجب أن أسافر.. ولكن سوف أقوم بزيارة السلطنة مرة ثانية لأننى ذاهب لبلدى ومعى ذكريات حميمة وجميلة أحملها لكل أصدقائى وأحبائى فى الهند والعالم. نعرف أنك مقل فى الزيارات الخارجية وأن هذه هى زيارتك الأولى لعمان كبلد عربى ماسر ذلك؟ أنا شخص أحب الهند كثيرا فهى عالمى وتفاصيلى، وسفرى خارجها يكون للضرورة، وعموما أنا سعدت بزيارة بعض المدن العربية وآخرها سلطنة عمان الجميلة والجميلة جدا.. سأحرص على زيارتها كلما أتيحت الفرصة لذلك.. ولن تكون الزيارة الأخيرة.. فما شاهدته وما لقيته من استقبال وحفاوة وتكريم لن أنساه مدى حياتى.. خاصة وأنى وجدت هنا جالية هندية كبيرة وأيضا كانت المعاملة وحسن الضيافة أكثر من رائعة.. فعمان مريحة نفسيا وتشجع كل من يزورها على زيارتها لعدة مرات.. وعمان تتميز بطابع خاص مريح نفسيا وهدوء وجمال خاص، وقمت بزيارة دولة دبى وأبوظبى من قبل، وهذه هى ثانى زيارة لى لدولة خليجية، وبعد هذه الزيارة سأقوم بدعوة المنتجين والمخرجين والممثلين الهنود لعمان لإنتاج وتصوير وعمل أفلام سينمائية هنا، خاصة وأن الطبيعة العمانية جميلة جدا، وهنا العديد من المناظر والأماكن التى لم أشاهد مثلها من قبل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل