المحتوى الرئيسى

فتح توقف التحريض ضد حماس

04/15 17:20

من لقاء سابق جمع نوابا من حماس مع نواب وقيادات فتحاوية بمقر محافظة نابلس (الجزيرة نت)عوض الرجوب-الخليل أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التزامها بتعليمات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بوقف التحريض والحملات الإعلامية ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس). من جهتها رحبت حركة حماس بالخطوة، لكنها طالبت بخطوات أخرى في ملفات أهم وخاصة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف المحاكمات العسكرية وفحص السلامة الأمنية للموظفين وغيرها. التفرغ للاحتلالوشدد الناطق باسم فتح أسامة القواسمي في حديثه للجزيرة نت على الالتزام بتعليمات القائد العام للحركة "رغم أن التحريض دائما يخرج من حركة حماس" مشيرا إلى مبادرات سابقة للرئيس لإنهاء الانقسام. ودعا القواسمي حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة منذ نحو أربع سنوات إلى "عدم تشويه صورة القضية الفلسطينية، والابتعاد عن المناكفات السياسية الداخلية، والتفرغ للحملات الإعلامية للمشاريع الاستيطانية الإسرائيلية التي تستهدف القضية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني".   من مظاهرة سابقة ضد الانقسام في رام الله (الجزيرة نت)وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن إسرائيل تكون في وضع مريح عندما ترى فتح وحماس تتناكفان إعلاميا "ولذلك ينبغي التوقف بشكل كامل عن هذه المناكفات" مطالبا حماس بأن تغلب الوحدة الوطنية والمصالح الوطنية العليا على المصالح الحزبية. وحول ما إذا كان لأطراف غير فلسطينية علاقة بالمبادرة، قال إن القيادة الفلسطينية قدمت العديد من المبادرات من أجل الوحدة الوطنية بين شطري الوطن، لكنه أضاف أن جهودا مصرية وإقليمية تبذل من أجل إنهاء الانقسام. وقال إن المصالحة الوطنية مصلحة فلسطينية، وجزء من الأمن القومي العربي، ولذلك هي على سلم أولويات حركته، معربا عن أمله في أن تكون حماس قد التقطت المبادرة الجديدة، وأن تتوقف بشكل كامل عن التحريض الإعلامي وتشويه صورة الشعب الفلسطيني المناضل. وقال إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يحاول أن يقدم مبادرات "لقطع الطريق على الجهود الدبلوماسية الفلسطينية" في إشارة إلى مساعي الحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال سبتمبر/ أيلول المقبل. وحول المطلوب من حماس مقابل مبادرة عباس، أعرب القواسمي عن أمله في أن تقف عند مسؤولياتها الوطنية والتاريخية ومصلحة الشعب الفلسطيني، وأن تذهب إلى الوحدة الوطنية وتكف عن المناكفات الإعلامية. ملفات أهممن جهتها رحبت حركة حماس بخطوة الرئيس، لكنها أعربت عن أملها في أن "تجد طريقها للتطبيق، وأن يتم الالتزام بتوجيهات الرئيس وتعليماته" مشددة على ضرورة أن "يلمس المواطن الفلسطيني خطوات عملية على الأرض، وأن هناك نية جادة ومخلصة باتجاه تحقيق الوحدة". وشدد عضو المجلس التشريعي للحركة أيمن ضراغمة على ضرورة استكمال بقية الخطوات باتجاه تهيئة الأجواء للمصالحة "وخاصة الملفات ذات الأولوية ومنها ملف المعتقلين السياسيين وغيره من الملفات غير القانونية". وأوضح أن المئات من معتقلي حماس لا زالوا في سجون السلطة، وأن حملات الاعتقال ما زالت مستمرة، معربا عن أمله في خطوات أخرى تبعث الأمل في نفوس المواطنين وتضمد جراح الكثيرين ممن اكتووا بالنار والإجراءات الأمنية، حتى يتم الحديث عن توجه وطني حقيقي لإنهاء الانقسام. وأشار إلى أعداد كبيرة من المعتقلين المحكوم عليهم بتهم باطلة ليس لها أي سند قانوني، وأعداد أخرى ممن يعرضون على محاكم عسكرية، أو لديهم قرارات محاكم بالإفراج ولم يفرج عنهم. وأكد ضراغمة استمرار العمل بالسلامة الأمنية للمتقدمين بطلبات للحصول على وظائف حكومية رغم الحديث عن إلغائه، معربا عن أمله في صفحة جديدة لطي صفحة الخلافات والانقسام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل