المحتوى الرئيسى

المظاهرات تجتاح سوريا.. وهيومان رايتس تتهم الأمن بتعذيب المعتقلين

04/15 23:34

كتب – سامي مجدي: اندلعت في معظم أنحاء سوريا مظاهرات احتجاجية سلمية، بدأت بخروج الناس للشوارع عقب صلاة الجمعة للمطالبة بالحرية والديمقراطية، والمزيد من الحقوق، بعد يوم واحد من إعلان الرئيس السوري بشار الأسد تشكيل الحكومة الجديدة، وإطلاق سراح مئات المتظاهرين الذين اعتقلوا في تظاهرات احتجاجية سابقة.وطوقت قوات الأمن المدخل الشرقي لساحة العباسيين في الجزء الشرقي من العاصمة دمشق في مسعى لمنع مئات المتظاهرين من الوصول الى الساحة والاعتصام فيها، بعد وصل المتظاهرون إلى نقطة تبعد عشرات الامتار من الساحة رغم استخدام قوات الامن الهراوات والغاز المسيل للدموع في محاولة لوقف وصول المتظاهرين المطالبين بالحرية إلى الساحة التي تعتبر احدة الساحات الرئيسية في العاصمة دمشق.وكان المتظاهرون الذين انطلقوا من بلدة دوما الواقعة في الضاحية الشمالية لدمشق عقب صلاة الجمعة في تظاهرة كبيرة انضم اليها اثناء تقدمها متظاهرون من القرى والبلدات الاخرى بحيث بلغ عددهم عشرات الالاف وهم يرددون ''الشعب يريد اسقاط النظام''.وفي درعا، التي شهدت أعنف اجراءات أمنية صارمة وجرى فيها عمليات قمع قاسية ضد المتظاهرين، تظاهر أكثر من 4000 شخص مطالبين بإسقاط نظام بشار الأسد، ورددت الجماهير الغاضبة هتافات لدى خروجها من أحد المساجد في درعا بأنها تفضل الموت على العيش في ''ذل ومهانة''.يذكر أن قوات الأمن السورية أطلقت الجمعة الماضية النار على سبعة اشخاص أردتهم قتلى في درعا، في الوقت الذي نظم فيه عدة آلاف من الأشخاص مسيرات للمطالبة بالديمقراطية بعد صلاة الجمعة.كما انطلق تظاهرات مماثلة في عدد من المدن السورية من بينها بانياس وجبلة واللاذقية وريف دمشق وغيرها من المدن السورية على الرغم من اجراءات التهدئة التي اعلنتها السلطات السورية.وذكرت صفحة ''الثورة السورية 2011 '' على موقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني ''فيسبوك'' أن متظاهرين طافوا شوارع مدينة القمشلي السورية مطالبين بالحرية، وأضافت أنه جرت احتجاجات مماثلة في مدن دير الزور ودوما وبانياس والعديد من المدن الاخرى.وقالت جماعات حقوقية لمصراوي يوم الجمعة أن قوات ألمن السورية أطلقت سراح معظم عدد كبير من المعتقلين، مشيرين إلى ان هؤلاء المعتقلين تعرضوا لتعذيب شديد على أيدي قوات الأمن، وافاد معتقلين تم الفراج عنهم أنهم اتهموا بالتنسيق والمشاركة في المظاهرات المناوئة للحكومة الأسبوع الماضي في بانياس وبلدة البيضا المجاورة لها.من جهة أخرى، اتهمت منظمة (هيومان روايتس ووتش) لحقوق الانسان السلطات الامنية والاستخبارية السورية بتعذيب المعتقلين الذين القت القبض عليهم ابان التظاهرات المناوئة للحكومة التي اندلعت في البلاد في الشهر الماضي، مشيرة إلى أن قائمة الاعتقالات شملت إضافة للمتظاهرين، محامين وناشطين وصحفيين من الذين ايدوا او شجعوا التظاهرات.وجاء في بيان اصدرته المنظمة الدولية ''لقد قال كل الذين قابلناهم من الذين اعتقلوا خلال الاحتجاجات - عدا اثنان - إن عناصر المخابرات السورية ضربوهم اثناء اعتقالهم وفي المعتقلات، وانهم شاهدوا العشرات من المعتقلين وهم يتعرضون للضرب او سمعوا صراخ من يتعرضون للضرب.''وقالت المنظمة إنها جمعت معلوماتها عن التعذيب من مقابلات اجرتها مع 19 معارضا كانوا معتقلين لدى المخابرات السورية في مدن دمشق ودرعا ودوما والتل وحمص وبانياس، ومن مقابلات اجرتها مع اسر معتقلين آخرين. وشملت العينة امرأتان وثلاثة شبان تراوحت اعمارهم بين الـ 16 والـ 17 عاما.اقرأ أيضا:الشرطة الاردنية تستخدم الغاز المسيل للدموع لفض اشتباك واصابة 20.. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل