المحتوى الرئيسى

بأقلامهم - السلفيون والمشاركة السياسية

04/15 15:54

ثورة 25 يناير حركت الجميع وفتحت الأبواب المغلقة وشجعت الكثيرين لطرق باب المشاركة السياسية والمساهمة في مستقبل مشرق تسوده قيم الحرية والعدالة والمساواة. لكن يوم 19/3 حمل للجميع شيئا جديدا.. ذهبنا لصناديق الاستفتاء لنجد أمامنا فارسا جديدا.. ترجل من حلقات العلم ودروس الوعظ بالمساجد.. انه الفرس السلفي الذي خرج علينا معلنا رغبته الأكيدة في أن يكون طرفا في المعادلة السياسية ونقول لهم مرحبا بكم في معترك السياسة.. حيث الديمقراطية والليبرالية والأفكار العلمانية.. المشهد صبيحة يوم الاستفتاء وما سبقه من تحضيرات. أكد لنا شيئا واحدا.. السلفيون قادمون بخيلهم ورجلهم  فبالنظر لما تردد عن عزم السلفية إنشاء حزب سياسي وترشيح بعض قياداتها في الانتخابات المقبلة. نجد أنفسنا أمام معضلة صعبة الحل وتحتاج منا لحوار مجتمعي واضح وسريع وبناء.. يكون الطرف الرئيسي فيه السلفيين بكل أطيافهم.. فليسوا كلهم فكرا واحدا.. ولا قيادة واحدة.. وهناك موضوعات لابد من طرحها ومناقشتها وأهمها:1- موقف السلفيين من العملية السياسية بكل أطرافها ومفرداتها.2- مبدأ قبول الآخر المخالف في الرأي والاعتقاد.3- الموقف من أعمال العنف الأخيرة التي نسبت للسلفيين "حرق الأضرحة.  "تكفير الداعية حازم شومان للبرادعي. أمر ينذر بخطر. إذ لابد من توفر شروط وانتفاء موانع في حق الشخص المكفر.. وهل يكفي الاعتذار في أمر مثل هذا. يهدد بيان المجتمع ويقوضه".. الموضوع أكبر من أن تناقشه مقالة واحدة ولنا بإذن الله عودة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل