المحتوى الرئيسى

البورصة تستجيب لحبس مبارك بجلسة واحدة.. وتنخفض 2.2% خلال الأسبوع الماضي

04/15 15:51

تباينت توقعات المحللين لأداء البورصة خلال الأسبوع المقبل بين الهبوط والاتجاه العرضي وسط استمرار المخاوف من الأحداث السياسية بمصر رغم صدور قرار بحبس الرئيس السابق مبارك وابنيه في اتهامات متعلقة بقتل محتجين والتربح من أموال عامة وإساءة استغلال السلطة. وقفزت البورصة الأربعاء الماضي عقب أنباء حبس مبارك ونجليه بنحو 1.9% في إشارة إلى التفاؤل بشان الأوضاع لكنها في محصلة الأسبوع تكون قد سجلت هبوطا 2.2% مع نهاية التعاملات فقد خلالها المؤشر الرئيسي للأسهم النشطةegx30 126نقطة، وخسرت الأسهم 5,6 مليار جنيه من قيمتها السوقية ليصل رأس المال السوقي إلى 401.7 مليار جنيه مقارنة بنحو 407.3 مليار جنيه بداية الأسبوع. وسجلت قيمة التداول على الأسهم ما يقرب من 2.69 مليار جنيه، واتجهت تعاملات الأجانب نحو البيع تعاملاتهم صافى بيع 201.854 مليون جنيه، فيما اتجهت تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء بقيمة 184.94 مليون جنيه، و16.909 مليون جنيه على التوالي. وعلى مستوى القطاعات فقد تراجعت جميعها ولم يرتفع منها سوى قطاع الأغذية والمشروبات، بعد أن سجل ارتفاعاً قدره 5.4%. وكان الخبراء والمحللون قد رشحوا القطاع للصعود، لكونه أحد القطاعات الدفاعية كما أنه الأكثر استقرارا في ظل الأوضاع الراهنة. وعلى العكس، تصدر قطاع «السياحة والترفيه» القطاعات المتراجعة، بعد أن سجل انخفاضاً قدره 12.7%، ثم قطاع البنوك بانخفاض قدره 5.4%، تبعهما قطاعي الخدمات المالية والرعاية الصحية والأدوية بانخفاض قدره 3.8% لكل منهم. واحتل قطاع الموارد الأساسية المرتبة الخامسة بانخفاض قدره 3% ثم قطاع العقارات بانخفاض 2.7%. وتوقع المحلل المالي محمد عبد الرحيم أن يشهد السوق الأسبوع المقبل ضغوطا بيعية على الأسهم، خاصة أن السوق لم يستطع الاستجابة لقرار حبس الرئيس السابق محمد حسنى مبارك ونجليه سوى جلسة واحدة نتيجة للضغوط البيعية من قبل الأجانب. وقال: «أتوقع اتجاها عرضيا مائل للهبوط بسبب غياب السيولة بخلاف حالة الخوف لدى المتعاملين، مع تزايد من يصدر بحقهم قرارات منع من التصرف في الأموال والمنع من السفر خاصة المرتبطين بشركات مقيدة بالبورصة. واتفق محمد الأعصر مدير إدارة التحليل الفني بالمجموعة المالية هيرميس مع الرأي السابق في أن السوق سيشهد ضغوطا وهبوطا في أول جلستين من الأسبوع القادم ثم يسير المؤشر الرئيسي عرضيا. وأكد إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الأوراق المالية أن السوق سيواصل حركته التصحيحية الهابطة خلال تعاملات الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أن تداولات الأسبوع الجاري أكدت عدم وجود رغبة من المتعاملين في الشراء. وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة «بايونيرز لخدمات إدارة صناديق الاستثمار» إن المشتري لا يزال خائفا والبائع أيضا، ولابد من استقرار الوضع السياسي والاقتصادي بالدولة أولا حتى نرى سيولة جديدة بالسوق. ونصح عادل المستثمرين بالتفرقة بين أداء الشركات ماليا وبين القبض على رؤساء مجالس الإدارة. وتضررت شركات العقارات على وجه الخصوص بتنحي الرئيس حسني مبارك إذ ينظر إلى هذه الشركات على أنها اعتمدت في المقام الأول على علاقات وثيقة بالنخبة السياسية الثرية الذي كان مبارك على رأسها. وهبطت أسهم مثل بالم هيلز وسوديك والمنتجعات السياحية وطلعت مصطفى بنسب تتراوح ما بين 30% إلى أكثر من 50%. وقالت بالم هيلز الأسبوع الماضي إنها ستعيد 195 فدانا للحكومة مرة أخرى بينما تواجه نطقا بالحكم في 26 أبريل الجاري ببطلان عقد أرض آخر بينها وبين هيئة المجتمعات العمرانية. وقالت المصرية للمنتجعات السياحية إن هيئة التنمية السياحية ألغت تخصيص المرحلة الثالثة من مشروع سهل حشيش بالغردقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل