المحتوى الرئيسى

مئات الآلاف في مولد «البدوي» بطنطا .. ومنشورات صوفية: السلفيون أعداء الإسلام

04/15 15:47

  توافد مئات الآلاف من أتباع الطرق الصوفية، على مدينة طنطا مساء الخميس للاحتفال بما يسميه المتصوفة «المولد الرجبي للسيد البدوي»، ونظم المريدون مسيرات اخترقت شوارع وأحياء المدينة، ووزع بعضهم منشورات تهاجم التيار السلفي، وتصف السلفيين بأنهم «مرتزقة» و«أعداء الإسلام». وانضم آلاف المريدين إلى مسيرة الموكب الرجبي التي انطلقت من أمام مسجد «سيدي عز الدين الرجال» مرورا بمقر الدكتور محمد كمال البهي، آخر خلفاء السيد البدوي، لتنتهي داخل المسجد البدوي حيث نظم العديد من حلقات الذكر. وحمل الصوفيون الأعلام الملونة، واللافتات التي تحمل اسم كل طريقة، فيما حمل مريدو الطريقة البكرية عصا خشبية، ملفوفا عليها ما قالوا إنه «قميص الرسول» الذي تتوارثه الطريقة عن الخليفة الأول أبو بكر الصديق. وتحت عنوان «من هم السلفية»، وزع عشرات المريدين، منشورات وبيانات يعرفون فيها السلفيين بأنهم «جماعة إسلامية تكفيرية متشددة» وأضافوا أن السلفيين «يضمون مرتزقة، وهم أخطر أعداء الإسلام»، فيما وزع آخرون منشورات تطالب بتأسيس حزب سياسي صوفي لـ«مواجهة المد السلفي». ودارت مناقشات حامية بين الصوفيين والسلفيين، حول «حكم شد الرحال إلى مساجد آل البيت»، وهو الأمر الذي اعتبره السلفيون «مخالفا للشريعة الإسلامية»، فيما رفض الصوفيون هذا المنطق، ودعوا لندوة في خيام الطرق الصوفية، للتعريف بفضل آل البيت. من جهة أخرى أعلن الشيخ عبد الهادي القصبي، رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية، رفضه التام لإنشاء أحزاب سياسية للطرق الصوفية أو محاولات لاستغلالها في تكتلات داخل الأحزاب مطالبا مشايخ وقيادات الطرق الصوفية بـ«عدم خلط الدين بالسياسة». وأضاف خلال المؤتمر الصحفي علي هامش المؤتمر السنوي للطرق الصوفية للاحتفال بمولد الرجبي داخل مسجد القصبي المقابل لمسجد البدوي:«الطرق الصوفية لا تضع في أجندتها الوصول للحكم، فيكفينا الوصول إلى رضا الله والتحلي بالأخلاق الكريمة، والمشيخة العامة ستحافظ على التصوف نقيا ولن تزج به في أمور السياسة». وتابع: «المشيخة لا تمنع أي صوفي قيادي أو مريد من ممارسة حقه الدستوري بالعمل السياسي لكن بصفته الشخصية كمواطن مصري». وأشار إلى أن الطرق الصوفية والأشراف «مازالوا يمدون أيديهم للجماعات الإسلامية، لوأد الفتنة، وبالفعل اتصلت ببعض قيادات تلك الجماعات وتبرؤوا من هدم الأضرحة». وعن جهود المشيخة لحماية الأضرحة أكد القصبي أن المشيخة أجرت اتصالات مع منصور العيسوي، وزير الداخلية، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة للحفاظ علي مقامات آل البيت و أولياء الله. وقال طارق الرفاعي، شيخ الطريقة الرفاعية:«الطريقة حشدت عشرات الآلاف ومستمرة في نضالها لإثبات أمام المجتمع أن الطرق الصوفية لم ولن تتأثر بأي هجمات من الجماعات المتشددة». وأضاف : « الطريقة الرفاعية مع بقية الطرق الصوفية حولت المولد الرجبي للسيد البدوي ليكون شبيها بمولده الكبير الرئيسي الذي يحضره 5 ملايين صوفي». ولفت إلى أن الطريقة سوف تعلن يوم الأربعاء المقبل من مسجد الرفاعي بالقاهرة تأسيس حزب «صوت الحرية» ليجمع «كافة طوائف الشعب مسلمين وأقباطا لنشر التسامح الديني والدعوة لإنقاذ الوطن اقتصاديا بتشجيع الصناعة والتجارة وفتح أسواق جديدة محليا وعالميا».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل