المحتوى الرئيسى

نور:لم أتقدم ببلاغ ضد مرتضى منصور..وسألتزم بالمرشح الذي تتفق عليه الجماعة الوطنية

04/15 14:47

أكد الدكتور أيمن نور زعيم حزب الغد والمرشح لرئاسة الجمهورية بأنه خاض انتخابات الرئاسة الماضية بجدية فى مواجهة حسنى مبارك الرئيس المخلوع وقال قبل الثورة بأنه إذا اتفقت الجماعة الوطنية على مرشح واحد فى مواجهة مبارك فأنه سيلتزم بذلك إما الآن فقد تغيرت الحياة السياسية فى مصر فعلى المصريين ان يختاروا من بين كافة المرشحين بكافة انتماءاتهم السياسية لان فى ذلك استمتاع بمعنى الاختيار، ومع ذلك فإنه يعلن للمرة الثانية بأنه مع الجماعة الوطنية لو أجمعت على مرشح فى مواجهة مرشحى الرئاسة الذين يمثلون بقايا النظام السابق. ونفى نور اتهام مرتضى منصور له فى قضية موقعه الجمل المحبوس على ذمتها حاليا 15 يوما حيث أقسم بأنه لم يتقدم بأى بلاغ ضد مرتضى كما يدعى كعادته حيث تحدث مرتضى كثيرا عنه اثناء سجنه الأخير وأكد نور بأنه لم يكن معه فى السجن أساسا. وأضاف نور خلال المؤتمر الجماهيرى الذى عقده امام مبنى امن الدولة بمدينة دمنهور مساء أمس – الخميس – بحضور ممثلى القوى الوطنية والسياسية بأنه بعد قرارات حبس حسنى مبارك الرئيس المخلوع ونجليه ورموز الفساد بالنظام البائد يعتبر جنى ثمار الثورة المصرية العظيمة واسترداد لحقوق الوطن المنهوب طلية عهد مبارك وعلينا كقوى سياسية متكافئة إن نضع خارطة طريق للإصلاحات للمرحلة القادمة ولا سيما بعدما فوجئنا فى المرحلة الماضية ببعض القرارات التى لم تكن مدروسة بدرجة كافية مثل قانون الأحزاب وتجريم المظاهرات حيث تم صدروهم دون إجراء حوار مع القوى الوطنية والسياسية. واعترف نور بوجود أزمة اقتصادية تعانى منها مصر موضحا بأن الحرية لها ثمن والشهور الماضية تأثر فيها الاقتصاد نتيجة الثورة المضادة والخلل الامنى المتعمد الذى أراد إن يضرب الثورة فضرب مصر فى قلبها مشيرا بأن الموازنة العامة للدولة خلال هذا العام 310 مليار جنيه وهو حجم صغير جدا لدولة مثل مصر وتعتبر بمثابة موازنة شركة بجنوب شرق أسيا أو اليابان ومنها 90 مليار للأجور و 90 مليار لخدمة الدين العام " فوائد " و 90 مليار تصرف على المصريين من تعليم وصحة ودعم وخلافه و 40 مليار مصاريف رئاسة الجمهورية والسرية بما يعنى إن ما يقارب النصف مما ينفق على المصريين يصرف على رئاسة الجمهورية ويطلعنا رئيس الجمهورية المخلوع فى تسجيل صوتى ينفى امتلاكه لأرصدة بالخارج وعدم استغلال نجيله للنفوذ وهذا حقه ولكن من حقه وحقنا إن نقول له أنت " كذاب " متسائلا وماذا كان يفعل جمال الرئيس الذى تحت " التشطيب " وكان يعمل رئيسا من وراء الدستور والذى قام بشراء ديون مصر من الصين وباعها لمصر بنسبة 100% من قيمتها. وفى الوقت ذاته، قال نور بأن الوضع فى مصر ليس مستحيل ولكن بالعلم والإرادة وروح 25 يناير قادرين على تغيير الوضع الاقتصادى ومنها على الرئيس القادم أيا كان إن يجلس بمنزله كى يقوم بتوفير 40 مليار جنيه مصاريف رئاسة الجمهورية ووضع حد ادنى للأجور 1200 جنيه كحد ادنى و 30 إلف جنيه كحد أقصى لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء وغيرهم من القيادات وفى نفس الوقت سن قانون لمحاكمة رئيس الجمهورية ومن السهل وزيادة المعاشات وزيادة قطاع الصحة بمبلغ 20 مليار جنيه تأتى لو قمنا ببيع الغاز الطبيعى لإسرائيل بسعره الحقيقى لان فرق السعر يقدر بـ 20 مليار جنيه وإعادة دخل قناة السويس للدولة بعدما كانت تنفق على المؤسسات السيادية وكذلك إعادة تصنيع المواد الخام بمصر.وحول موقفه من المادة من الدستور قال نور بأن المادة الثانية تخاطب المشرع ولم تخاطب القاضى وهو بصفته مشرع عمل 10 سنين فى اللجنة التشريعية بمجلس الشعب وكان أكثر المشاركين باللجنة لم تقيده المادة الثانية فى عمله كمشرع لأنها ليست قيد وليس مطلوب ولا مطروح ولا مقبول تغيير المادة الثانية ولكنها إثارة لمن لا ينبغى ولا يجوز التفكير فى إثارة جدل حولها مؤكدا ما يثير التمييز والتفرقة يعاقب بنص القانون وإشكال التمييز يقود مصر للخلف ونحن نريد إن نتقدم للامام. اما عن موقفه من ترشيح الدكتور مصطفى الفقى أمينا لجامعة الدولة العربية قال نور " فقدت ثقتى كاملة فيه يوم إن قبل على نفسه إن ياتى محمولا على عنق التزوير ونحن لا نقبله فى زمن اللا تزوير ونشكره ونقول له ياريت تستريح وتريحنا".وأيد نور عمل مجلس انتقالى فى تلك المرحلة ووافق على إن يكون الدكتور محمد البرادعى ممثلا للمدنيين به ولا مانع بعد ذلك أيضا فى حقه للترشيح لرئاسة الجمهورية فكل مرشحين الرئاسة أصدقاؤه مثل حمدين صباحى والمستشار هشام البسطويسى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل