المحتوى الرئيسى

الزراعة تبحث الاستفادة من طمي النيل ببحيرة ناصر

04/15 17:36

القاهرة :وافق الدكتور أيمن أبو حديد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى على تشكيل مجموعة عمل للقيام بدراسة تفصيلية لمشروع نقل الطمى من خلف السد العالى إلى الأراضى الصحراوية المجاورة ،بأقل التكاليف و بالتكنولجيات المتاحة حاليا فى مصر .وتضم مجموعة العمل خبراء هيئة مشروعات التعمير و التنمية الزراعية و قطاع تنمية بحيرة السد العالى و مركز البحوث الزراعية للتنسيق مع وزارة الرى ،وطبقا لما اوردته "بوابة الاهرام" فإن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي تدرس حاليا بالتنسيق مع وزارة الموارد المائية والري ، مشروعا عملاقا لنقل طمي النيل المتراكم خلف السد العالى لمسافة 300 كيلو متر وفى عمق بحيرة السد ، إلى الأراضى الصحراوية الجديدة حولها و القريبة من موقع تراكم الطمي ، بهدف تحويلها إلى أراضٍ خصبة بصورة مباشرة وسريعة وعالية الإنتاجية من مختلف المحاصيل وخاصة القمح و الشعير .وأكد العميد سعيد طه رئيس قطاع تنمية بحيرة السد العالى و المشرف على مجموعة العمل ، أن المشروع الذى تقدمت به للوزارة الباحثة الدكتورة سحر إسماعيل ، يعمل على تحسين الخواص الطبيعية و الكيميائية للأراضى الجديدة .كذلك تسعي تلك الخطوة الي تحسين قدرة الارض على الاحتفاظ بالمياه و العناصر الطبيعية وتقليل الفاقد ونسب التسرب للتربة وهو ما يعنى احتفاظ التربة بالعناصر الغذائية اللازمة لمضاعفة الإنتاج.وقال إنه يمكن عبر مشروع الطمى زيادة الرقعة الزراعية فى جنوب مصر بعد أن تعرضت لنزيف حاد و تآكلت فى الدلتا مشيرا إلى أنه يمكن عمل طبقة سطحية من الطمى بعمق يتراوح بين 25 و30 سم ، لأى مساحة وهو ما يكفى لسرعة زراعة القمح وتحقيق أعلى إنتاجية .واضاف إن المشروع سيطبق فى حالة اعتماده و الموافقة على بدء تنفيذه فى مساحات تتجاوز 200 ألف فدان ،بشرط تعظيم الاستفادة القصوى من نظم الرى المتطورة لتغطية الاحتياجات المائية للمحاصيل القائمة بتلك الأراضى تبعا للمقننات المائية التى أنشأت من أجلها.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الجمعة , 15 - 4 - 2011 الساعة : 2:23 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الجمعة , 15 - 4 - 2011 الساعة : 5:23 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل