المحتوى الرئيسى

كاتب أمريكى: موسى والبرادعى وساويرس الحكماء الثلاثة فى مصر

04/15 13:39

تحدث ديفيد أجناتيوس الكاتب البارز المعنى، بالشأن المصرى فى مقاله بصحيفة "واشنطن بوست" عن ثلاثة من الرجال الحكماء فى مصر، ويقول إن هؤلاء الثلاثة لا يمثلون على الأرجح ثلاثى الآباء المؤسسين لمصر الجديدة، لكنهم برزوا باعتبارهم أعلى الأصوات السياسية فى البلاد، والمثير للاهتمام أن لديهم آراء مشتركة بشأن الانتقال الديمقراطى فى مصر. ويقصد أجناتيوس بهؤلاء الثلاثة، عمرو موسى، وزير الخارجية السابق والأمين العام الحالى لجامعة الدول العربية، ومحمد البرادعى، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والحائز على جائزة نوبل للسلام، ورجل الأعمال نجيب ساويرس، ويصف المحللون موسى والبرادعى بأنهما مرشحين محتملين للرئاسة، فى حين أن ساويرس هو صانع الملوك. ويمضى الكاتب قائلاً، إن هؤلاء الثلاثة لم يصنعوا الثورة، فقد كانت صنيعة النشطاء الشباب الذين احتشدوا فى ميدان التحرير للمطالبة بإسقاط مبارك، لكن ثلاثتهم لعبوا أدوراً داعمة مهمة، وكل منهم قام بمخاطرة شخصية بالذهاب إلى الميدان، ودعم المتظاهرين قبل أن تتضح نتائج الثورة. ومثل مؤسسو أمريكا، يواجه الثلاثة انتقالاً مضطربًا إلى الديمقراطية، ويشدد كل منهم على أن الدمار السياسى الذى خلفته العقود الماضية لا يمكن إصلاحه خلال ستة أشهر. ورغم خلفياتهم المختلفة، إلا أن كلاً من موسى والبرادعى وساويرس، عبر فى مقابلات مختلفة أجريت معهم فى الأيام الماضية عن مخاوف مشتركة، فجميعهم يشعر بالقلق من التحرك السريع للغاية من جانب المجلس العسكرى نحو الانتخابات البرلمانية والدستور الجديد، وحذروا كذلك من تنامى التوترات الطائفية بين المسلمين والمسيحيين، ويرون تدهوراً فى الوضع الأمنى فى الشوارع ويرغبون فى إعادة بناء الشرطة، ويخشون من الانكماش الاقتصادى الحاد القادم فى الأشهر المقبلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل