المحتوى الرئيسى
worldcup2018

الفلاح الأمير والحاكم الأجير

04/15 10:25

بقلم: معتز بالله عبد الفتاح 15 ابريل 2011 09:43:14 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; الفلاح الأمير والحاكم الأجير  راسلنى صديقى الفيسبوكاوى الحاج محمد برغش، فلاح مصر الفصيح، منذ أسبوعين قائلا عن المسئولين المصريين: «إنهم يكرهوننا ويشمئزون من شكلنا ويقرفون من رائحتنا.. ولولا أننا جبلنا على الحياء ونكران الذات لكان لنا فعل آخر. ولذلك استحلفتك بالله وبكل غالٍ عليك ووالديك أن تكتب عن حالنا لتحفظ أولادنا وزرع مصر وغذاء مصر من الضياع. أستحلفك بالله تسرع فى الكتابة». والحقيقة أننى بالفعل أعددت عمودا للنشر فى هذا الموضوع، ولكن أحداث الفتنة بين الجيش والمعتصمين داهمتنا جميعا.وبعد أن التقى الحاج محمد برغش (وآخرون) الدكتور عصام شرف، كتب على الفيس بوك موجها كلامه للدكتور شرف: «لقد أعدتم لنا كفلاحين وللزراعة المصرية كل الاعتبار باستقبالكم لنا وكريم عنايتكم بكل مشاكل الزراعة والفلاحين فى كل مصر، الآن نثق أن الزراعة بكل مخرجاتها ومعها الفلاحين وكل همومهم بين أيد أمينة، كل الشكر لكم».والحقيقة أن هذا الكلام إن كان يُكبر فلاحى مصر الشرفاء مرة، فهو يُكبر ثائرى مصر من الشباب مرات، لأنهم هم الذين اختاروا الدكتور عصام شرف لمنصبه. وأزعم أنه، مع فريق العمل الحالى، يعيدون يمحون ميراث العلاقة الفرعونية بين الحاكم والمحكوم. هل تتذكرون مفهوم «الحاكم الأجير»؟دخل أبومسلم الخولانى على معاوية بن أبى سفيان، فقال: «السلام عليك أيها الأجير». فقالوا: «قل: السلام عليك أيها الأمير». فقال معاوية: «دعوا أبا مسلم فإنه أعلم بما يقول». ولكن أبناء هذا الجيل سيختلفون مع أبى مسلم الخولانى جزئيا. لماذا؟ يذكر ابن تيمية فى كتابه «السياسة الشرعية» أن أبا مسلم فسر كلمة الأجير بقوله: «إنما أنت أجير استأجرك رب هذه الغنم لرعايتها، فإن أنت هنأت جرباها، وداويت مرضاها، وحبست أولاها على آخراها: وفاك سيدها أجرك. وإن أنت لم تفعل عاقبك سيدها». فلنختلف مع أبى مسلم الخولانى ونقول: نشكر لك اجتهادك، ولكننا لسنا بغنم، وحساب من يحكمنا سيكون عندنا فضلا عن حسابه عند ربه. إنما عصام شرف وكل وزير هو أجير اختاره أغلب الشعب: فلاحيه وعماله وموظفيه وشبابه، كى يكون «خادما عاما» (public servant) بالأجر ولفترة محددة. ولأن الدكتور شرف يُحسن «خدمة شعبه»، أعانه الله، فينطبق عليه القول المأثور: «خادم القوم سيدهم». ولابد أن نقول لمن أحسن، أحسنت. وأن نقول لمن أساء، أسأت. والرجل يجتهد ويلقى قبولا حسنا عند من يلتقيه ويستمع إليه، فلا ننسى الفضل بيننا. وأى مدح له، ليس مدحا لشخصه، وإنما هو مدح لنعمة الله التى أولاها إياه، والتى نظن أنه يحسن استخدامها. شكرا للثورة التى أعادت لنا جميعا كرامتنا، وأعادت تشكيل العلاقة بين الحاكم الأجير والشعب الأمير. وهذا الدرس هو أعظم ما نتج عن لقاء الفلاح الأمير مع رئيس الوزراء الأجير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل