المحتوى الرئيسى

تخاصم أهل النار‏!!‏

04/14 23:47

هذا وإن للطاغين لشر مآب‏,55]‏ جهنم يصلونها فبئس المهاد‏,56]‏ هذا فليذوقوه حميم وغساق‏,57]‏ وآخر من شكله أزواج‏,58]‏ هذا فوج مقتحم معكم لا مرحبا بهم إنهم صالوا النار,59] قالوا بل أنتم لا مرحبا بكم أنتم قدمتموه لنا فبئس القرار,60] قالوا ربنا من قدم لنا هذا فزده عذابا ضعفا في النار,61] وقالوا ما لنا لا نري رجالا كنا نعدهم من الأشرار,62] أتخذناهم سخريا أم زاغت عنهم الأبصار,63] إن ذلك لحق تخاصم أهل النار,64]( سورة ص) حوار من نوع خاص ذلك الذي استوقفني في ثنايا كتاب الله العزيز.. شأنه شأن نقاط كثيرة ربما تمر العين عليها كثيرا دونما انتباه, ثم تأتي لحظة ما, لا أعلم سرها يقينا, فإذا بهذه النقطة أو تلك تقتنص ناظريك اقتناصا,فتتمكن منك, وتتسرب إلي عقلك ثم وجدانك, فتسري في بدنك, فتزلزل أفكارك, من بعد أن تنبه حواسك البليدة إلي ما غفلت عنه, فإذا بوعيك ينتبه إلي معني مختلف, ووعي مختلف, تنقلك معه الكلمات والمعاني بسرعة الضوء ـ إذا شئت ـ إلي عالم غير العالم الذي تدركه, إلي زمن هو في الأصل لم يحدث بعد, ولكن شيئا ما في ثنايا الكلمات يختطف خيالك, فيجسد أمامك المشهد تجسيدا, فتغوص في تفاصيله وكأنك تعيشه الآن!! نحن نتحدث عن مكان سييء يزج إليه نوع سييء من بشر هم الطغاة; تفتح أبواب المكان بين الحين والآخر,لا لكي يخرج منه من دخلوه, وإنما لكي يزج إليه فوج آخر جديد من نفس نوعية هؤلاء البشر, فإذا بالنص يجسد إليك نوعا سيئا آخر من حوار يدور بين السابقين واللاحقين من ذوات نفس النوع, يتبادلون اللعنات السريعة فيما بينهم ما إن يفتح المكان أبوابه, فما بالك بالحوار بينهم مع طول مدة العشرة؟ لعنات أساس وقودها اللوم الشديد, وإلقاء وابل المسئولية علي بعضهم بعضا عما آل إليه حالهم أجمعين.. لعنات لا يملك بها من يطلقها نفي شعوره بالجرم أو الخطأ, وإنما منتهي أمله حينئذ هو التخفيف من أحماله بتحميل غيره قسطا من هذا الحمل, يود لو يجعله قسطا أكبر من ذلك الذي يحمله هو, متمنيا لغريمه مضاعفة العقاب!! النص مفعم بالإيحاء بتتابع سقوط هؤلاء في براثن العدل واحدا تلو الآخر, فوجا تلو فوج, إلي أن يكتمل المشهد, أو قل يكتمل العدد, فلا تدخل أفواج جديدة ممن حسبوا أنهم قادمون لا محالة, يتمنون لو أنهم معهم, فإذا بهم يشرعون في البحث عنهم بنهم بين الحاضرين, فلا يجدونهم.. وهذا عذاب آخر!! وأنظر إلي المشهد الحالي في ثنايا الواقع من حولي فأجده تجسيدا فعليا للمشهد الذي قصصته عليك لتوي: أفواج من بشر تهوي في مكان سحيق, كلما دخل فوج منهم لعن السابقين عليه, ولعنه السابقون أيضا,ومهما تطايرت الأقاصيص عن انسجام نغمات هذه الأفواج مع بعضها بعضا وراء( أسوار) هذا المكان السحيق, فإن هذه الأقاصيص لا تخال علي العقلاء من الناس أبدا; ذلك لأنهم بلا جدال في شقاق بعيد, يرمون باللوم علي بعضهم بعضا وهم في خصام شديد.. وذلك لحق تخاصم أهل النار!! نحن إذن أمام ثلاثة عناصر:ضال من ناحية, ومضلل من ناحية أخري, ثم مكان يستحقه الاثنان معا وليس واحدا منهما.. مكان يتساوي فيه جرم الاثنين معا, وعقاب الاثنين معا! ولكن تري من الذي أضل من؟ هل أضل بعضهم بعضا؟ أم أنهم أضلونا نحن؟ أم أننا نحن الذين أضللناهم؟ أم تراه كل ذلك مجتمعا؟! فإذا كان هؤلاء قد أضلوا بعضهم أو كان هؤلاء قد أضلونا نحن, إذن فبئس الجزاء, ولكن إذا كنا نحن قد شاركنا في تضليل من أضللنا منهم, فماذا ترانا قد فعلنا دون أن ندري؟ إن كل موظف عام( مرر) قرارا ظالما أو خاطئا دونما اعتراض.. فهو مضلل! إن كل من صفق تملقا علي خطبة عصماء فارغة المحتوي.. مضلل! وكل من وافق أو أوحي بإطلاق اسم زعيم علي( مبني) أو( شارع) أو( محطة مترو).. مضلل! وكل من هرول في ركاب وزير أو أمين عام لحزب حاكم أو( زوجة) زعيم.. مضلل! وكل من غني وطبل وزمر للقرارات( الحكيمة).. مضلل! وكل من غض الطرف عن تمهيد الطريق( لابن زعيم) لكي ينصب نفسه زعيما فيما بعد.. مضلل! وعلي الجانب الآخر, فإن كل من خلع هذه الرداءات مجتمعة لكي يواكب الموجة الجديدة.. مضلل مضلل مضلل! وانطلاقا من هذه الزاوية, تري ما هو عدد الطاغين بيننا إذن؟ وإلي أي مدي تتسع مساحة هذا المكان السيئ السحيق تحديدا في ربوع هذا الوطن؟ وكما كانت خير بداية للمقال آيات من سورة كريمة, اسمح لي أن أختتمه بآية أخري أري فيها خير نموذج للتعبير عما حدث: يا أيها الذين آمنوا إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإن الله غفور رحيم( التغابن14). المزيد من أعمدة أشرف عـبد المنعم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل