المحتوى الرئيسى

سياسة خارجيةمصر ما بعد مبارك‏!‏

04/14 23:47

ليس كل شيء يتم مواجهته يمكن تغييره‏,‏ إلا أنه لاشيء يتغير حتي تتم مواجهته جيمس بالدوين ـ كاتب أخيرا وبعد انتظار طويل فإن مصر تنفض عن نفسها جمود سنين طويلة شاخت فيها في ظل حكم مبارك! وكان لابد أن يجيء اليوم الذي تعود فيه لصدارة المشهد السياسي بمنطقة الشرق الأوسط. وهذا علي أي حال ما أمطرني به النخبة الايطالية في جامعة ميلانو, فقد تحدثت عن البداية الجديدة في مصر, وأن تسونامي الديمقراطية لن يستثني أحدا من المحيط إلي الخليج ولو بعد حين, إلا أن العقول الايطالية كانت تفتش عن شكل مصر ما بعد مبارك وبديهي أنهم ليسوا وحدهم, فقد لفت نظري في سيل الاسئلة أمران: ماذا عن اتفاقية السلام مع إسرائيل, وهل تقبل فكرة انضمام مصر وتركيا إلي الاتحاد الاوروبي, وأجابتي كانت واضحة: نحن الذين بدأنا العملية السلمية, ونلتزم بالاتفاقيات ومطلوب مواجهة اسرائيل بدفع استحقاقات التسوية التاريخية. وفيما يتعلق بالاتحاد الأوروبي تمنيت أن تدخل تركيا أولا: وبعدها لم لا! .. وأحسب أن الجميع الآن يشعر بأن مصر يتم التعامل معها بجدية كبيرة, وبات الكثير من القوي يخطب ودها بصدق, وعلي الجميع أيضا أن يدرك أن مصر تنهض من جديد لتقود أمتها بطلب منهم! وأن مصر ما بعد مبارك ستكون شيئا آخر لم يعرفوه أبدا, انها القوة الناعمة المصرية تتأهب ليتحقيق لمصر مالم يتحقق لها علي مدي تاريخها الطويل, ولن يقتصر الأمر علي ذلك بل ستغير الثورة المصرية سياسات وتوازنات عدة في المنطقة. والآن فضلا عن قيادة مسيرة الديمقراطية, فان مصر ستقيم علي أرضها نموذجا راقيا للحرية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية فضلا عن تسامح وتعدد الأديان والثقافات وستقدم للعالم الثالث وإفريقيا علي وجه الخصوص القيادة الرشيدة التي لاتحمل أجندة مشبوهة وذلك من اجل اعداد القارة السمراء لتأخذ مكانها ومكانتها. > وستظل العلاقة مع أوروبا وأمريكا دوما محور اهتمام مصر, إلا أن القاهرة بثقلها العربي والاسلامي والافريقي ستصلح من خلل العلاقة, ولأول مرة ستسحب مصر من إسرائيل ورقة الديمقراطية الوحيدة في محيط الديكتاتورية! ان القاهرةالمتحررة من قيودها والمحتضنة لمحيطها العربي والاسلامي ستكون مؤهلة للتفاوض والدفاع عن حصتها العادلة في هذا العالم, والمدهش أن الغرب ربما لم يكن مستعدا لهذه الانقلابات الكبري, إلا أنه مثلما تبين لي في ايطاليا فانه لامفر أمامه من التعامل مع قيادات تحظي بثقة الشعب! المزيد من أعمدة محمد صابرين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل