المحتوى الرئيسى

المحكمة الشعبية لمبارك وأعوانه تُعلق عملها

04/14 22:36

كتب- مصطفى علي: اعلنت المحكمة الشعبية للرئيس السابق محمد حسني مبارك وأعوانه، تعليق عملها واعطاء الفرصة الكاملة لجهات التحقيق، لتأدية عملها، مطالبة اياها باستكمال أدلة الإدانة للمتهمين، حتى تتحقق العدالة، مؤكدين على استمرارهم في العمل على ملف انتهاكات حقوق الإنسان، لحين الفصل في الاتهامات الموجهة لرموز النظام.وقال المستشار، عبد العزيز الشرقاوي، عضو هيئة المحاكمة الشعبية، أن الشعب كان يحلم بتقديم الرئيس ونجليه، وزوجته، والثلاثة الكبار، سرور، والشريف، وعزمي إلى المحاكمة، لذا قررت المحكمة الشعبية وقف عملها لحين التصرف في التحقيقات، إلى أن يتبين للشعب إذا كانت المحاكمة بطريقة جدية، فتتوقف المحاكمة الشعبية، أما إذا وجدنا أن هناك امورا تجري في الخفاء، لمجاملته أو عدم محاكمته، فستعاد المحاكمة الشعبية مرة أخرى.وصرح الشرقاوي على أن اعضاء من هيئة المحاكمة قد التقوا، بقيادات من المجلس العسكري، والنيابة العامة، للتنسيق معهم والتشاور، ولكي يوضح أن الجيش لم يتباطآ في تحقيق مطالب الشعب، مشيدا بدور الجيش الذي حمى الثورة من الثورات المضادة والمؤامرات، موضحا أنه علم بأن الرئيس السابق مبارك قد اصدر امرا بإطلاق النار على المتظاهرين في التحرير مرتين والمشير طنطاوي رفض، مؤكدا أن التاريخ سيذكر هذا للمشير، على الرغم من الهتافات التي كانت ضده والتي لم يكن لها سبب سوى التأخر في محاكمة رموز النظام.وناشد الشرقاوي الإعلام بعدم ترديد اقوال تشق الصف المصري، كإذاعة رأي طبيب نفسي قال فيه أن الرئيس مبارك سيدخل في مرحلة اكتئاب، بسبب لوم نفسه على حكمه لشعب لم يستحق فيه الحكم الطيب، مؤكدا على أن جرائم الرئيس السابق ظاهرة على الشعب المصري، الذي كمم افواهه لمدة 30 سنة.وقال عصام الشريف، المنسق العام للجبهة الشعبية للتغيير السلمي، التي دعت إلى المحاكمة الشعبية، اثناء مؤتمر صحفي عقد الخميس بمقر جريدة "المصري اليوم" رأينا أن المحاكمة الشعبية هي وسيلة ضغط مناسبة على المجلس الأعلى للقوات المسلحة، نظرا لتباطؤها في محاكمة الرئيس السابق ورموز نظامه، وخاصة عندما سمعنا بأن هناك ضغوط سعودية على مصر من أجل عدم محاكمة مبارك.فيما أعاب محمد الدماطي، وكيل لجنة الحريات، بنقابة المحاميين، وممثل الادعاء بالمحاكمة الشعبية، على سلطات التحقيق بعدم إصدارها قرارا بالحبس على السيدة سوزان مبارك، لأن ليس هناك في العلم أو القانون حياء، مشددا على أن الفرحة بحبس رموز النظام السابق، لا يجب أن تنسينا أنها أوامر حبس احتياطي، والغرض منها هو عدم عبث المتهم بالأدلة التي قد تدينه، وعلى الرغم من ذلك فقد جاءت هذه الاوامر بطيئة بحيث مكنت، العديد من المتهمين بالعبث بأدلة الإدانة وهي في هذه الحالة الأموال الضخمة التي تم تهريبها إلى الخارج، أو بتسميتها بأسماء آخرين، وطالب جهات التحقيق بالتعاون مع شركات متخصصة في تتبع مثل هذه الاموال لاستردادها.كما حذر الدماطي، من تجميع المتهمين في سجن واحد وهو سجن طرة، حيث يمكنهم الاجتماع والاتفاق، فيشكلون خطرا على الثورة، بالتخطيط والمشاركة في الثورة المضادة، فيتعين توزيعهم على سجون مصر المختلفة.كما طالب ممثل الادعاء جهات التحقيق باستكمال الأدلة، لإدانة المتهمين، مشيرا إلى أن المحامي العام للأموال العام المستشار علي الهواري، طمئن اعضاء هيئة المحاكمة الشعبية في لقاء جمعه بهم بأن أوامر الحبس الصادرة تجاه المتهمين ليست لامتصاص الغضب الشعبي، وإنما هناك دلائل كافية ترجح إدانة المتهمين.وهنأ ايهاب الخولي، احد مؤسسي حزب الغد، وممثل الادعاء بالمحاكمة الشعبية، الشعب المصري بأول صباح لمصر التي بها حرية، والتي بها سيادة للقانون، حيث يحقق مع الرئيس السابق، الذي أمر مرتين بإطلاق النار على المتظاهرين، عن طريق القضاء العادي وليس القضاء العسكري.وأكد الخولي على أن هذه المحاكمات لرموز النظام السابق، ورجال الأعمال هي رسالة اطمئنان للشعب المصري، حيث لم يعد أحد فوق المسألة أو القانون، وإلى رجال الأعمال والمستثمرين حيث أنتهى عصر الاحتكار، وتزاوج مع السلطة.وأعلن عن أن المحاكمة الشعبية ستستمر بإعداد ملف عن انتهاكات حقوق الإنسان، لتبدأ يوم الأحد القادم أولى جلساتها في مكان آخر يتم التشاور عليه، بعيدا عن التحرير، نظرا لتحقق المطالب بالتحقيق مع رأس النظام، وسيتم توجيه الاتهام للحزب الوطني، مشيرا إلى أن قانون العقوبات المصري، يخلو من مفهوم الجريمة السياسية أو المسئولية السياسية.وأضاف الخولي أن المحكمة الشعبية، بالتعاون مع الجبهة الشعبية للتغيير السلمي، سيتقدمون بطلب إلى النائب العام، من أجل زيارة نشطاء وسياسيون وقانونيون، للمتهمين في طرة للتأكد من المزاعم حول الظروف غير الاعتيادية التي يعيشها السجن، على أثر دخول رموز النظام القديم.اقرأ أيضا:التايم الأمريكية: قرار التحقيق مع مبارك ونجليه أراح المصريين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل