المحتوى الرئيسى

في محاولة لإيقاف المظاهرات..بشار الأسد يغير الحكومة ويصدر قرارا بالإفراج عن المعتقلين

04/14 22:31

أصدر الرئيس السوري، بشار الأسد، مرسوماً بتشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور عادل سفر، احتفظ فيها ثلاثة من أبرز الوزراء بحقائبهم، وهم العماد علي حبيب في وزارة الدفاع، ووليد المعلم في وزارة الخارجية، وسفيان علاو في وزارة النفط، بينما طال التغيير حقيبتي المالية والداخلية، وأمر الأسد أيضاً بإطلاق موقوفي الأحداث ممن "لم يرتكبوا جرائم."وحل اللواء محمد الشعار، رئيس المنطقة الجنوبية التي تضم محافظات دمشق وما يليها جنوباً حتى الحدود الأردنية، بما في ذلك درعا والقنيطرة والسويداء، منصب وزير الداخلية، خلفاً للواء سعيد سمور، كما حل محمد جليلاتي، مدير بورصة دمشق، محل محمد الحسين في منصب وزير المالية.وفي أبرز الحقائب الباقية، تولى عماد الصابوني وزارة الاتصالات،  واحتفظ محمد عبد الستار السيد بوزارة الأوقاف، وكذلك فعل منصور فضل الله عزام بوزارة شؤون رئاسة الجمهورية، كما تولى القاضي تيسير قلا عواد وزارة العدل، خلفاً لأحمد يونس.قال مصدر حكومي سوري إن "مجموعة مسلحة من القناصة" أطلقت النار الخميس على عدد من الجنود خلال قيامهم بدورية في مدينة بانياس، ما أدى إلى مقتل عنصر وجرح آخر، وذلك في وقت كثفت فيه المعارضة السورية الدعوات إلى التظاهر الجمعة، للمطالبة بإصلاح سياسي وتغيير ديمقراطي.ولم يقدم المصدر الحكومي السوري، الذي تحدث إلى وكالة أنباء "سانا"، المزيد من التفاصيل حول حادث بانياس الخميس، علماً أن السلطات كانت قد اتهمت "مجموعات مسلحة" بالوقوف وراء أحداث المدينة المستمرة منذ أكثر من أسبوع، الأمر الذي نفته جهات معارضة.ونقلت "سانا" الخميس مشاهد من جنازات عدد من الجنود والضباط الذين قتلوا في بانياس خلال الفترة الماضية، ضمن ما تقول دمشق إنها "كمائن مسلحة،" استهدفتهم خلال الأيام الماضية.ويأتي هذا التطور في وقت نقلت فيه الصحف السورية أن الرئيس بشار الأسد، الذي يواجه أعنف اختبار لحكمه الذي بدأ عام 2000، استقبل للمرة الثانية وفداً من أهالي مدينة دوما بريف دمشق، التي كانت بدورها قد شهدت احتجاجات دامية أدت لمقتل 12 شخصاً.ونقلت صحيفة "الوطن" السورية شبه الرسمية، أن الوفد طلب من الأسد "رفع حالة الطوارئ وتعديل الفقرة الخاصة بعقوبة الإعدام لمنتسبي جماعة الإخوان المسلمين في القانون 49، كما تم تأكيد ضرورة إقرار قانون للأحزاب، وآخر يسمح بالتظاهر السلمي بعد أخذ الموافقات المطلوبة."كما أشارت إلى أن الأسد استقبل وفداً مماثلاً من حمص، حيث "أبدى تفهمه لواقع التظاهرات وأسبابها، وطلب من كل منطقة تفاصيل الوقائع التي حصلت وأدت إلى سقوط ضحايا."أما مجموعات المعارضة السورية على موقع "فيسبوك" فقد حملت ما وصفته بـ"التحذيرات" إلى أهل المدن التي يلتقي الأسد بفعالياتها من مخاطر قبول العروض الحكومية التي تقدم لسكان كل مدينة بمفردها، معتبرة أن ذلك يهدف إلى شق صفوف المحتجين، وأكدت الدعوة إلى تحركات الجمعة ضمن ما أسمته بـ"جمعة الإصرار."يشار إلى أن السلطات السورية لا تسمح للإعلام الأجنبي بدخول البلاد لمتابعة الأوضاع من الداخل، ولا يمكن لـCNN تأكيد المعلومات التي يقدمها كل طرف بشكل مستقل.وكان التلفزيون السوري قد بث الأربعاء، ما وصفها بأنها "اعترافات خلية مسلحة إرهابية،" قال إنها قامت بأعمال تخريبية في البلاد خلال الأحداث الأخيرة.وبحسب "الاعترافات"، فإن رئيس الخلية يدعى أنس كنج، الذي قال إنه من مواليد مدينة دمشق عام 1982 ويعمل في مجال اللوحات "الآرمات" في مدينة حوش بلاس الصناعية، وألقي القبض علي يوم الأحد في 10 نيسان."وأشار إلى تلقيه تعليمات بتنفيذ هجوم مسلح على أحد المخافر، وأن ثمة شخص يدعى أحمد عودة "كان المرسال بيني وبين النائب جمال الجراح في لبنان."وينتمي النائب الجراح إلى كتلة المستقبل اللبنانية، التي يقودها رئيس حكومة تصريف الأعمال، سعد الدين الحريري، الذي تجمعه بسوريا علاقة متوترة منذ اغتيال والده رئيس الحكومة الأسبق، رفيق الحريري.وقد نفى الجراح ما ورد على التلفزيون السوري، واصفاً إياه بأنه "عمل مخابراتي سخيف لا قيمة له،" على حد تعبيره.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل