المحتوى الرئيسى

صباحى يتبنى التجربة البرازيلية من أجل الفقراء فى انتخابات الرئاسة

04/14 22:07

التقى اليوم، الخميس، حمدين صباحى رئيس حزب الكرامة وأحد المرشحين للانتخابات الرئاسية، وفداً رفيع المستوى من سفراء 8 دول من أمريكا اللاتينية للحديث معهم عن الثورة المصرية والتجربة اللاتينية والقواسم المشتركة من ظروف وتحديات وكيفية نجاح دولة مثل البرازيل فى تحقيق الانتقال الديمقراطى والتنمية على حد سواء. وقال صباحى فى حديث خاص لـ"اليوم السابع"، إن كثيراً من تجارب دول أمريكا اللاتينية كانت قادرة على الوصول إلى الانتقال الديمقراطى للسلطة ووصول الرئيس بمعايير دولية لانتخابات حرة. واستطرد "كما استطاعت إحداث تنمية تعود على الفقراء ونجحوا فى الاستقلال بقرارتهم بعد أن كانوا مصنفين على أنهم الحديقة الخلفية للولايات المتحدة الأمريكية. وأكد صباحى، "هذا ما تحتاجه مصر الديمقراطية والتنمية واستقلال القرار والعدل الاجتماعى الذى يعيد الاعتبار لحقوق الفقراء"، مشيراً إلى التجربة البرازيلية، ووصفها بـ"المميزة والملهمة" بعد أن نجحت خلال 8 سنوات فقط من الوصول إلى المركز الثامن كأقوى اقتصاد فى العالم. وعن عدم زيارة أى رئيس جمهورية أو رئيس وزراء لأمريكا اللاتينية فى تاريخ مصر الحديث، قال صباحى "أعتقد أن هذا كان فشلاً كبيراً فى السياسة الخارجية ونحن حريصون على تصحيحه"، لافتاً إلى أن أول زيارة قام بها لدولة كانت مع وفد شعبى لأوغندا إحدى دول حوض النيل وأول لقاء مع سفراء كان مع دول أمريكا اللاتينية الآن، لأنها تشاركنا كثيراً من المصالح والطموحات، وهى أولى أن نهتم بها بدلاً من أن نذهب كل مرة للبيت الأبيض الذى يعاملنا باعتبارنا من التابعين. وأضاف "سياستنا الخارجية لابد أن تبدأ من هذه الشعوب التى تتشابه معنا فى نفس الظروف والاستفادة من تجاربها والتعاون معها بما يساعدنا على تشكيل نظام عالمى جديد عادل يحل محل العولمة الامريكية، لافتاً إلى إجراء تجربة لقمة عربية لاتينية انعقدت مرتين وتحتاج الى دفعة للأمام لتكرارها. وأكد صباحى "تجربة هذه الشعوب ملهمة لنا الآن مثلما كان الزعيم عبد الناصر ملهما لها" لافتاً إلى ما أعلنه الرئيس الفنزويلى هوجو شافيز من أنه يعتبر نفسه "ناصرياً". وأوضح، أن الوفد اللاتينى كان مهتماً بالحديث عن ضمانات نزاهة الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة، وأكد لهم "أن الشعب الذى قام بهذه الثورة سوف يضع هذه الضمانات خاصة فى حالة تحقيق مطالبنا أن تكون الانتخابات بالقائمة النسبية غير المشروطة دون إقصاء أى فصيل سياسى". من جانبه، قال لويس كاباجلى السفير الأرجنتينى بالقاهرة "إنها فرصة عظيمة أن نلتقى بالسيد صباحى أحد مرشحى الرئاسة والتعرف على برنامجه البناء للغاية والذى يهدف من خلاله إلى مستقبل أفضل يستحقه المصريون الذين تربطنا بهم علاقات تاريخية". وقال فيكتور كارازوا سفير فنزويلا بالقاهرة لدينا الكثير من القواسم المشتركة بين شعوب أمريكا اللاتينية والشعب المصرى منذ عهد الزعيم عبد الناصر"، وأضاف "ناصر ليس محبوباً فقط فى فنزويلا، ولكن فى أمريكا اللاتينية كلها ونتوقع مستقبلاً أفضل لمصر خلال السنوات القادمة". حضر اللقاء سفراء البرازيل والأرجنيتين والإكوادور وكوبا ودومينيكان وفنزويلا وأروجواى وممثلة سفارة نيكارجوا إلى جانب عدد من قيادات حزب الكرامه ودار النقاش حول تجربة بعض شعوب أمريكا اللاتينية فى التخلص من الديكتاتوريات الحاكمة وصولاً إلى الديمقراطية والتنمية الشاملة. وتحدث الحضور عن تجارب بعض الدول اللاتينية فى التخلص من الحكم الاستبدادى مثل دولة الدومينيكان وتجربة الرئيس البرازيلى لولا دى سيلفا الذى قاد بلاده الى نهضة شامله بكافة المجالات. وأكد الصباحى، أن مصر سوف تستمر فى قيامها بالدور المحورى وسط الأمة العربية وأفريقيا وسوف تحافظ على علاقات طيبة مع إيران وتركيا لما لهما من امتداد ومكون إسلامى، مؤكداً "لن نكرر أخطاء الماضى ولن نقود حروب بالوكالة ضد أى دولة". وقام بطرح آليات لدعم العلاقات المتبادلة بين مصر ودول أمريكا اللاتينية من خلال تنشيط السياحة وتبادل الزيارات وزيادة المشروعات التجارية المشتركة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل