المحتوى الرئيسى

> تعديل دعاوي المتنازعين علي الأحزاب بعد إلغاء «شئون الأحزاب»

04/14 21:03

بدأ عدد من الأطراف المتنازعة علي رئاسة الأحزاب السياسية تعديل شكل الدعاوي القضائية وتحديد أطراف الخصومة الجديدة بعد إلغاء لجنة شئون الأحزاب وسجن رئيسها صفوت الشريف 15 يوماً علي ذمة التحقيقات في قضايا قتل وفساد. وأكد ممدوح رمزي الناشط السياسي المتنازع علي رئاسة الحزب الدستوري الاجتماعي الحر أن أمر النزاع علي الحزب مرهون بصدور حكم قضائي يحسم رئاسة الحزب لصالح أي من الأطراف المتنازعة عليه. وكشف عن اتجاهه إلي القضاء الإداري الأحد المقبل لتعديل شكل الدعوي وتحديد أطراف الخصومة فيها.. وفقاً لما تحدده المحكمة بعد إحالة قضايا النزاع علي رئاسة الأحزاب إلي اللجنة القضائية التي تم تشكيلها وفقاً لقانون تنظيم شئون الأحزاب الجديد.وقال رمزي: إنه لا يوجد مجال لترك النزاع وتأسيس حزب آخر وذلك لاعتبار الصراع علي رئاسة الدستوري «مسألة مبدأ». الوضع في حزب الأحرار الذي يتنازع رئاسته كل من حلمي سالم وطارق درويش لم يختلف عن سابقه، حيث ينتظر طرفا النزاع حكم محكمة جنوب القاهرة في 30 أبريل الجاري للنظر في صحة وإنفاذ قرارات المؤتمر العام للحزب الذي عقد في 2006/2/23 فإذا ما قضت بإنفاذ هذه القرارات تثبت العضوية لدرويش، أما إذا وحدث السيناريو الثاني وأعادت المحكمة الدعوي للمرافعة للجهة القضائية المختصة فسيتكرر نفس سيناريو الحزب الدستوري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل