المحتوى الرئيسى

أعضاء بالكونجرس يناقشون وضع الإخوان المسلمين بمصر وتأثيرهم على ما يجري بالمنطقة

04/14 20:50

- واشنطن – أ ش أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أعرب عدد من أعضاء الكونجرس الأمريكي عن قلقهم حيال ما يجري في الشرق الأوسط خلال جلسة استماع للجنة الاستخبارات في مجلس النواب، ناقش خلالها أعضاء اللجنة، وضع الإخوان المسلمين وتأثيرهم على ما يجري في المنطقة حاليا.وقد أظهرت الجلسة تفاوتا في الآراء فيما يتعلق بجماعة الإخوان المسلمين، بينما حذر بعض الجمهوريين من تأثير الجماعة السلبي على مجريات الأحداث في المنطقة، وحاول عدد من الديمقراطيين التخفيف من هذه المخاوف.وقالت إحدى العضوات: إن نهج الإخوان المسلمين في نبذ العنف غير واضح، وقد تكون الجماعة نبذت العنف في سبيل كسب نفوذ في مصر، ولكنها أكدت على أنه لا يجب نسيان أنها المنظمة الأم لحركة حماس التي تعهدت بممارسة العنف ضد إسرائيل.وذكر عضو آخر: "لنكن واضحين.. جماعة الإخوان المسلمين في مصر غير مصنفة كمنظمة إرهابية على لائحة وزارة الخارجية الأمريكية، ولقد نبذت العنف منذ أعوام".وانتقد عدد من أعضاء الكونجرس سياسة الإدارة الأمريكية تجاه التغيرات في الشرق الأوسط، بشكل عام، ودعوا الرئيس الأمريكى باراك أوباما، إلى تفسير سياسته في المنطقة بشكل أوضح للحصول على دعم الكونجرس والأمريكيين.فمع التحولات السياسية الأخيرة في الشرق الأوسط يحاول أعضاء الكونجرس النظر إلى سياسة الإدارة الأمريكية في المنطقة ودراسة أبعادها، فقد عكست جلسة أخرى للجنة الشرق الأوسط الفرعية في مجلس النواب، انتقادات البعض لسياسات البيت الأبيض، التي وصفها عدد من أعضاء اللجنة بالغامضة، فيما دعا البعض الآخر أوباما لشرح سياسته بشكل أكثر تفصيلا للأمريكيين والكونجرس.وقال أحد أعضاء اللجنة، إنه من غير الواضح اليوم إذا كانت السياسة الخارجية للادارة تتحول مواكبة التطورات في الشرق الأوسط، ففي الشهر الماضي كانت الإدارة تماطل وتراوغ، وفي مناسبات عديدة، ناقض مسؤولون كبار بالإدارة بعضهم بعضا، وأظهروا أن سياسة الإدارة غير موحدة وغير واضحة.وأوضح عضو آخر أن التحولات السياسية التي بدأت هذا العام لن تنتهي في أي وقت قريب، ونتائج ما حدث تحتاج إلى التوضيح، وسيبقى التحدي واضحًا، وهو أن تثبت الإدارة للكونجرس والأمريكيين البعيدين عما يجري في المنطقة، والذين سئموا من تكلفة الحروب ومساعدة غيرهم أهمية عدم التخلي عن الشرق الأوسط.وفي ظل هذه التصريحات يبقى تركيز أعضاء الكونجرس منصبا على ليبيا، حيث من المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ قريبا على مشروع قرار، يعرب عن رأي الكونجرس الرسمي تجاه سياسة الإدارة الأمريكية هناك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل