المحتوى الرئيسى

محللون: مؤشر الأسهم السعودية يتجه لقمة 7000 نقطة

04/14 19:51

دبي - العربية.نت أكد محللون واقتصاديون سعوديون بارزون أن الأنظار ستتركز الأسبوع المقبل على نتائج شركة البتروكيماويات العملاقة سابك التي قد تدفع المؤشر لمستويات أكبر قد تتجاوز 7000 نقطة. ولم ينعكس إعلان النتائج الفصلية للشركات والبنوك السعودية هذا الأسبوع بصورة قوية على أداء المؤشر السعودي الذي ظل متذبذبا في نطاق محدود. وسجل المؤشر ارتفاعا طفيفا خلال أولى جلسات هذا الاسبوع ثم سلك اتجاها متقلبا نزولا وصعودا في الجلسات الثلاث التالية لينهي تعاملات يوم أمس الاربعاء مرتفعا 0.2 في المئة عند 6604.2 نقطة. وبذلك يكون المؤشر قد ارتفع 29.6 نقطة أو0.4 بالمئة هذا الاسبوع لكه انخفض 0.3 بالمئة منذ بداية العام وحتى إغلاق أمس الاربعاء. اتجاه المؤشر.. أخضر وأجمع الاقتصاديون في حديثهم لرويترز اليوم الخميس على أن نتائج الشركة السعودية للصناعات الاساسية "سابك" والتي من المتوقع أن يجري الاعلان عنها الاسبوع المقبل ستكون العامل الذي سيشكل اتجاه المؤشر والذي قد يدفعه لمستويات أعلى في حال جاءت النتائج متماشية مع التوقعات. في هذا الصدد قال الكاتب الاقتصادي طارق الماضي لرويترز "النتائج الفصلية للربع الاول في القطاع المصرفي تجعل اعلان شركة سابك التي تشكل 23 في المئة من اجمالي سيولة السوق عامل تأثير قويا على المؤشر خلال الاسبوع القادم في ضوء الارتفاع في أسعار البتروكيماويات." واشار الماضي الى أن قطاع البتروكيماويات كان يستحوذ على نحو 40 في المئة من سيولة السوق خلال الاسابيع الماضية في حين أن القطاع التالي وهو المصرفي لم يتجاوز نسبة 10 في المئة من سيولة السوق. من جانبه قال يوسف قسنطيني المحلل المالي والرئيس التنفيذي لمؤسسة خبراء البورصة "يؤثر سابك بنسبة 13 بالمئة على المؤشر السعودي. من المتوقع أن تعلن الشركة والقطاع بأكمله - والذي يؤثر بنسبة 32 بالمئة على المؤشر - عن نتائج مرتفعة وقوية بدعم من ارتفاع أسعار البتروكيماويات وأسعار النفط." التداول مرشح للصعود وتابع قائلا "في حال اختراق تلك المستويات على أحجام تداول عالية سيكون المؤشر مؤهلا للارتفاع لمستوى 7000 نقطة على مدى الشهرين القادمين. المحفز القوي سيكون اعلان سابك عن نتائجها المالية وأرقام أفضل من المتوقع." ويرى قسنطيني أن نتائج قطاع البنوك جاءت دون المتوقع بعض الشيء ماعدا بنك ساب. وأشار الى أن وزن قطاع البنوك يؤثر بنحو 33 بالمئة في المؤشر السعودي. لكنه قال "كان هذا متوقعا لان في الربع الاول شهية الاقراض كانت منخفضة مع وجود توترات سياسية في المنطقة ما جعل بع رجال الاعمال متخوفين من الاقتراض." المؤشر يستعيد خسائر الأسبوع ويؤكد الاقتصادي والمحلل السعودي خالد الجوهر انه بعد الهبوط الحاد للمؤشر الشهر الماضي وتمكنه سريعا من تعويض تلك الخسائر سيتجه المؤشر صعودا صوب حاجز المقاومة النفسي بدعم من نتائج سابك. وقال "تجاوزنا المرحلة الاولى اذ كسر المؤشر حاجز 6600 نقطة. المرحلة القادمة ستشهد كسر حاجز نفسي مهم جدا هو 7000 نقطة بدعم من نتائج سابك التي من المتوقع ألا تقل أرباحها عن 5.6 مليار ريال (1.5 مليار دولار). وأضاف "أتوقع أن يكون تسلك السوق اتجاها صعوديا افقيا على وتيرة متوسطة." وحول أداء المؤشر الاسبوع المقبل على وجه التحديد يرى قسنطيني احتمالا لظهور عمليات جني أرباح قائلا "المؤشر اجمالا قد يشهد احتمالات جني أرباح الى مستويات 6400 - 6410 وهي نقطة الدعم...سيتراوح المؤشر بين 6410 و6669 نقطة." ويرى الماضي أن السيولة مرشحة للانخفاض بشكل تدريجي بسبب انخفاض حدة عمليات المضاربة والتدوير الذي يعتبر عامل أساسي في رفع معدلات السيولة. وقال "تأثير حركة اعادة بناء المراكز في المحافظ المتوسطة والكبيرة والانتقال بين القطاعات والشركات سوف يكون اكثر وضوحا على أداء السوق في الاسبوع القادم في انعكاس مباشر لاكتمال اعلان نتائج الشركات القيادية ولعملية التضخم على بعض اسهم شركات المضاربة خلال الاسبوعين الماضيين." وتعتبر سوق الأسهم السعودية الاكبر على الاطلاق بين البورصات العربية اذ تضم 146 سهما مدرجا بين اجمالي الاسهم العربية المدرجة البالغ عددها 1452 سهما بنهاية 2010 تباين الاسواق الخليجية الى ذلك اغلقت معظم الاسواق الخليجية اليوم على تباين حيث واصلت سوق دبي ارتفاعها للجلسة الخامسة على التوالي حيث ارتفع المؤشر العام للسوق في تعاملات جلسة يوم أمس بشكل أكبر من الجلسة السابقة بواقع 22.12 نقطة أو ما نسبته 1.38% ليقفل عند مستوى 1622.58 نقطة، وجاء هذا الارتفاع بدعم من كافة الأسهم القيادية السوق الكويتية تواصل ارتفاعها، بينما ، واصلت السوق الكويتية ارتفاعها الذي ابتدأت به في الجلسة السابقة حيث ارتفع المؤشر العام للسوق في تعاملات جلسة يوم أمس بواقع 19.7 نقاط أو ما نسبته 0.31% ليقفل عند مستوى 6388.7 نقطة، وارتفعت قيم وأحجام التداولات حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 185 مليون سهم بقيمة 32 مليون دينار نفذت من خلال 3032 صفقة. بينما عاد مؤشر السوق القطرية للتراجع بضغط قاده قطاع البنوك، حيث تراجع المؤشر العام للسوق في تعاملات جلسة يوم أمس بواقع 34.64 نقطة أو ما نسبته 0.39% ليقفل عند مستوى 8780.80 نقطة، وانخفضت أحجام وقيم التداولات حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 12.3 مليون سهم بقيمة 487.9 مليون ريال نفذت من خلال 7086 صفقة. وارتفعت أسعار أسهم 10 شركات مقابل تراجع أسعار أسهم 29 شركة واستقرار أسعار أسهم شركتين. وعلى الصعيد القطاعي ارتفع قطاع التأمين بواقع 95.08 نقطة تلاه قطاع الصناعة بواقع 12.63 نقطة، وفي البحرين ارتفع مؤشر السوق البحرينية بدعم من قطاعي البنوك التجارية والخدمات حيث ارتفع المؤشر العام للسوق البحرينية في نهاية تعاملات جلسة يوم أمس بواقع 10.02 نقطة أو ما نسبته 0.71% ليقفل عند مستوى 1411.97 نقطة معوضا بذلك خسائر الجلسة السابقة، وارتفعت قيم وأحجام التداولات حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 1.5 مليون سهم بقيمة 304.1 ألف دينار، وعلى الصعيد القطاعي ارتفع قطاع البنوك التجارية بواقع 27.59 نقطة تلاه قطاع الخدمات بواقع 11.10 نقطة، في المقابل استقرت جميع قطاعات السوق الأخرى على نفس قيم الجلسة السابقة. .وفي مسقط واصلت السوق العمانية في تعاملات جلسة يوم أمس ارتفاعها بنسب أعلى من الجلسة السابقة حيث ارتفع المؤشر العام للسوق بواقع 19.430 نقطة أو ما نسبته 0.310% ليقفل عتد مستوى 6394.480 نقطة، وارتفعت قيم وأحجام التداولات ارتفاعا ملحوظا حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 16.3 مليون سهم بقيمة 7.1 مليون ريال نفذت من خلال 2113 صفقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل